المدنيةمقالات سقوط ورقة التوت التي تغطي عورة الشرعيين والثورجيين


الأربعاء 19 أبريل 2017 08:08 مساءً

بقلم/ سعيد النخعي

سقوط ورقة التوت التي تغطي عورة الشرعيين والثورجيين

الدولة منظومة متكاملة ، وهذه المنظومة لن تقوم إلا من خلال تكاتف القوى السياسية الحية والفاعلة على الأرض بكل أطيافها ومشاربها دون استثناء  ، من خلال الإلتفاف حول مشروع وطني جامع ولو مرحليا ، يقوم الجميع بصياغته ، وتنفيذه ، والإشراف عليه ، أما مشاريع التدثر بالشعارات المقدسة ، والقضايا الوطنية الكبرى  فقد انتهت صلاحيتهما ، ولن يغن عنهما من السقوط المدوي شيئا  .

 

فنجاح الشرعيين في تحويل الشرعية إلى  كائن مقدس كقداسة بقرة الهندوس ، ونجاح الثورجيين     في  التدثر بقضية وطنية كبرى ، تهتف  باسم وطن ، وتجني المكاسب منطقة ، لم يعدا  قابلان  للحياة  .

 

 سيسقط الفريقان في وقت واحد ، فشدة الشبه بين الفريقين جعل منهما  كالشيئ الواحد ، فسماتهما العقلية ، والتنظيمية ، والعملية  واحدة ، الاختلاف الوحيد بينهما يكمن فقط في  الذات المقدسة التي أتخذها كل فريق  ، فالشرعيون أتخذوا ذاتا معنوية ، والثورجيين أتخذوا ذوات بشرية ، يمنع الأقتراب منها بنقد أو نصيحة  .

 

 أنتهت  بضاعة الفريقين ، ونفذ مخزونها  ، بعد أن أسقط عامل الزمن  ورقة التوت  التي تغطي  عورة الشرعيين والثورجيين  .

 

فتشابه أسلوب الفريقين ؛ أدى إلى تكرار نفس المنتج ، فساد ، مناطقية ، أسلوب بدائي فوضوي في إدارة الدولة .

فاستحقت مرحلة حكمهما  لقب أسوى مرحلة  شهدتها عدن ، والجنوب  في العصر الحديث .





{anews}
{comments}