المدنيةمقالات الرئيس هادي ... نصيراً لهوية الأمة وأمنها


الخميس 26 يوليو 2018 02:46 مساءً

محمد سالم بارمادة

الرئيس هادي ... نصيراً لهوية الأمة وأمنها

يُغيظ الأبواق المأجورة والناعقة بحجر المذلة , والأقلام المسمومة , والكلاب المسعورة , الحديث وقول الحقيقة عن فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي , نعم تُغيظهم المزايا والصفات التي تفرد بها وأصبحت مناراً ومثالا شاخصا للإنسانية يهتدي بها فخامته منذ اليوم الأول لانقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين , تغيظهم الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش الوطني والمقاومة في أكثر من جبهة والتي يشرف عليها ويتابعها فخامة الرئيس هادي شخصيا ... تغيظهم الجهود الكبيرة والحثيثة التي يبذلها فخامته من اجل إعادة الروح إلى العاصمة المؤقتة عدن بعد حالة الفلتان والفوضى الأمنية شهدتها وتشهدها المدينة ... تغيظهم الوقفة الحازمة والصارمة لفخامته وذلك لحفظ أمن وسلامة المواطنين وتأكيده على سرعة ضبط كل من تورط في جرائم الاغتيالات التي طالت الأئمة وخطباء المساجد .

الحقيقة التي لا جدال فيها ولا تقبل أي نقاش ولا تقبل القسمة ولا يمكن أن تخفى , هي إن فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي كان ولا زال نصيراً لكل أبناء اليمن من شرقها حتى غربها , ولم يفرق بين أبناء الوطن الواحد , ولم يفرط في مكتسبات الأمة وفي سيادة بلاده ولم يسمح لأي انتقاص من قدر الأمة اليمنية , ودافع عنها بكل شجاعة وبسالة وقوة . 

لقد ظل فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي ومنذ اليوم الأول لانتخابه رئيسا لليمن العام 2012م نصيرا لهوية الأمة وأمنها , ولن يتوانى في الوقوف إلى جانبها , ويغيظ الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين وكل من سار في دربهم وسلك مسلكهم , ومواصلا جهوده الخيرة من أجل تطبيق وإنفاذ القرار 2216 والمرجعيات المتفق عليها وإنفاذ الالتزامات الواردة في القانون الدولي والإنساني , لان هذا واجبه نحو وطنه وشعبه .

إن تحرير الغالبية العظمى من محافظات الوطن من أيدي العصابات الانقلابية الحوثية الإيرانية وتطبيع الحياة فيها أنما يثبت وبما لا يدع مجالا للشك إن فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي , كان ولازال الأمين المؤتمن على هذا الوطن , والنصير لهوية الأمة وأمنها , ولم يتزحزح قيد أنملة عن مواقفه الثابتة والعظيمة تجاه من اغتصب الوطن , وسفك الدماء , وقتل وشرد الأبرياء , ووقف وقفة عز وشموخ وإباء من أجل أمته وكان خير نصير للوطن والمواطن , والله من وراء القصد . 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.





{anews}
{comments}