المدنيةمقالات عدن ومعنى التعايش


السبت 28 يوليو 2018 01:56 مساءً

د . مبروك الحسني

عدن ومعنى التعايش

 عرفت مدينة عدن التعايش في وقت مبكر  حتى أصبح يطلق عليها أنها مدينة التعايش والسلام، تعايش فيها كل الأجناس ومن مختلف الطوائف والأعراق فكانت بمثابة الأم للجميع متمثلة ذلك من روح ديننا الحنيف حيث حافظ الإسلام على مبدأ التعايش منذ نشأته في المدينة المنورة حيث كان المسلمون   يتعايشون مع أهل الكتاب في سلام تام، في ظل دستور يضمن للجميع كامل الحقوق الوطنية بموجب ميثاق المدينة الذي أشرف عليه النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه.

 إذا ماهو تعريف التعايش؟  جاء في تعريف التعايش لغة:

 تعايشوا: أي عاشوا على الألفة والمودة ومنه التعايش. وعايشه عاش معه, والعيش معناه الحياة, وما تكون به الحياة من المطعم والمشرب والدخل.

 ومن تعريف التعايش أيضا أنه علاقة بين نوعين من الأحياء يستفيد خلالها كلاهما من الآخر.. أي أنَّه عبارة عن تفاعلات ثابتة وطويلة الأمد بين نوعين أو أكثر من الأنواع الحية والتي قد تكون مفيدة أو حيادية أو ضارة لأحدها أو جميعها.

وجاء في تعريف آخر أنه  يعني قبول رأي وسلوك الآخر القائم على مبدأ الاختلاف واحترام حرية الآخر وطرق تفكيره وسلوكه وآرائه السياسية والدينية، فهو وجود مشترك لفئتين مختلفتين، وهو يتعارض مع مفهوم التسلط والأحادية والقهر والعنف.

 وبالتالي يمكننا أن نخلص من هذه التعريفات الثلاث إلى تعريف شامل للتعايش بأنه  علاقة تفاعليَّة, في بيئةٍ مشتركة, بين فئات مختلفة, بغرض تحقيق استفادة أو تبادل منافع, في ظل جوٍّ من الاحترام والمودة”.

 ولذا فإنَّ فلسفة التعايش تبنى على الإيمان بالآتي:

 أنَّ البيئة التي نعيش بها ملكٌ مشتركٌ بين الجميع, وليست ملكًا لأحد دون الآخر.

أنَّ الاختلاف سيظل قائمًا بين الفئات التي تتشارك نفس البيئة, وإذا لم يحسن استغلاله تكون نتائجه غير إيجابيَّة.

أنَّ العلاقة التفاعليَّة تبنى على الاستفادة المتبادلة, والمنافع المشتركة, وتحفظ بإعلاء قيمة العدل, وتنمو بالمودة والألفة.

أنَّ جوهر التعايش يقع في احترام حق الآخر في أن يملك فكرًا مغايرًا لفكرك.





{anews}
{comments}