المدنيةمقالات عدن بين الدور المنشود و التآمر الحقود!


الأربعاء 01 أغسطس 2018 09:15 مساءً

احمد عبدالملك المقرمي

عدن بين الدور المنشود و التآمر الحقود!

 من يكره الخير لمدينة عدن؟ من يكره أن يحل فيها السلام الذي ألفها و ألفته؟ من يكره أن يكون ثغرها باسما كما كان و أن يعود ميناؤها متألقا كماضيه؟ من يريد أن يحول استقرارها إلى فوضى و مدنيتها إلى توحش؟ من يستهدف أبناءها الأحرار و رجالها الخيّرين؟ من يستهدف دورها و تاريخها، حاضرها و مستقبلها؟ من يستهدفها جملة و تفصيلا أرضا و إنسانا ؟

 ثلاث سنوات مضت بالتمام و الكمال منذ تم تحرير عدن و هزيمة مليشيا الكهنوت الإمامي المتخلف، يومها تنفس اليمنيون الصعداء لتحريرها و الإعلان عنها عاصمة مؤقتة.

 كان تحريرها يعني منطقيا و موضوعيا و هدفا استراتيجيا أن تمضي كعاصمة تحتضن القرار السياسي و الوزارات و الإدارات و المؤسسات و السفارات . و كان يعني لليمنيين أن تكون منطلقا لتحرير كل المحافظات و استرجاع الدولة بكل مؤسساتها، كان يعني لعدن و العدنيين خاصة و لليمن و اليمنيين عامة أن تكون العاصمة و المينا الذي يمد كل اليمن بما تحتاجه من إمداد و تموين و بضائع و كل ما تريد، كان يعني أن تستعيد عدن دورها الريادي استثمارا و تجارة و ثقافة و تمدنا، و أن تنهض برسالتها الملقاة على عاتقها في قيادة دولة تمكن للتحول التنموي و الحضاري، و بناء المشروع الوطني و اليمن الاتحادي.

  فمن يقف وراء هدم أحلامها و أحلام كل اليمنيين :

 

        سلي من راع غيدك بعد أُنْسٍ      أبَين فؤاده و الصخر فَرْقُ؟

 

     إن استقرار عدن، و استتباب الأمن فيها شأن يهم الجميع، يهم اليمنيين؛ يهمهم حكومة و مواطنين؛ كما يهم الأشقاء في دول التحالف العربي أيضا؛ لأن استقرار العاصمة المؤقتة و استقرار الحكومة فيها هو المقدمة للنصر الكبير المنشود الذي حددها التحالف العربي بتمكين الشرعية من استعادة  الدولة ، و هو بحد ذاته نصر يتحقق لليمن و اليمنيين، كما يكون أيضا نصر للأشقاء في التحالف العربي، و أن الإخفاق في ذلك يحسب على الجميع!

    إن ما يصيب عدن؛ و بالذات في هذه الأيام و هذا الظرف الاستثنائي الذي تعيشه البلاد؛ لا يقتصر فساده و لا كارثته على عدن وحدها، و إنما على البلاد كلها.

    و ليس غرورا أو إغراء إذا قلنا أن اليمن تمثل موقعا متقدما، و خط دفاع أَمامي في مواجهة تمدد المشروع الفارسي، ليس للجزيرة و الخليج فحسب؛ ولكن للوطن العربي بشكل عام.

    إن حجر الزاوية في تحقيق انتصار اليمن و التحالف العربي بشكل سريع و حاسم يتطلب رؤية واضحة لدى الطرفين لتحقيق الهدف المنشود، و أن تنهض عدن  بدورها كعاصمة فعلية على أرض الواقع تعمل الحكومة من داخلها وفق رؤية مشتركة لتحقيق الأهداف المرسومة التي سيكون لها أثرها الإيجابي للوطن العربي كله.





{anews}
{comments}