المدنيةمقالات هادي وخطاب النصر المؤزر


الأحد 14 أكتوبر 2018 04:59 مساءً

د. عبده البحش

هادي وخطاب النصر المؤزر


د . عبده البحش

بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لثورة 14 أكتوبر الخالدة، القى فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي خطابا تاريخيا هو الأول من نوعه، حيث ظهر فخامته اثناء الخطاب المتلفز شامخا شموخ عيبان وشمسان وثقا بنفسه وبحتمية النصر المؤزر على قوى التخلف والعمالة، التي جاءت من غبار التاريخ ومن زواياه المظلمة وحملت معها أقبح صورة واسوأ تجربة مر بها شعبنا اليمني العظيم.

 

لا ابالغ إذا قلت ان خطاب هادي وضع النقاط على الحروف والبلسم على الجراح، من خلال الاستعراض التاريخي للمشكلة المستعصية التي تعصف باليمن واليمنيين، حيث قدم فخامته العلاج السليم لذلك المرض العضال، في وصفة طبية سياسية ديمقراطية هي أفضل ما توصلت اليه البشرية في الحكم الرشيد، الا وهي وصفة اليمن الاتحادي الديمقراطي المكون من ستة أقاليم حسب ما جاء في مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

 

 ان ما يميز خطاب فخامة الرئيس هادي عن غيره من الخطابات هو الصدق في القول والاحساس الوطني النابع من ضميره كقائد وطني تقع على عاتقه مسؤولية انقاذ اليمن من قوى التخلف والسلب والنهب والقتل والاجرام، لا سيما تلك القوى التي جاءت من غياهب القرون الوسطى حاملة معها كل اشكال والوان التخلف والاستبداد والكهنوتية، فضلا عن الارتهان كورقة خبيثة لأطماع الإمبراطورية الفارسية البائدة.

 

تحدث هادي عن جيل الثورة جيل أكتوبر وسبتمبر، ذلك الجيل الذي ناضل وضحى من اجل استقلال اليمن وحرية اليمنيين من الحكم الكهنوتي الامامي المتخلف ومن الاستعمار البريطاني، الذي جثم على جزء من اليمن، واستطرد فخامة الرئيس حديثه عن الحوثي الذي اقبل من اقصى كهوف صعدة لعيدنا الى نقطة الصفر متجاهلا التطورات التاريخية والاجتماعية التي مر بها اليمن ومستخفا بنضالات شعبنا اليمني وتضحياته الجسيمة في سبيل الحرية والكرامة والاستقلال.

 

أكد فخامة الرئيس في رسالة واضحة وشديدة اللهجة بأنه لن يسمح مرة أخرى لكل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة العاصمة المؤقتة عدن وبأمن وسلامة المناطق المحررة في اليمن، وخاصة المحافظات الجنوبية التي تتعرض لمؤامرة كبيرة وخبيثة من قبل إيران وحزب الله اللبناني والتي تهدف الى اشعال حرب ضروس في جنوب اليمن، خصوصا من قبل أولئك الذين يملكون حسابات وارصدة عند حسن نصر الله في الضاحية الجنوبية لبيروت.

 

أوضح هادي في خطابه مخاطر الدور الإيراني الخبيث من خلال عمليهم الحوثي، الذي يستخدم كأداة رخيصة لتدمير اليمن ارضا وانسانا وحاضر ومستقبلا وتاريخا وهوية، حيث كشفت التحقيقات مع عناصر من الحرس الثوري الإيراني وعناصر من حزب الله اللبناني بشكل واضح ان إيران تهدف الى الاستيلاء على البحر الأحمر وتحويله الى بحر يتبع الإمبراطورية الفارسية، ولذلك نبه فخامة الرئيس جيران اليمن وخاصة المملكة العربية السعودية من اجل العمل والتعاون لإفشال المخططات الإيرانية.

 

ان حساسية المرحلة التي تولى فيها هادي رئاسة اليمن تفرض علينا جميعا كيمنيين ان نؤدي التحية له اجلالا واحتراما، حيث كانت العاصمة صنعاء مقسمة والمتاريس تملأ شوارعها والقتال يدور في احيائها، ذلك لان حجم المسؤولية كانت كبيرة وجسيمة بل وكادت ان تودي بحياة الرئيس لولا عناية الله به، حيث تعرض الى خمس محاولات اغتيال فشلت كلها ونجح هادي في قيادة المرحلة الحرجة.

 

ان مسألة الامن والاستقرار لليمن هي الهاجس الأول لليمنيين ودول الجوار وحتى على مستوى المجتمع الدولي عدا إيران وبناتها، ولذلك أكد هادي في خطابه ان الامن والاستقرار لن يتحقق في اليمن الا إذا حصلت كل منطقة وكل شريحة من شرائح المجتمع اليمني على حقها، وهذه رسالة واضحة للحوثي الكهنوتي صاحب مشروع الولاية الكهنوتية المقيتة، ذلك لان العودة الى نظام المركزية التي مزقت اليمن امرا مستحيلا مثل ما هو مستحيل وألف مستحيل على أولئك الذين يريدون العودة الى ما قبل 26 سبتمبر و14 أكتوبر، لان الشعب اليمني شب عن الطوق وعرف طريقه ولا يمكن باي حال من الأحوال اقناع أي مواطن ولو حتى راعي الغنم في الجبال بقبول ولاية الحوثي الكهنوتية.

 

الصبر الجميل رغم مرارته والتحمل رسالة ذات أهمية بالغة وجهها فخامة الرئيس الى كل أبناء اليمن، كاشفا الاعيب الانقلابيين الحوثيين الذين دمروا الاقتصاد الوطني بشتى السبل والوسائل ومنها المؤامرة الدنيئة على الريال اليمني والتي كان بطلها الحوثي، الذي سرق من البنك المركزي اليمني ترليون وأربع مائة مليون ريال وخمسة مليار دولار امريكي احتياطي الشعب اليمني واخفاها في كهوف صعدة، وهي جريمة بشعة لم يرتكبها حتى هولاكو وتتاره الذين عاثوا فسادا في البلاد، حيث يقوم الحوثي الان باستخدام تلك الأموال لشراء العملة الصعبة من الأسواق لغرض اسقاط الريال اليمني، وذلك بهدف اسقاط الشرعية اليمنية بعد ان عجز عن اسقاطها في الحرب.

 

الرسالة الأخيرة لفخامة الرئيس في خطابه هزت المشاعر والوجدان الوطنية في قلب كل يمني حر شريف غيور غير ملطخ بعار المليشيات الحوثية الإيرانية، الا وهي رسالة اصبروا فانا اشعر بمعاناتكم وثقوا بالله ان النصر قريب وان الفرج قريب وان هناك رجال وفرسان شجعان يتسابقون الى الوصول الى قمم جبال مران لرفع العلم الجمهوري في قمة جبل مران رغم انف الحوثي وحزب الله وإيران.





{anews}
{comments}