المدنيةمقالات الشرعية ويقين النصر .


الأربعاء 31 أكتوبر 2018 08:43 مساءً

د.عبده سعيد المغلس

الشرعية ويقين النصر .

سألني أحد الأصدقاء أنت بدعمك المستمر للرئيس هادي ومشروعه متفائل ومثالي, وأخر يقول لقد طال انتظارنا للنصر على مليشيا الحوثي الإنقلابية فهل سيأتي، ولهم ولأمثالهم ولكل المتخاذلين والمترددين, والواقعين في براثن وهم الباطل, والواقفين في المنزلة بين المنزلتين, ودعاة الحياد في صراع الحق والباطل, أقول: الحق منتصر حتماً والباطل مهزوم، قانون رباني وحقيقة تاريخية ووجود موضوعي قائم مدون في سجل التاريخ وأحداثه، وللحق وانتصاره قوانين وشروط ووسائل.

قوانين الله في الكون والإنسان والمجتمعات والشعوب وصعود وانهيار الحضارات والأمم نافذة لا راد لها, وهي عطاء للربوبية لكل خلقه, وليست حكراً للمؤمنين دون الكافرين والمجرمين, وهذا واضح في دعوة سيدنا ابراهيم عليه السلام لربه, بالأمن والرزق لمن أمن فقط من قومه, فكان عطاء الله بجوابه ولمن كفر, فقوانين الله متاحة لكل خلقه من بني آدم من أخذ بها ساد ومن تركها باد, والحساب في الأخرة فردي حيث نأتي الله فرادى, وموازين قسطه وحسابه شخصية, بينما موازين قسطه وعقابه للمجتمعات والدول والشعوب, وسعادتها ونهضتها وهلاكها في الدنيا, فلقد رفع الله السماء ووضع الميزان وأمرنا أن لا نطغى في الميزان وأن نقيمه بالقسط, ونتجنب الظلم, ونكون مصلحين صالحين, لنتجنب عقاب الله وغضبه, وكثير من الآيات في كتاب الله تتحدث عن هذه القوانين وهلاك الأمم والقرى والعبر التي يجب علينا الإستفادة منها, والتمحيص في حياة الأمم والرسل والأنبياء والمصلحين, أحد قوانين الله الموجهة لخليفته الإنسان, وأحقيته للإستخلاف وفق معرفة الإنسان لهذه القوانين وكيفية تعامله معها, وعبر الله وقوانينه في محكم تنزيله أكثر أن تحصى, ففي لحظات التمحيص يمس الناس البأساء والضراء, وتزيغ الأبصار وتبلغ القلوب الحناجر, ويبلغ الظن مداه ويبرز السؤال لأكثر الناس إيماناً وثباتاً متى نصر الله? ويأتي الجواب من خالق قوانين النصر بأن النصر قريب, ونصر الشرعية بمشروعها قريب إن شاء الله, لأنها تحمل الخير والحق والسلام والإستقرار, لشعب أنهكته الحروب والدمار منذ دخول باطل المهدي وجنده حتى اليوم.

ولمن أراد أن يعيش  يقيني بانتصار الشرعية ومشروعها فعلية تحقيق شرطان الأول: التجرد من النظر والتحليل والرؤية من زاوية حزبية أو مناطقية أو قبلية أو تأجير للعقل أو ارتهان للمشاريع الخاصة الداخلية والخارجية, لفهم الرئيس هادي ومشروعه, فالرئيس هادي ومشروعه للدولة الإتحاية بأقاليمها الستة يتجاوز كل ما سبق, ومن هو أسير إحداها أو بعضها لن يستطيع التحليق مع الشرعية ومشروعها, الهادف لبناء وطن يتجاوز كل هذه القيود, ومعها أغلال الماضي وصراعاته. والشرط الثاني: أن يفهم قوانين الله الضابطة لمعرفة الحق وصعود الأمم وانهيارها وشروط نهضة الشعوب وانتصارها الواجب توفرها 





{anews}
{comments}