المدنيةمقالات مامصير السلام الإجتماعي في عدن؟


الاثنين 17 ديسمبر 2018 07:42 صباحاً

نجيب يابلي

مامصير السلام الإجتماعي في عدن؟


الفترة الممتدة من 11 فبراير 2011م حتى الخميس 13 ديسمبر 2018م وامتدادة في يناير القادم واستكمال المباحثات بين طرفي الملعوب الاستخباري الدولي (الشرعية الحوثية) تمهيدا لتيار جديدة بين الزمرة (الشرعية) والطغمة (الانتقالي) ولن يتورط فيها الحوثين ولا قوات علي محسن في مارب لان هؤلاء سيكونون في الانتظار لدخول عدن لأنهم ليسوا اندادا للجنوبين لأنك واذا اردت هزيمة الجنوبيين فسلط عليهم جنوبيين والجنوبيين عند كل المنعطفات كانوا ولا يزالون جاهزين لان كل رحلة تفرز مقاومة وقيادات جديده وهذا قدر الجنوب , والمسكينة  العظيمة عدن واهلها المغلوب على امرهم منذ خطة صلاح الاستخبارية التي اخرجت عدن عن مسارها التاريخي و الاقتصادي والثقافي ....
الفترة الممتدة من 2011م وحتى يناير 2019م سادتها وستسودها الفوضى الخلافة حتى تتحقق أهداف ذلك المخطط واليد الطولى في ذلك مجهزين الاستخباريين المعروفين CIA الموساد والفوضى الخلاقة في عدن ( لأنها المستهدفة) قضت على الأخضر واليابس بإفراغ مؤسسات الدولة ونقلها الى الخارج بفعل فاعل وتدمير مؤسسات الجيش والأمن واضعافها وردمها بقوة كبيرة في الشارع والدفع بها الى المناطق الساحل الغربي وتعز وحجة وصعدة حيث أعد ويعد الحوثيون لهم حقولا مزروعة بالألغام  تقدر مساحتها بعشرات وعشرات الالاف من الكيلومترات وعشرات الآلاف من الألغام والقذائف الحارقة ويعزز ذلك بضربات طيران التحالف والتي يعقبها اعتذار انها كانت بالخطاء .....
ترتفع صرخات وانات على مدار الفترة بتسنينها واشهرها وايامها وبصورة مكثفة في عدن مصدرها كوارث الفوضى الخلاقة : اغتيالات تدمير منازل و مؤسسات اعتقالات ومداهمات واختفاء قسري لعدد كبير من اهالي عدن من مختلف المناطق وهناك اغتيالات موجهة من جهة استخبارية محلية بتوجيهات اجهزة استخبارية دولية ...
وهناك قوة اجتماعية جنوبية تحرفها جهات رسمية او اقل الشرعية للدخول في مواجهات مع قوى جنوبية كما حصل مع علي عوض عبد الحبيب  يوم 9 مايو 2018م ومن ثم تهريب الجناة في سياق مخطط الفوضى الخلاقة وهناك قوى امنية عسكرية وغير رسمية ولكنها اقوى من القوى الامنية والعسكرية التابعة للشرعية وعندما سألنا عن السبب قالوا لنا بالحرف الواحد : " المخرج عايز كذه" والأمور ستسير على هذا النحو حتى يجد مخطط الشرق الاوسط الجديد نفسة مرسوما على الأرض لتقول لنا بعد ذلك تلك القوى الاستخبارية الدولية : أخذتم فلوسكم .. بنيت لكم عقارات في الداخل والخارج ..وتقول لكم الان "انتهى الدرس يا أغبياء " ...وثبت حال الرجل المعتبر "عبدة الزغير" وهو المعادل الموضوعي لتاريخ المنصورة وهو من سكانها القدامى أمثال عبد القوي المكاوي وعبده حسين الاهدل وعثمان عبدة محمد وعلي محمد عبدالله وعلي بدوي وحسن أبو بكر العولقي وعلس محمد سالم الشعبي وشفيقة حميد والاسماء كثيرة لا تتسع لها صفحة او عشرة وكان يدير معملا للثلج اتسعت مساحته شهرية من موقعه الكائن أمام مسجد الرضا بالمنصورة....
هذا الرجل يذكر الرئيس علي ناصر محمد بالخير لأنه فتح الباب امام الراغبين لبناء مسكن بمساحة مريحة وذلك عام 1982م وخطى بقطعة أرض كبيرة بنى عليها فيلا امام فندق زهرة الخليج في المنطقة الكائنة بين دار سعد والشيخ عثمان ....
هذه الفيلا دمرها الحوثيون في 2015م في سياق ذلك المخطط واتسع نطاق التدمير الشامل ليشمل عدة مباني في عدن الى جانب التصفيات البشرية قذرة عبر قناصيهم ما فوق المباني المرتفعة واشهد الله ان الانجليز قبل 130 عاما لم يرتكبوا جرائم الحوثيين ولم يقنصوا أي مار او مارة كما عملاها القذرون الحوثيون ...
شكلت لجنة لتعويض الأضرار وعلى مدى الأعوام 2016/2017/2018 م وعبدة الزغير مع عشرات وعشرات منتظرون وعبدة الزغير مع اولاده واحفاده مشردين .. ملعون ابوكي بلد .. ملعون ابوكي شرعية ملعون ابوكي امم متحدة ملعون ابوكم مجوس وعملاء ....

 

 





{anews}
{comments}