المدنيةمقالات اتركوا السلاح وعودوا إلى (عدنيتكم)


الخميس 03 ديسمبر 2015 08:35 مساءً

بقلم/ أمجد خليفة

اتركوا السلاح وعودوا إلى (عدنيتكم)

تعمدت قول (عدنيتكم) وليس (مدنيتكم) لكون (عدن) تمثل (المدنية) والتحضر والفكر والثقافة والعيش السلمي بكل ما تحمله الكلمة من معنى وجل شيء يرمز إلى السلام والازدهار والانفتاح.

فقد انتشرت ظاهرة حمل السلاح بين شبابنا بشكل كثيف وغير مسبوق ولم نعهد من ذي قبل في مدينتا المدنية حمل السلاح مهما كانت الأسباب والمسببات.

لقد أُجبرنا على حمل السلاح والقتال للدفاع عن أرضنا وعرضنا وناسنا في الحرب التي فُرضت علينا فرضاً وجرنا إلى هذا المربع بالرغم من أننا حاولنا كثيراً تجنبها إلا أن غطرستهم غررت بهم فكانت (عدن) مقبرة لتهكمهم ونهاية سطوتهم لظنهم الضيق أنهم يستطيعون التسلط علينا بعنجهية فكرهم المشوه، وأننا لقمة سائغة يمكن ابتلاعها فأذقناهم مر العذاب وأسقيناهم ذل الممات.

الحمدلله انتصرنا عليهم بفضل الله عز وجل أولاً ومن ثم تعاون قوات التحالف العربي ووقوفهم البطولي إلى جانبنا الذي سيخلده التاريخ بأحرف من ذهب، فهزمناهم شر هزيمة وبرهنا للجميع بسالة وشجاعة أبناء (عدن)، ومدى حبنا لها والتضحية للحفاظ عليها وعلى حريتها وإن كانت أرواحنا ودماءنا هي الثمن لذلك.

فبعد ذلك ما هو الدافع لحمل السلاح والتباهي به انتهت الحاجة الضرورية لكل الأمور التي دعتنا لحمله، فأصبحنا وأمسينا في كل يوم وليلة بسماع ما لا تحبذه أي نفس بشرية سماعه، وهو قُتل شاب بالخطأ وإصابة آخر بسبب الرصاص الراجع.

فبالله عليكم ما هو الجميل والرائع بأن يتم حرق أفئدة وقلوب أمهاتنا وآبائنا وأهلينا بإزهاق أرواح فلذات أكبادهم وسفك دماء نور أعينهم وافجاع قلوبهم بأولادهم، فالذي نجى من الموت أثناء الحرب لا تكون خاتمته بيد صديقه أو أخيه أو يده من غير قصد بحجة تنظيف السلاح أو مزاح يودي بحياة أشخاص يعتبرون بالنسبة لنا أعز الناس وأحباب القلب وأصدقاء العمر.

فأدعوا كل من كان له قلب ينبض أو عقل يفكر أو لسان تنطق أو أُذن تسمع أن يترك السلاح ويقوم بنصح غيره لتركه لما يحمل هذا الأمر من خطورة بالغة على أرواحنا واستقرار أمننا، لنعود كما كنا سابقاً وما تربينا وترعرعنا عليه والعيش بمدنية والتعايش بسلام فيما بيننا من غير سلاح، فعودوا إلى التعمير والبناء وعودوا إلى (عدنيتكم).





{anews}
{comments}