بشرى المقطري
الأربعاء 06 أغسطس 2014
تتحول، في اليمن، المفاهيم الإنسانية النبيلة كالحوار الوطني، والمصالحة الوطنية، إلى مسميات عبثية، تتماشى مع مزاج نخبة سياسية معلولة، لا يهمها سوى حرق كل ما يمكن أن يشكل طوق نجاة في بلدٍ يتجه إلى الهاوية. فبالطريقة الدراماتيكية التي أُعد فيها حوار أُريد له أن يكون وطنياً
أحمد عمر حسين
الأربعاء 06 أغسطس 2014
من العجائب بل ومن المستحيلات ان يتقارب حسب ظننا العدوين اللدودين صالح والحوثي .فتفاجئنا الايام بتحالف بينهما وليس التقارب .ان هذا التحالف بعد حروب عديده دمرت صعده وراح جراءها عشرات الآف من القتلى والجرحى ذهبت فيهاالأرواح والدماء هباءآ منثورآ بسبب هذا الحلف الاخيربين صالح
سالم لعور
الثلاثاء 05 أغسطس 2014
الفاسدون والناهبون والمهربون يحاولون القيام  بتحريض المواطن البسيط ليقوم بتظاهرات وأعمال شغب هذا الناهب والفاسد والمهرب ، يحاول أن يخدع البسطاء ليقفوا ضد مصلحتهم في المقام الأول وضد مصلحة الوطن في نفس الوقت  ، فالدعم للمشتقات النفطية  كان مجمله يذهب إلى جيوب
عصام خليدي
الثلاثاء 05 أغسطس 2014
ما أصعب الحياة وقسوتها في زمن تتوارى به وتختفي الأعراف والأصول والقيم الإنسانية .. وتجثم على صدورنا وأنفاسنا بصورة متلاحقة الكوارث والمصائب وتعتلي صاخبة مدوية أصوات المنافقين والدجالين والإنتهازيين والعابثين ويدفع الثمن باهضاً البسطاء من أبناء مدينة عدن الباسلة والجنوب
شوقي القاضي
الاثنين 04 أغسطس 2014
أشهد بأن جميع القوى السياسية ـ بلا استثناء ـ موافقة على رفع الدعم عن المشتقات النفطية .. للأسباب التالية:   (1) دعم المشتقات النفطية يكلِّف الدولة مليارات الدولارات أغلبها تذهب إلى أرصدة حيتان النفط وعصابات التهريب ولوبيات الفساد.   (2) جميع دول العالم ، عدا القليل منها [ لا
نبيل سبيع
الاثنين 04 أغسطس 2014
خط الفقر يقسم الشعب اليمني تقريباً الى نصفين: النصف الأول مُصنَّف فوق خط الفقر، وعلينا توقع أن الجرعة ستركل الكثير من المصنفين في هذا النصف بقسوة الى تحت هذا الخط. أما النصف الآخر القابع أصلاً تحت خط الفقر، فلابد أن الجرعة ستركله بقسوة أشد، ولكنْ لا ندري الى أين! التقارير
مها السيد
الأحد 03 أغسطس 2014
شكل قرار الحكومة الاخير بشأن رفع الدعم عن المشتقات النفطية حالة من الجدل واعتراضات جمة أثارها عدد من مستغلي الازمات ومفتعليها الذين تشتعل حسابات التحريض بالإغواء والإغراء لديهم مثيرين الحس العاطفي لدى ضعاف الأنفس وفاقدي الثقة بالله ثم بولي الأمر - الذي يسعى لتنفيد مخرجات
عبدالكريم المدي
الأحد 03 أغسطس 2014
نقرُّ إن الاقتصاد الوطني على حافّة الإنهيار ، وإنّ المستفيد الأكبر من  دعم المشتقات النفطية، الذي كان يزيد ،حتّى ثاني أيام عيدالفطر المبارك لهذا العام، عن (10) ملايين دولاريوميّاً ،وعن  (22) مليار دولارخلال العشر السنوات الماضية، يذهب لجيوب ميّتيّ الضمائرمن
مصطفى راجح
الخميس 31 يوليو 2014
لابد من فعل إحجاجي شعبي سلمي سياسي ضد الجرعة وسياسات الحكومة الفاشلة والسلطة الانتقامية الغاشمة.   وأول السطر في هذا الاحتجاج الذي حان وقته الآن ؛ أن تتصدره شخصيات عامة ذات مصداقية وتحظى بثقة كافية لدى المزاج الشعبي.   وثاني نقطة على السطر أن لا تتصدره بأي شكل من الأشكال
عدنان الاعجم
الاثنين 28 يوليو 2014
  اظن وبعض الظن اثم ان الرئيس هادي لن يستطيع العثور على الوحدة في صنعاء او حتى بقايا دولة. فالمشكلة في صنعاء تكمن باشخاص وليس باحزاب او نخب.. فهؤلاء الاشخاص شاركوا بفعالية في قتل الوحدة وعدم قيام دولة واليوم يخوضون حربا من اجل هذا الارث التاريخي المرتبط بالحروب والنهب
بلقيس الأحمد
السبت 26 يوليو 2014
منذ اشهر ونحن نعاني  من قلة المشتقات النفطيه  ولا احد يعرف سبب ذلك ، هناك من يعزو السبب الى تقطعات قبليه وهناك من يتهم النظام السابق بخلق مثل هذة العراقيل . وفي كل الاحوال الى الان ...لا المشتقات البتروليه  توفرت ولا نحن عرفنا السبب ..!  منظر محزن حقاً عندما ترى تلك
علي الأسدي
السبت 26 يوليو 2014
كشفت بعض المواقع الالكترونية التي تشن حملة على رئيس الجمهورية عن عنصرية بغيضة لدى الجهات الممولة والداعمة لها والتي تقف وراء هذه الحملة . النظام السابق ممثلا بآل الأحمر سيطر على الجنوب ونهب ثرواته ومقدراته وافقر شعبه طيلة عقدين من الزمن ووصل به البطش والظلم لمرحلة كان ينظر
 ضجت أسماعنا في الآونة بعض الأصوات النشاز التي يعكر صفوها في أن ترى الأمن والاستقراء يستتب والإرهاب والتطرف ينحدر بفضل تضحيات قيادة المؤسسة العسكرية ممثلة بوزارة "الدفاع" ووزيرها اللواء "محمد  ناصر" الذي أفنى عمراً وذاق مُراً في خدمة هذا الوطن ، ولا ينكر فضله وتضحياته
حسين زيد بن يحي
الخميس 24 يوليو 2014
الإهداء  : لرواد التصالح و التسامح الجنوبي الفقيد هشام باشراحيل و الشهيد أحمد القمع . القران كتاب الله انزله على نبيه محمد " صلى الله عليه و على آله و سلم " و تعهده بحفظة ، ما بين أيدينا اليوم  من تراث مع التقادم و عصور التخلف تكون عليه ( ركام ) تحاول القوى الظلاميه تحويله
فكري قاسم
الأربعاء 23 يوليو 2014
سمعت وقرأت أجزاء كثيرة من خطاب عبدالملك الحوثي بُعيد دخولهم عمران، وقرأت بالأمس مادة لـ"محمد اليدومي" نشرها على صفحته في الفيس بوك.. الاثنين- عين النبي حارساهم- يشقدفوا بعض من بيسة، ويدعون للإسلام!! اليدومي يشنقل خصمه الحوثي شنقلة.. يذمُّه ويجرِّمه و"يدعوشه" ويخونه، وبعدما
أيمن نبيل
الأربعاء 23 يوليو 2014
كلمة "المصالحة" تحيل في وعي الإنسان الى معانٍ أخلاقيّة وإيجابيّة, ولكن هذا من الناحيتين النظرية والعمليّة ليس صحيحاً دوماً, وبخاصة عند الحديث عنها في الحيّز العام, فهناك شروط متعيّنة تجعل منها مصالحة "وطنيّة".   إبتداءً, المصالحة الوطنيّة ليست "تكتيكاً", التحالف السياسي
طارق مصطفى سلام
الأربعاء 23 يوليو 2014
(عندما يهددك حزب الاصلاح وكبيرهم اليدومي بدواعش اليمن! بماذا يجب ان نرد عليهم, وماذا نحن فاعلون  ؟.) . عناوين صحفية : محمد اليدومي يهدد بدواعش جديدة في اليمن ويطالب القوى السياسية الترحيب بها ..!: بشر رئيس حزب الجمع اليمني للإصلاح اليمنيين بظهور دواعش جديدة في اليمن وعلى
وليد محمد سيف
الأربعاء 23 يوليو 2014
في يونيو المنصرم كان هنالك سعيا حثيثا لكوكبة متألقة من اليمنيين في محاولة لإحياء الحركة التعاونية التي كانت بحق أبرز فعالية تنموية على امتداد الخارطة اليمنية منذ اواسط السبعينيات وحتى اوائل ثمانينيات القرن الماضي.. ولأن ثمار الحركة التعاونية من مشاريع خدمية وتنموية،
عبدالرحمن أنيس
الأربعاء 23 يوليو 2014
دأبت وسائل اعلام القوى التقليدية مؤخرا على مهاجمة نجل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ، وبشكل يحاول أن يرسم في الأذهان نفس الصورة التي ارتسمت سابقاعن نجل الرئيس السابق ( أحمد ) .. رغم أن الفرق كبير بين جلال وأحمد فجلال حتى اللحظة لا يشغل منصبا حكوميا رفيعا ولا يقود أهم ألوية
رنا صادق
الثلاثاء 22 يوليو 2014
 شاءت الأقدار والظروف أن تأتي بالرئيس المشير عبد ربة منصور هادي رئيسا توافقيا للبلاد التي كانت ولا تزال تعصف بها الأزمات في كافة الأصعدة , ورغم المهمة الصعبة التي غامر الرجل بحياته والدخول فيها من اجل الخروج بالبلاد من حالة الحرب الأهلية التي كانت تعيشها وحالة الانقسامات
عادل اليافعي
الثلاثاء 22 يوليو 2014
  استغرب بشدة هذه الحملة الشعواء القذرة التي تشن على نجل الرئيس هادي السيد جلال والأعجب جدا أنها تأتي من أصحاب الدفع المسبق الذين لا يتحركون ألا وفق ما يريده الأسياد توقفت قليلا وانأ أتابع الهجمة ضده ثم ضحكت باستخفاف منها لماذا ما لذي جناه الرجل حتى يشن هذا النباح ليل نهار
 ما إن وصل الرئيس (هادي) لقيادة البلد  إلى بر الأمان ، والخروج به من أزمة سوداء كادت تعصف بالوطن ، حتى بدأ هناك من الأقزام  ممن يتجرأ بالتطاول على شخص الرئيس (هادي) الذي تحمل الصعاب واخرج البلد من شفاء جرف كان على وشك الانهيار..    ولا استغرب كثيراً فالمتآمرون كُثُر