المدنية أخبار أخبار و تقارير قيادي بارز في المقاومة الجنوبية يكشف اسباب انسحابه من لقاء الانتقالي ويقول ماصدر لايمثل قيادة المقاومة

قيادي بارز في المقاومة الجنوبية يكشف اسباب انسحابه من لقاء الانتقالي ويقول ماصدر لايمثل قيادة المقاومة

الأحد 21 يناير 2018 06:58 مساءً
المدنية أونلاين_عدن

قال القيادي البارز في المقاومة الجنوبية مدير أمن محافظة لحج السابق العميد "عادل الحالمي" أنه وعدد من قيادات المقاومة انسحبوا اليوم الأحد من اللقاء الذي دعا له المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وقال الحالمي، أنه كان مقررا في اللقاء ان تتم مناقشة عدد من القضايا الهامة، مشيراً إلى انهم فوجئوا بوجود بيان جاهز وهو خلاف ماتم الاتفاق عليه_حسب تصريحه لصحيفة "عدن الغد".

 

وتابع قائلاً: "اضطررت قيادة المقاومة الجنوبية وماصدر عن هذا اللقاء لايمثلها لا من قريب ولا من بعيد".

 

ووفق بيان صادر من مكتب العميد الركن طيار عادل الحالمي القائد الأعلى للقيادة العليا للمقاومة الجنوبية ومستشار وزير الداخلية، أكد عن انسحابه من اجتماع المجلس الانتقالي اليوم الذي أقيم في قاعة فندق كورال عدن، ورفضه بعض بنود البيان الختامي. 

 

وأوضح البيان الصادر عن مكتب الحالمي بأن سبب الانسحاب يأتي لأسباب أهمها: ان الحالمي كان في تنسيق مسبق مع قيادة المجلس بشأن محاور الاجتماع وعدد من القضايا ولكن قال فوجئت بأن الامور معدة مسبقآ ولا وجود للمقاومة الجنوبية في ذلك برغم ان الحالمي في سلسلة اجتماعات ولقاءات منذ اكثر من ستة أشهر مع عدد من قيادات المقاومة الجنوبية في حضرموت وشبوة والمهرة وسقطرى ولحج وابين حتى تم التحضير واللقاء اليوم مع المجلس الانتقالي بحضور ممثلين عن كل المحافظات الجنوبية لنتحاور على طاولة واحدة جميع الأطراف الجنوبية دون وصاية أحد على أحد.

 

وأضاف، لكن ان تهمش المقاومة الجنوبية الحقيقية او ان يكون أحد وصيا عليها هذا شي مرفوض.. موضحاً على تمسكه بالهدف الذي قدم لأجله قوافل الشهداء من 94م.

 

وقال الحالمي، لم أطمح بمنصب يوماً ما، فقد كنت مع قيادات المقاومة الجنوبية حتى تطهير عدن بكاملها ثم استلمت أمن لحج وحولتها من مدينة الاشباح والإرهاب إلى ان تحتل اليوم لحج الأولى على مستوى الجنوب من الناحية الأمنية بشهادة الأعداء وحين طلب مني تسليمها لم اتردد وسلمتها دون ان اسعى لمنصب او ظهور وابقى جندي لأجل الوطن، لكن ان يأتي أحد وصيا على الجنوب ومقاومته هذا شي مرفوض.

 

موضحاً، انسحابي اليوم ليس خلافي مع أخي عيدروس وقيادات المجلس الانتقالي فهم شركاء نضال وإنما حول نقاط الاجتماع نتمنى لهم التوفيق، وبالنسبة للبعض من فهم انسحابي اليوم هو اعتراض على التحالف انما بالعكس التحالف العربي والمقاومة الجنوبية هم وجهين لعملة واحدة وسنبقى شركاء مع التحالف العربي ولن ننسى دور الرئيس هادي والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في دعمها للمقاومة الجنوبية منذ الوهلة الأولى.

 

مؤكداً، لن نسمح لأي جهة تحاول ان تلوث تراب ارضنا التي طهرت بدماء الشهداء ان يعودوا القتلة إلى ارضنا.. داعياً كافة الجهات الإعلامية إلى عدم تزييف الحقيقة وانفي نفيا قاطعا ترحيبي في أعضاء مجلس النواب او طارق محمد صالح في عدن وادعوا كافة الجهات الإعلامية تحقيق النزاهة في نقل الأخبار الإعلامية.


{anews}