المدنية أخبار الثورة مستمرة اليمن.. تظاهرة "انفصالية" في يوم "التسامح"

اليمن.. تظاهرة "انفصالية" في يوم "التسامح"

الاثنين 13 يناير 2014 10:22 مساءً
المدنية/فواز منصر - عدن- سكاي نيوز عربية

احتشد الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي، الاثنين، في مدينة الضالع اليمنية حيث جددوا المطالبة بانفصال الجنوب عن اليمن، وذلك في الذكرى الثامنة لما يعرف بـ"يوم التصالح والتسامح".


وتجمع المحتجون الذين قدموا من عدة محافظات جنوبية في الشارع الرئيسي وسط الضالع التي تعد أبرز معاقل فصيل من "الحراك" يطالب بإعادة اليمن الجنوبي الذي بات جزء من دولة اليمن بعد الوحدة عام 1990.


ورددت الحشود هتافات مناهضة للوحدة اليمنية على غرار "يا محتل ارحل ارحل"، و" ياضبعان صبرك صبرك الضالع تحفر قبرك" في إشارة إلى القائد العسكري في المدينة عبدالله ضبعان.


يشار إلى أن أعضاء في الحراك الجنوبي حملوا ضبعان مسؤولية قصف سرادق عزاء بالضالع في ديسمبر الماضي، في حين تقول السلطات إن القذيفة أطلقت بالخطأ من نقطة حراسة تابعة للجيش.


وقال خالد الجحافي، وهو أحد المشاركين في التظاهرة، لـ"سكاي نيوز عربية" إن "هذه الحشود الضخمة التي قدمت إلى الضالع هي استمرار لثورة الجنوب، وتؤكد أن الجنوبيين لا خيار لديهم سوى استعادة دولتهم السابقة..".


كما أكد أن "اختيار الضالع لاحتضان هذه المناسبة يأتي في إطار التنديد بالمجزرة الأخيرة التي شهدتها المدينة، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من قبل قوات ضبعان".


وتأتي هذه التظاهرات في إطار إحياء ذكرى "التصالح والتسامح" التي أطلقها الجنوبيون عام 13 يناير 2006، وذلك في محاولة منهم لنسيان الماضي حيث شهد الجنوب في اليوم نفسه من عام 1986 أعمال عنف.


إذ قتل في ذلك التاريخ قرابة 20 ألف شخص بينهم قادة في الدولة الجنوبية، في معارك نشبت بين تيارات متصارعة في الحزب الاشتراكي الذي كان يحكم البلاد.


واعتبر رئيس اليمن الجنوبي السابق، علي ناصر محمد، في بيان من مقر إقامته في القاهرة بمناسبة الذكرى أن أمام مؤتمر الحوار الوطني فرصة لحل القضية الجنوبية، بإحالة وثيقة" النوايا الحسنة".


وأوضح "المقصود بها هنا اتفاق حول حل عادل للقضية الجنوبية إلى آلية جديدة للتفاوض بين الشمال والجنوب"، محذرا في الوقت نفسه "الإقدام على أي حلول تقسيمية تستهدف الجنوب أرضا وإنسانا".


{anews}