المدنية أخبار أخبار و تقارير "زكريا ونضال" شخصيتان اجتماعيتان ماتزال خلف القضبان في سجون أمن عدن

"زكريا ونضال" شخصيتان اجتماعيتان ماتزال خلف القضبان في سجون أمن عدن

الأحد 13 مايو 2018 02:10 صباحاً
المدنية أونلاين_خاص

 

مايزال الشخصيتان الاجتماعيتان نضال باحويرث وزكريا قاسم يقبعان خلف القضبان في سجون تابعة لأمن العاصمة عدن دون أي مسوغ قانوني أو لارتكابهما لأي فعل إجرامي.


ومنذ فجر سبت الـ27 من يناير الماضي وحتى اللحظة من اختطاف التربوي والناشط في المجال الإغاثي والشخصية الاجتماعية المعروفة بمديرية المُعلا زكريا أحمد قاسم، من قبل إدارة أمن عدن، لم يُسمح له بالتواصل مع اسرته ولو حتى هاتفياً.


وفي عصر يوم الاربعاء الـ28 من مارس الماضي كان موعد اختطاف إمام وخطيب مسجد الذهيبي بمديرية كريتر نضال باحويرث من قبل وحدة أمنية تابعة لأمن عدن اثناء اعتزامة دخول مسجده لإمامة المصلين، وهو ايضا تربوي وقيادي في حزب الإصلاح، وعضو مجلس الشورى في الحزب، وأحد خطباء الساحات أيام الثورة الشعبية.


بينما ترفض إدارة أمن عدن تنفيذ اوامر النيابة بالإفراج المختطفين زكريا احمد قاسم ونضال باحويرث أو احالتهم للمحاكمة، وتسعى الى تفتيت الجهود ورفض الأوامر والقرارات المطالبة بالكشف عن مصير الشيخ نضال والأستاذ زكريا في حين تستمر في التحفظ عليهما واخفائهم في السجون السرية.


ويتعرض الأئمة والخطباء وشخصيات لها ثقلها وتأثيرها في المجتمع للاختطاف بالتوازي مع حملة اغتيالات تستهدفهم من قبل أطراف عجزت الأجهزة الأمنية عن كشفها أو حتى وقف نشاطاتها.


واطلق مساء أمس السبت صحفيون وناشطون حملة إلكترونية تضامنية واسعة  تحت هشتاج #اطلقوا_نضال_زكريا #الحرية_للمخفيين_قسريا على منصات مواقع التواصل الاجتماعي مع ما تتعرض له شخصيتان بحجم باحويرث وقاسم لهما ثقلهما على المستوى الاجتماعي من جرم مورس ويمارس بحقهما من قبل إدارة أمن عدن.


وطالب الناشطون الحكومة والسلطات المحلية التدخل المباشر لإيقاف عمليات الاختطاف والاعتقالات المخالف للنظام والقانون والسعي الجاد للافراج عن المختطفين والمعتقلين في السجون السرية بالعاصمة عدن.


موضحين بأن الصمت عن القاتل المجهول وعدم التصدي له من قبل المؤسسة الأمنية قد أغرى بمزيد من القتل والاستهداف في وضح النهار. 


وأعتبر ناشطون وصحفيون حملة استهداف الدعاة والأئمة تهدف إلى تمهيد الطريق أمام مراكز قوى جديدة، تستهدف المجتمع المدني المسالم في عدن، مشيرين إلى ان مسلسل استهداف الدعاة والأئمة أشبه ما يكون بعملية تجريف فكري تأتي لتصفية من لهم صوت مسموع وتأثير بالغ على الرأي العام.


معتبرين اختطاف الاستاذ زكريا والشيخ نضال باحويرث جريمة وأنتهاك اخر تقوم به مؤسسة أمنية تحولت إلى عصابة اجرامية تفتقر للمقومات الاخلاقية والإنسانية، مؤكدين بأن التشكيلات المسلحة التي تعمل خارج نطاق وزارة الداخلية في عدن باتت تشكل خطراً على الأمن والسكينة  وتنشر الرعب في أوساط المواطنين وتمارس الاختطاف بحق أبناء عدن.

 


{anews}