المدنية أخبار أخبار و تقارير قيادات نسائية عدنية: التحريض ضد (الإصلاح) جزء من استهداف التعددية والعمل المدني الذي تميزت به المدينة

قيادات نسائية عدنية: التحريض ضد (الإصلاح) جزء من استهداف التعددية والعمل المدني الذي تميزت به المدينة

الخميس 12 يوليو 2018 10:44 صباحاً
عدن - أمة الرحمن العفوري

حملة إعلامية متواصلة ضد الإصلاح.. وفيما يتركز ظاهرها على الإصلاح إلا أنها تتعداه في حقيقتها إلى استهداف كل الحياة السياسية والتعددية ومبادئ الديمقراطية والتعايش السلمي..

تستنكر فاطمة مريسي -رئيسة اتحاد نساء اليمن بعدن- ما وصفته بـ"بعض الظواهر السلبية التي نشهدها اليوم في معارضة الخطاب المنسوب للتيار الإسلامي".

وتضيف في معرض الرد على سؤال عن حملة التحريض والحملة الإعلامية التي يتعرض لها الإصلاح: "نشهد للأسف مهاجمة طرف لطرف آخر، وقد تسبب ذلك لمعاناة بعضنا واستغلال البعض لهذه الظاهرة لتعزيز الحقد والكراهية بين أفراد المجتمع الواحد".

مشيرة إلى تاريخ عدن الممتد لآلاف السنين بعراقته وما اتسم به من التعايش وتعدد الثقافات، وأن عدن ظلت على امتداد هذا التاريخ مدينة التعايش الإنساني وحضنا لكل الجنسيات والثقافات والديانات.

مضيفة: "لهذا أجدها فرصة لأقول إن علينا ردم الفجوة التي نراها تتوسع يوما بعد يوم وتحدث صراعا مجتمعيا خطيرا يؤدي إلى نشر ثقافة العداء والحق بين أبناء هذه المدينة الذي تعايش على أرضها ديانات مختلفة".

 

ومن جانبها، تشير "باسمة إبراهيم"، عضو مؤتمر الحوار الوطني، إلى "أنهم لم يبدؤوا حملتهم على الإصلاح عموما، والإصلاح في عدن خصوصا، إلا بعد تحرير عدن والمحافظات الجنوبية، لأنهم كانوا يعلمون أنه لولا الإصلاحيين ومن خرج معهم من كل الوطنيين والشرفاء لما كان هناك جبهات ولا تحرير".

مضيفة أن  كثيرا ممن لا شغل لهم هذه الأيام إلا مهاجمة الإصلاح، يدعون أنهم يناصرون التحالف في معركة تحرير الوطن من مليشيا الحوثيين، فيما هم يناصرون الحوثي ويعملون جاهدين على الإضرار بالشرعية والتحالف من خلال ما يصورونه خلافا مع الإصلاح والشرعية.

وإذ تستنكر القيادية في دائرة المرأة للإصلاح في عدن هذه الحملات الموجهة ضد أي طرف وفي أي منطقة من البلاد، فإنها تستنكرها على نحو خاص في عدن التي هي "مدينة الحب والسلام والتعايش السلمي، والتي احتضنت الجميع وامتزج الجميع فيها".

وتقول: "الإصلاح حزب معروف بدوره السياسي، ويتبنى مصلحة الوطن وخيارات الشعب ويقف إلى جانب الشرعية في معركة استعادة الدولة، وقدم أروع المواقف والبطولات الوطنية في سبيل الحفاظ على الدولة ومؤسساتها ومكتسبات الشعب اليمني، ثم في سبيل استعادتها وما يزال".

مؤكدة أن التعددية السياسية باليمن من أبرز مكتسبات النضال الوطني، وأن مبادئ حقوق الإنسان وقواعد العمل السياسي التعددي


{anews}