المدنية أخبار من حولنا جامع “الفاتح” بإسطنبول يزداد تألقا باستعادة سجّاده التاريخي

جامع “الفاتح” بإسطنبول يزداد تألقا باستعادة سجّاده التاريخي

السبت 21 يوليو 2018 05:45 مساءً
المدنية اونلاين ـ‘ متابعات

سجّاد جامع “الفاتح” العريق وسط إسطنبول، عاد بعد عامين من الغياب، ليزيّن أرضيته، ويعيد إليه عبق عصور من الزمن، ويمنحه خصوصية صنعت تميّزه وتفرّده

.عملية صيانة خضع لها السجّاد التاريخي الذي يعود إلى زمن السلطان العثماني عبد الحميد الثاني )1842- 1918(، وتحديدا إلى عام 1889.

وبعودة السجاد، وعددها 76 سجادة، استعاد جامع “الفاتح” رونقه المعهود، وألقه السابق، بلباتت أرضياته مشعّة ومستعدّة، بانتهاء فرشه، لاستقبال أفواج المصلين بحلّة بهية.

ومنذ القرن السادس عشر، كانت الورشات الكبيرة في ولاية “أوشاك” وجوارها، غربي البلاد، تصنع معظم السجاد الخاص بالقصور العثمانية، ومساجد السلاطين

.إثر ذلك، وتحديدا أواخر القرن التاسع عشر، استلم المهمّة مصنع كبير تم إنشاؤه بمدينة”هيركيه” في ولاية قوجة إيلي، شمال غربي تركيا

.ويعد السجاد الذي تم نسجه خصيصا لجامعي”الفاتح” و”بيازيد” في إسطنبول، من أوائل السجاد المصنوع في معمل “هيركيه.”وتم تصميم نقوش السجاد الخاصة بجامع”الفاتح” مسبقا، بحيث تأخذ شكلها الكامل لدى وضع القطع جنبا إلى جنب، وكأنها لوحة مقسمة لأجزاء

.وخضعت الورشة التي جرت فيها عملية الصيانة لإجراءات أمنية مشددة، حيث زُودت بكاميرات مراقبة على مدار الساعة، إلى جانب تعيين 3 موظفين أمنيين على حراسة المكان

.وخلال عملية الترميم والإصلاح، تم استخدام نحو 5 أطنان من خيوط الصوف، وحوالي 75 من خيوط القطن، حيث جُهزت في ولاية أوشاك، بشكل يتناسب مع الخيوط الأصلية المستخدمة في السجاد.

مدير أوقاف المنطقة الأولى في إسطنبول، مورسل صاري، قال إن المديرية العامة للأوقاف التركية، سيّرت خلال السنوات الـ 15 الأخيرة، أنشطة ترميم وصيانة الآثار الثقافية في عدد من جوامع المدينة، مثل “الفاتح” و”السليمانية” و”بيازيد”.وأضاف، في تصريح للأناضول، أن المديرية رممت وأصلحت منذ عام 2002، نحو 5 آلاف أثر تاريخي، شملت الآثار غير المنقولة والمنقولة.

وأردف أن جامع “الفاتح” خضع لعملية ترميم شاملة بين عامي )2007-2012(، قبل أن يجري، بنهاية تلك العملية، إزالة السجاد القديم من الجامع، وفرش سجاد جديد بدلا عنه.صيانة خضعت لها 76 سجادة يبلغ من العمر 129 عاما، فيما تقدّر مساحة قطعه مجتمعة بألفين و94 مترا مربعا.

وتماما مثل غيره من القطع العتيقة، شهد السجاد مرحلة طويلة من الصيانة والتنظيف، أشرف عليها فريق ضخم مكون من 60 موظفا، بينهم 37 خبيرا من خريجي الكليات المختصة بالحرف اليدوية والسجاد والنسيج

.ووفق صاري، فإن تكلفة صيانة السجاد بلغت،في عامين، نحو مليونين و200 ألف ليرة تركية )ما يعادل نحو 450 ألف دولار(.وحاليا، بدأت مرحلة فرش السجاد بأرضية الجامع، ومن المرجح أن تستمر من 3 إلى 4 أسابيع، وفق المصدر نفسه.صاري عاد ليؤكّد على أن “كل سجادة ثمينة لدرجة يمكن عرضها في المتاحف، كما أن جامع الفاتح يشبه المتحف، إذ يعد من أوائل جوامع السلاطين العثمانيين

“.وبالنسبة له، فإن عملية الصيانة ستساهم في إطالة عمر السجاد لسنوات إضافية، ما من شأنهأن يحافظ على ميزة السجاد في حد ذاته باعتباره قطعا أثرية، وعلى الرونق والطابع الخاص للجامع الذي يقصده السكان المحليون وزور تركيا من شتى أنحاء العالم


{anews}