المدنية أخبار مجتمع مدني ورشة عمل بعدن تهدف لضرورة تمكين المرأة من القيادة في مرافق الدولة

ورشة عمل بعدن تهدف لضرورة تمكين المرأة من القيادة في مرافق الدولة

الأحد 30 سبتمبر 2018 05:15 مساءً
المدنية أونلاين_خاص

برعاية وزير حقوق الإنسان د. محمد عسكر وبدعم من منظمة (اوكسفام) الدولية، واصلت صباح  اليوم ورشة "مشروع قيادات نسوية من أجل السلام" أعمالها المستمرة على مدى ستة أيام والمنعقدة في مقر الوزارة  بمديرية خور مكسر بالعاصمة والتي يفذها مركز (SOS) لتنمية القدرات الشابة.

 

وقال مدير عام مكتب وزير حقوق الإنسان د.ردفان محمد المفلحي إنه ومن منطلق الشراكة بين الوزارة ومنظمات المجتمع المدني تم استضافة هذه الدورة في قاعة الشهيدة الناشطة الحقوقية ريهام البدر -المركز التدريبي في مركز حقوق الإنسان.

 

وأشار إلى أن انعقاد الدورة نابع من اهتمام الوزارة بالمرأة لكونها الحلقة الأضعف في المجتمع والتي تعرضت لأشكال وأنواع العنف منذ انقلاب جماعة الحوثي على الشرعية الدستورية واحتلال المرافق الدولية، متمنيا للجميع النجاح والاستفادة الكاملة في سبيل حماية المرأة وتحقيق السلم والأمن.

 

يشارك في الورشة قيادات نسوية وذكورية من وزارات التخطيط والسلطة المحلية والشئون القانونية والتربية والتعليم وحقوق الإنسان والداخلية والنفط وغيرها من مرافق الدولة.

 

ومن جهته قال رئيس مركز (SOS) لتنمية القدرات الشابة ماجد قاسم: «إن وزارة حقوق الإنسان شريك أساسي في التعريف بقرار 1325 وعكسه عل مستوى الوزارات وموظفي الدولة والذي يهدف إلى إشراك النوع الاجتماعي نتيجة الضرورة المحلية التي فرضتها مرحلة ما بعد الحرب.

 

وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى تقليص الفجوة الموجودة في القطاعات الحكومية من خلال إشراك المرأة العاملة في القطاعات الحكومية.

 

وأضاف: «كما أن المشروع يسعى لتأهيل وتدريب عدد من قيادات دوائر الدولة على جملة من المشاكل في القطاعات المستهدفة عن طريق استهداف النوع الاجتماعي وأصحاب القرار وتدريبات بوضع حلول لبعض المشاكل الموجودة وخاصة ما يتعلق بالنوع الاجتماعي».

 

واستعرضت ممثلة منظمة (اوكسفام) اسراء السقاف مراحل البرنامج كاملة وقالت: «إن البرنامج يهدف إلى إشراك موظفي الدولة وتدريبهم على التخطيط الاستراتيجي في مرافق العمل من أجل تفعيل خطة تضمن مشاركة فاعلة للمرأة في مرافق الدولة».

 

وأشارت إلى أنه سبق وتم تدريب مجموعة من موظفي الدولة على مناصرة المرأة لضمان قدر الإمكان وتطبيق تلك المخرجات على أرض الواقع، كما تم تدريب فتيات تحت برنامج «حفيدات بلقيس» وصنعت لهن منصات خاصة ليتحدثن عن مشاكلهن، خصوصا في فترة الحروب والنزاعات وما عانينه كما تم تدريبهن على برنامج «كيمرا صوت الشباب» الذي تم فيه تدريب مجموعة من الشباب على كتابة السيناريو وصناعة أفلام تناقش وضع المرأة وقت الحرب.


{anews}