المدنية أخبار من حولنا كارثة إندونيسيا: الغذاء والماء ينفد... وارتفاع الضحايا إلى 1234 قتيلاً

كارثة إندونيسيا: الغذاء والماء ينفد... وارتفاع الضحايا إلى 1234 قتيلاً

الثلاثاء 02 أكتوبر 2018 01:41 مساءً
المدنية اونلاين ـ‘ متابعات

أعلنت السلطات الإندونيسية اليوم (الثلاثاء)، ارتفاع عدد ضحايا الزلزالين وموجات المد العاتية (تسونامي) في جزيرة سولاويسي إلى ما لا يقل عن 1234 قتيلاً.

وقال المتحدث باسم إدارة مكافحة الكوارث، سوتوبو نوجروهو، إن ما لا يقل عن 799 شخصاً أصيبوا، وما زال 99 آخرون في عداد المفقودين. وأضاف أن أكثر من 61 ألف مواطن نزحوا من منازلهم.

وقد وقع معظم الضحايا في مدينة بالون عاصمة إقليم سنترال سولاويسي.

ويتزايد الغضب واليأس بين الضحايا، في ظل أن الغذاء والماء ينفد، وتتزايد المخاوف وسط حصار ناجين تحت أنقاض المباني، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وكانت الجزيرة قد تعرضت لزلزالين الجمعة الماضي، حيث أدى الزلزال الثاني الذي بلغت قوته 4.‏7 درجة على مقياس ريختر لوقوع موجات مد عاتية (تسونامي).

وتراصت لافتات كُتب عليها «نحن نحتاج إلى الغذاء» و«نحن بحاجة إلى الدعم» حول الطرق في إقليم سولاويسي، وامتدت طوابير من أجل الحصول على الوقود، وتم نشر قوات الشرطة لحماية محطات الوقود ومتاجر المواد الغذائية، في حين يتوسل الأطفال للحصول على المال في الشوارع، بحسب صحيفة «الغارديان».

ونقلت الصحيفة عن إحدى السيدات صراخها: «لم نأكل منذ 3 أيام... نحن نريد فقط أن نكون آمنين».



* تضرر دارسي الكنيسة

وفي سياق متصل، أعلن الصليب الأحمر الإندونيسي اليوم (الثلاثاء)، العثور على جثث 34 من دارسي الكتاب المقدس (الإنجيل).

وكان الضحايا من بين 86 طالباً في معسكر لدراسة الكتاب المقدس بمركز تدريب كنيسة جونوج في مقاطعة سيجي، وفقاً لما ذكرته أوليا أرياني، المتحدثة باسم الصليب الأحمر الإندونيسي.

وقالت إن مصير بقية الطلاب لم يتضح بعد.

وأضافت: «تم العثور على 34 جثة من قبل فريقنا المكون من 16 متطوعاً أمس (الاثنين)».

وقالت أرياني إن فريق الصليب الأحمر قدر أن 50 في المائة من منازل سيجي تضررت من الزلزال.



* مقاومة نهب المتاجر

من جهة أخرى، أطلقت الشرطة عيارات تحذيرية والغاز المسيل للدموع للتصدي لمحاولات الأهالي نهب المتاجر في المدينة الساحلية بالو التي اجتاحتها أمواج تسونامي.

ويقود الجيش الإندونيسي جهود الإنقاذ، لكن بعد موافقة مترددة من الرئيس جوكو ويدودو نشرت منظمات غير حكومية فرقاً على الأرض في بالو.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 200 ألف شخص بحاجة لمساعدة عاجلة بينهم آلاف الأطفال.



* مساعدات أسترالية

ومن جهتها، قدمت أستراليا مساعدات بقيمة 500 ألف دولار أسترالي (360 ألف دولار أميركي) لمساعدة الضحايا، ولكن رئيس الوزراء سكوت موريسون تعهد بأنه سوف يتم تقديم مزيد من الدعم.

وقال موريسون إن الأموال سوف تذهب إلى الصليب الأحمر للمساعدة في الإيفاء بالاحتياجات العاجلة الطارئة مثل الأغطية، ولكنه أضاف أن أستراليا تجري مشاورات مع السلطات الإندونيسية بشأن توفير مساعدات طويلة المدى.

وأضاف موريسون للصحافيين في بيرث: «نحن نبحث أفضل وسيلة ملائمة للوفاء بالاحتياجات لضمان أننا نستطيع أن نفعل ما في وسعنا لدعم أصدقائنا وجيراننا الإندونيسيين في هذا الوقت الحرج».

وأوضح: «نوعية المساعدة التي سوف نقدمها لا تتعلق فقط بالاحتياجات الحالية، ولكن أيضاً على مدار فترة من الوقت».

وشهدت إندونيسيا سلسلة من الزلازل المدمرة خلال السنين الأخيرة، ففي 2004 أسفر تسونامي أعقب زلزالاً تحت البحر بقوة 9.3 درجة قبالة سومطرة غرب إندونيسيا عن 220 ألف قتيل في البلدان المطلة على المحيط الهندي، بينهم 168 ألفاً في إندونيسيا. وفي 2010 قُتل نحو 430 شخصاً عندما تسبب زلزال بقوة 7.8 درجة في مد بحري ضرب منطقة مينتاوي المعزولة قبالة ساحل سومطرة.


{anews}