المدنية أخبار أخبار و تقارير هام.. كهرباء عدن تقر فصل التيار عن منازل الممتنعين عن السداد

هام.. كهرباء عدن تقر فصل التيار عن منازل الممتنعين عن السداد

الخميس 06 ديسمبر 2018 11:40 مساءً
المدنية أونلاين_خاص

دعت المؤسسة العامة لكهرباء عدن كافة المواطنين لسداد فواتير الكهرباء لشهر نوفمبر، محذرة الممتنعين عن السداد بانها ستضطر لفصل التيار عن كافة المتخلفين خلال الأيام القادمة وعلى المشتركين الالتزام بسداد الفواتير اولا بأول ابتدأ من الآن، قبل أن تطالهم اجراءات الفصل.

 

وقالت المؤسسة في بلاغ صحفي بعثته إلى وسائل الإعلام: انها أصدرت فواتير نوفمبر قبل أيام من الآن، وتأمل من كافة المواطنيين والمشتركين سرعة سداد قيمة الاستهلاك لكي تتمكن المؤسسة من الاستمرار في تقديم خدماتها للأهالي.

 

وأوضحت كهرباء عدن بانها تواجة عجزا ماليا خانقا وأن امتناع المشتركين عن السداد يفاقم اعباء المؤسسة ويشل قدرتها عن الايفاء بمستحقات العاملين والالتزامات الاخرى، فضلا عن مطالبة التحالف العربي كافة الأهالي بضرورة الالتزام بسداد الفواتير لكي يستمر في تحمل نفقات الوقود.

 

ودعت المؤسسة وغرفة العمليات المشتركة (( السعودية )) كافة المواطنين الى استشعار المسؤلية التي تقع على عاتقهم خصوصا في هذا التوقيت الحساس،عقب تكفل المملكة العربية السعودية بتزويد محطات الكهرباء بالوقود لمدة 3 أشهر تجريبة في حال التزام المشتركين بسداد الفواتير مالم ستنسحب المملكة من دعم وقود الكهرباء عقب الاشهر الثلاثة إذا لم يلتزم الناس بالسداد الشهري، لكون هناك مستحقات وحقوق للعاملين والمحطات والشبكة، وباتت المؤسسة غير قادرة على دفعها، فضلا عن المرتبات الشهرية التي تشكل اكبر عبا مالي امامها، ومن هنا يجب على كافة الأهالي الاستشعار بأن هناك حقوق ومستحقات والتزمات تشل أداء مؤسسة الكهرباء.

 

وفي تصريح صحفي أكد الدكتور نجيب حميد المدير السعودي لغرفة العمليات المشتركة لوقود الكهرباء أمس الأربعاء،ان حساب الكهرباء في البنك المركزي يخضع لادارة مشتركة، داعيا إلى ضرورة تفعيل الإيرادات وسداد المرافق الحكومية والمواطنين فواتير الكهرباء، بما يمكن الإدارة المشتركة من دفع المرتبات وشراء قطاع الغيار والزيوت وتوسعة محطات التوليد.

 

وأوضح المسؤل السعودي أن الصرف من حساب مؤسسة الكهرباء في البنك المركزي لا يتم إلا بتوقيع من ممثل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، محذرا من انسحاب البرنامج اذا لم ينجح في عدن، أو نقل عمله الى المكلا والمحافظات المجاورة لها، خلال ٣ أشهر.


{anews}