المدنية أخبار الثورة مستمرة بيان فعالية الحراك الجنوبي: بالتوافق والتقارب ووحدة الصف والتصالح والتسامح نحقق التحرير والاستقلال

بيان فعالية الحراك الجنوبي: بالتوافق والتقارب ووحدة الصف والتصالح والتسامح نحقق التحرير والاستقلال

السبت 30 نوفمبر 2013 06:27 مساءً
المدنية أونلاين

نص البيان السياسي لفعالية الذكرى السادسة والاربعين للاستقلال الوطني 30نوفمبر 2013م 
والذي تلاه من على منصة ساحة الحرية (العروض) الشيخ هاني اليزيدي، رئيس اللجنة التحضيرية

بسم الله الرحمن الرحيم 

يا شعبنا الجنوبي البطل في الداخل والخارج
في مثل هذا اليوم من العام 1967م أيقنت الإمبراطورية البريطانية التي لم تكن تغيب عنها الشمس أنه لا خيار امامها غير حمل عصاها والرحيل، وذلك بعد ان ادركت انها امام شعب حر يأبى الخضوع، شعب جبار يعشق الشهادة في سبيل الحرية والانعتاق
اننا في مثل هذا اليوم التاريخي الذي يمثل ميلاد شعب عظيم وبزوغ شمس الحرية، من هنا من عدن كانت البداية في المقاومة السياسية، ومن ردفان الأبي كانت البداية العسكرية في مقاومة الاستعمار البريطاني حتى شملت كافة مناطق الجنوب بما فيها العاصمة عدن التي اشتهرت بالعمل الفدائي. ومن عدن اليوم الانبعاث التحرري والوهج الثوري لتحقيق الاستقلال الثاني إن شاء الله
وانها لحظات وفاء وعرفان أن نتذكر اليوم اولئك الابطال الذين وقفوا في وجه المستعمر البريطاني وصنعوا بدمائهم فجر الحرية، فنقف اجلالاً واكباراً لشموخهم وبطولاتهم وتضحياتهم، وانه لشرف عظيم لنا كجيل بأن نقتدي بهم ونسير في طريق الحرية والاستقلال الثاني إن شاء الله. فمن ساحة الحرية والكرامة يتم اليوم الاعلان برفض الاحتلال ورفض كل المشاريع التي تنتقص من حق شعبنا في العيش بكرامة على أرضه وتحقيق هدفه المنشود في التحرير والاستقلال؟ 

ان الاحتفال بالذكر السادسة والأربعين للاستقلال الوطني في الثلاثين من نوفمبر 1967م يأتي اليوم في ظل ظروف ومتغيرات تشهدها الساحة الجنوبية والاقليمية والدولية تؤكد بأن ما يطالب به أبناء الجنوب اليوم هو حقاً شرعياً مكفولاً بالقوانين والمواثيق الدولية ومسنوداً ومدعوماً بقوة جماهير الشعب الجنوبي الذي يؤكد يومياً إيمانه بشرعية قضيته والطامح الى استعادة حريته ونيل استقلاله، وهو الخيار الذي رفعه وما يزال يرفعه حتى تحقيقه. وقد أكدت مسيراته المليونية المتعاقبة التي اذهلت العالم وأكدت بما لا يدع مجالاً للشك بأن أي محاولة لفرض أي خيار على شعب الجنوب لا يرتقي الى طموحاته في التحرير والاستقلال لن يكون إلاَّ عملية نزع لفتيل لازمات واضطرابات لا أحد يستطيع التكهن بقوة تداعياتها
يا ابناء الجنوب الأحرار
اننا في هذه المناسبة العظيمة نؤكد بأن التوافق والتقارب ووحدة الصف الجنوبي وتجسيد مبدأ التصالح والتسامح هي المفردات والادوات والأليات التي بها نستطيع الوصول الى تحقيق الهدف المنشود المتجسد في التحرير والاستقلال
اننا في هذه المناسبة نجدد العهد على الاستمرار في نضالنا السلمي حتى تحقيق اهداف ثورتنا السلمية والتخلص من القهر والاستعباد. كما أننا نؤكد على ضرورة إيجاد ثقافة الحوار بين كافة أبناء الجنوب وكافة مكوناته وقواهم المؤمنة بالتحرير والاستقلال وخلق حامل سياسي للقضية وقياده توافقية لثورتنا السلمية
إن إقرار القوى الدولية بوجود القضية الجنوبية واقتراب انتهاء ما يسمى بالحوار الوطني في صنعاء والتوقعات والتكهنات التي تحمل معها الكثير من الاحتمالات والتي قد تفرض على شعب الجنوب لهي أمور وتطورات خطيرة تفرض على القوى الجنوبية التماسك والتلاحم والعمل معاً لمواجهتها

ان شعبنا الجنوبي قد عبر عن رفضه لكل محاولات الالتفاف على قضيته وحقه في حريته واستقلاله، وهو اليوم يعود مره أخرى ليذكر الاشقاء في مجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي بأن نظام صنعاء قد انتهك كل الشرائع الدولية وحقوق الانسان ومواثيق الامم المتحدة حين اقدم في 7يولويو عام 1994م باحتلال الجنوب عسكرياً ونهب المدن الجنوبية وفي مقدمتها عدن ولم يلتزم بالقرارات الدولية التي تم اتخاذها اثناء الحرب التي نصت على عدم فرض الوحدة بالقوة، ولكن نظام صنعاء تجاهلها وفرض الاحتلال على شعب الجنوب بالقوة العسكرية
إننا ناسف لما حصل في فعالية 12أكتوبر والذي نتج عنه استشهاد الشهيد محمد صالح صلحي رحمه الله تعالى، سائلين المولى أن يتجاوز شعبنا الجنوبي مثل هذه الأزمات

ايها الاخوة والاخوات: اننا في هذه المناسبة نؤكد على ما يلي
1-
رفضنا المطلق لمخرجات حوار صنعاء لأنه لا يعنينا
2-
مطالبة دول مجلس التعاون الخليجي والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بإصدار مبادرة جديدة لحل قضية شعبنا الجنوبي تؤكد على الحوار الندي بيني الشمال والجنوب خارج اليمن وتحت اشراف دولي
3-
رفضنا للإرهاب بكافة اشكاله والوانه

المجد والخلود للشهداء
الشفاء والسلامة للجرحة
الحرية للأسرى

وانها لثورة حتى النصر 

صادر عن فعالية الذكرى السادسة والاربعين للستقلال الوطني 30نوفمبر 2013م

 


{anews}