بقلم/ ياسين التميمي

بقلم/ ياسين التميمي


ارشيف الكاتب

اليمن بين انقلابي المتمردين والتحالف
يتكرس دور التحالف العربي أو ما بقي منه، كمشكلة عميقة في اليمن مثلها مثل الانقلاب، حيث يبدو أكثر من أي وقت مضى طرفا محملا بأجندة مستفزة للشعب اليمني.ويبرز دور الامارات في إطار هذا التحالف باعتباره التحدي الأكثر خطرا على حاضر
هذه هي تعقيدات الحسم في مدينة الحديدة اليمنية
المعركة العسكرية التي يخوضها التحالف العربي في اليمن عبر قواته الجوية، ومن خلال الإسناد الميداني للجيش الوطني الذي تأسس عام 2015، لا تواجه إشكالية تذكر فيها من ناحية الإمداد والتمويل وفي تعداد القوات.   ومن ثم في القدرة على الحسم، لكنها تخضع على
صنعاء التي تحولت إلى مجرد وَكْر
مع كل تقدم يحرزه الجيش الوطني والمقاومة الوطنية، في محافظة صعدة يزداد الأمل بإمكانية القضاء على الظاهرة العسكرية والمليشياوية للحركة الحوثية العميلة لطهران في اليمن، وبقي أن تُدرج السلطة الشرعية مسألة تجريد صنعاء من دورها عاصمة على الأقل في المرحلة
كيري يدفع باليمن إلى مأزق خطير
نجح وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أخيرا في الدفع بالحرب في اليمن إلى مأزق خطير وغير مسبوق، بإصراره على تمرير خطة مشوهة لما يَعْتَقد هو أنه حل، وما يراه اليمنيون تدشينا لمرحلة طويلة من الحرب الأهلية، بلا ضوابط ولا كوابح ولا مرجعيات دولية.  
هل يتجه التحالف العربي هذه المرة نحو الحسم؟
المواجهة على الساحة اليمنية تبدو مختلفة اليوم، وتتأثر بثلاثة متغيرات في غاية الأهمية، الأول يتعلق بفشل مشاورات الكويت، والثاني يتعلق باستئناف العلميات العسكرية واسعة النطاق من قبل الجيش الوطني والتحالف العربي، والثالث يتعلق بالتوظيف اليائس لمجلس
جامعة صنعاء تثور في وجه الانقلاب
تأخرت كثيراً جامعة صنعاء عن تحديد موقفها من الانقلاب، واستمر الصمت والانتهازية يحكمان هذا الموقف، طيلة الفترة الماضية، ولكن أحسنت الجامعة حين تحركت بهذا المستوى من الغضب. هذا لا يعني أن الأكاديميين الوطنيين سكتوا بل تحركوا
ذهب اليهود وبقيت اللعنة
الحرب في صعدة خلقت وضعاً استثنائياً، تسبب في هجرة مئات آلاف المواطنين، الذين تحولوا إلى أهداف مباشرة لحركة طائفية جامحة ومتسلحة باعتقاد راسخ بأنها تناضل من أجل استعادة الحق الإلهي المسلوب، وان النصر حليفها. من بين الذين
مقارنة أولية ليمن ما بعد الحرب
معركة استعادة صنعاء ليست عسكرية فقط، فمع هذا التقدم المؤثر لقوات الجيش والمقاومة باتجاه صنعاء، تنضج أيضا طبخة سياسية، يعمل التحالف العربي ضمن شبكة علاقاته الإقليمية والدولية على إنضاجها من أجل إنجاز تحرير صنعاء بأقل تكلفة وفي سياق صفقة مقبولة من
من يحرق عدن ولماذا؟
عندما كانت عدن تواجه قوات المخلوع صالح والحوثي، لم تنفجر سيارة مفخخة واحدة في تجمع أو آليات تعود لمن يفترض أنهم أعداء التنظيمات المتشددة، التي يتردد الحديث بشأن حضورها القوي في العاصمة السياسية المؤقتة للبلاد هذه الأيام.  لم
انتصارات استثنائية على هامش الهدنة في اليم
أطلق متمردو اليمن، خلال اليومين الماضيين، أكثر من خمسة صواريخ بالستية، باتجاه مواقع لقوات التحالف المتمركزة في مأرب، وأطلقوا كذلك البعض منها على جنوب المملكة، وجميع هذه الهجمات فشلت، وتم اعتراضها قبل أن تصل أهدافها، وهناك صواريخ أخرى انفجرت في منطقة
داء الزيدية السياسية ينهك الدولة اليمنية
  لم يكن الأمر أكثر وضوحاً في اليمن مما هو عليه اليوم، فقد فهم المنخرطون فيما يمكن اعتباره "الزيدية السياسية"، وهي هوية جهوية أكثر منها مذهبية، وينتمي إليها تيار واسع النفوذ ومهيمن على السلطة، منذ زمن طويل، فهموا ثورة الـ11 من
وقائع اليوم الأول من التصعيد الحوثي إلى الهاوية
انتهى اليوم الأول من أيام (التصعيد الثوري) الخمس، التي حددها زعيم الجماعة الحوثية المسلحة، وقد شهد مسيرة عادية في حجمها، وتقليدية في شعاراتها، وارتفعت تقريباً وتيرة الصراخ الذي بثه المتظاهرون، إلى مستوى نبرة خطاب زعيم الجماعة الذي ألقاه ليلة
ليس هذا الاشتراكي الذي أحبه
الحزب الاشتراكي اليمني عبر ما جاء في مقال المحرر السياسي المنشور في صحيفة الثوري الناطقة باسم الحزب، بدا واضحاً في إظهار نفسه واقفاً على مسافة بعيدة من الأحداث التي تعصف بالبلد، بل ويعتقد أن لديه وقتاً مناسباً لتوصيف وتحليل وفلسفة ما جرى ويجري، ومناكفة
الرئيس هادي ينتصر للدولة
قرر الرئيس عبدربه منصور هادي، هذا اليوم، في خطوة موفقة، وضع حد للعبة الخطرة التي ظل رأس النظام السابق، يلعبها على رؤوس الأشهاد، متمتعاً بالحصانة، وبوجوده طرفاً مؤثراً في عملية التسوية على راس حزب يحتفظ بنصف المقاعد في حكومة الوفاق الوطني، وفي الوقت
الرئيس هادي ينتصر للدولة
قرر الرئيس عبدربه منصور هادي، يوم امس الاول ، في خطوة موفقة، وضع حد للعبة الخطرة التي ظل رأس النظام السابق، يلعبها على رؤوس الأشهاد، متمتعاً بالحصانة، وبوجوده طرفاً مؤثراً في عملية التسوية على راس حزب يحتفظ بنصف المقاعد في حكومة الوفاق الوطني،