خالد حيدان

خالد حيدان


ارشيف الكاتب

موعدنا مع الإنتصارات...يايوليو
▪يوليو شهر لنا معه ذكريات حفرت في ذاكرة التاريخ و له مع قواتنا المسلحة ذكريات سطرت في تاريخنا الحديث ولا أظنها ستنسى صنع اليمنيون أمجادا في تاريخهم القديم دفاعا عن أوطانهم وحضارتهم ونصرة للأمة ومجدها
أبطال خلف القضبان.. أين العدالة الدولية!
شاءت إرادة الله أن تعلو الأصوات اليوم لتطالب المجتمعين الدولي والإقليمي، قبل المحلي، للنظر في حادثة اختطاف واعتقال لأربعة من قامات اليمن الحديث ومستقبلها السعيد ..جمعهم سمو الهدف وحب الوطن قبل أن تجمعهم وتغيبهم سجون الانقلابيين. 
أي مصير كان ينتظر البلد.. بلا عاصفة الحزم
كنت قد بدأت بكشف مؤامرة سيد الكهف بمران سيدهم عبدالملك  في صحيفة 14 اكتوبر بعدة مقالات لكشف أن جميع الادعاءات الرنانة في خطاباته ماهي الا زيف وبهتان وتضليل وما مسيرته التي ربطها كذبا بالقرآن إلا مسيرة هلاك ودمار..أثبتت الأيام
فبراير ذكرى الذكريات
مواقف حفرت في ذاكرتي في ذكرى ثورة الشباب السلمية بعدن..ولعلي لا أنسى لحظاتها..كانت البداية يوم الثالث من فبراير وقد قررت أحزاب اللقاء المشترك القيام بتجمع حاشد  أمام ساحة العاب فن سيتي بكريتر..وتمت مواجهات بالمنع من الساعات الأولى للفجر وكان شباب
الوطن ينتصر
انها الحكمة اليمانية, انها حكمة عقلاء اليمن التي راهن عليها الجميع أنها ستجنب الوطن أتون حرب مستعرة, فحين حبس العالم والإقليم أنفاسه تحسبا لانفجار وشيك وكارثة عظيمة كان اليمنيون يضاعفون جهودهم في تجنيب وطنهم ويلات الحرب والدمار بمزيد من الحوار