يسلم البابكري

يسلم البابكري


ارشيف الكاتب

رسائل في ذكرى تأسيس الإصلاح
يحتفل الاصلاحيون يوم غد بذكرى التأسيس الثامنة والعشرون وهي مناسبة تستحق الوقوف أمامها ليس بكيل المديح والثناء ولا باللوم والعتب بل بمزيج من كل ذلك بعيدا عن المثالية المخلة أو النقد الظالم ،
لايستقيم الظل والعود مائل ...
النخب السياسية والإجتماعية اليوم مطالبة بالتوجه نحو الشعب تحمل معه بعض الحمل الثقيل الذي فاق طاقة الناس على التحمل مع هذا الانهيار المخيف للعملة والإقتصاد هذه النخب التي جاءت من عمق المجتمع لايجوز لها بأي حال أن تدير ظهرها له فالوضع بات على قدر كبير من
مكر السوء.!
 تثار تساؤلات عن سر الهجمة الضارية الذي يتعرض لها الإصلاح، وعن المحاولات التي تهدف الصاق كل نقيصة به، وعن سبب صمت الإصلاح تجاه تلك الحملات الموجهة والممولة.. والحقيقة أن كل تلك التساؤلات منطقية للغاية أمام التصاعد في حدة الطرح الإعلامي تجاهه، لكن ما
(المكارثية) تحرق الجنوب ...!!
في نهاية الاربعينيات من القرن الماضي  ومع تنامي الصراع الاميركي السوفياتي ظهر في الولايات المتحدة فكر سياسي تزعمه السيناتور (حوزيف ماكرثي) هذا الفكر قام على حقن المجتمع الاميركي بالخوف من الشيوعية وعلى شيطنة كل معارض واتهامه بالعمل للشيوعية وخدمتها
عزومة فطووور...
شاهدت مقطع فيديو صاخب فوضوي مليء بالسخرية والاستهتار بحضور قيادات جنوبية بلغت من العمر عتيا ، كل ذلك الصخب والتهريج كان على مائدة إفطار كما صرخ السيد عبدالرحمن الجفري ( مافيش إجتماع .. عزومة فطور) هكذا قال للمعلق (المهرج )الذي كان يعلق بلهجة صومالية ساخرة واكتفى الرئيس علي