احمد عبدالملك المقرمي

احمد عبدالملك المقرمي


ارشيف الكاتب

نعم ننشد السلام
دائما ما كان يتوجه النقد للمواقف العربية التي يتم الإعلان عنها: أننا نسمع جعجعة و لا نرى طحينا! هذا طبعا أيام كان النظام العربي يمتلك الجرأة و يعلن عن مواقف، قبل أن يفقد آخر خاصية، حيث لم يعد - للأسف  - قادرا اليوم عن إعلان أي موقف تجاه
ماذا لو كان أوغنديا ؟
ليس غرض هذه السطور أن تقلل من الجريمة أو تبرر لها، فأقل ما يقال فيها أنها جريمة بشعة و لا مبرر لها كما وصفها مستوى عال في قيادة المملكة، و ما تريده هذه السطور هو
ماذا لو كان أوغنديا ؟
ليس غرض هذه السطور أن تقلل من الجريمة أو تبرر لها، فأقل ما يقال فيها
ماذا يريد مارتن جريفيث؟
لا بأس أن نذكر السيد مارتن جريفيث بأن مشكلة اليمن أساسها إنقلاب مسلح لعصابة متمردة ضد دولة شرعية، و تزعم هذه العصابة أحقية حكم اليمن بتفويض إلهي مقدس.
14 أكتوبر ال 55
  تطرق أبوابنا الذكرى الخامسة و الخمسون لثورة 14 أكتوبر المجيدة، ثورة طوت ليل الاستعمار الذي امتد 129 سنة، طواه كفاح مرير، و جهاد شعب لم يكل.
الوجع بالثور و هم وسموا البقرة !
هذا مثل شعبي متداول في تعز، و ربما في غيرها، و قصته أن ثورا لأحد المزارعين في إحدى القرى أصابه مرض، فراح صاحبه يبحث عن طريقة لمعالجة الثور، فقال له أحد أصدقائه أن هناك رجل له
عبيد المغول
  كان غزو المغول الذي اكتسح مشرق الخلافة العباسية أكبر نكبة حلت بالأمة، و هو الأمر الذي استهوله المؤرخ ابن الأثير عندما وقف بقلمه و هو يكتب تاريخه( الكامل) مترددا عن أن يؤرخ لتلك النكبة، حيث قال
اليمن و التحالف و الحاجة للرؤية المشتركة
أمام المستجدات و المتغيرات الإقليمية و الدولية، تزداد الحاجة إلى أهمية و ضرورة تماسك القوى السياسية و الاجتماعية اليمنية
العجز المطلق
عجزت الكلمات عن وصف مشاعر الأسى والحزن والإستياء تجاه الحادث الإجرامي الآثم، الذي استهدف امين عام نقابة الأطباء والصيادلة في محافظة عدن بتفجير سيارته صبيحة الثلاثاء المكلوم الموافق 31 يوليو 2017م  (المتزامن مع موعد تشغيل شبكة عدن نت 4 G- المؤجلة)، حيث تعرض
عدن بين الدور المنشود و التآمر الحقود!
 من يكره الخير لمدينة عدن؟ من يكره أن يحل فيها السلام الذي ألفها و ألفته؟ من يكره أن يكون ثغرها باسما كما كان و أن يعود ميناؤها متألقا كماضيه؟ من يريد أن يحول استقرارها إلى فوضى و مدنيتها إلى توحش؟ من يستهدف أبناءها الأحرار و رجالها الخيّرين؟ من يستهدف