د. علي مهيوب العسلي

د. علي مهيوب العسلي


ارشيف الكاتب

مللنا الانتظار.. ومللنا النفخ في قربة مخزوقة ..!
أربع سنوات كاملة من الحرب والتشرد والجرائم الانسانية بحق الشعب اليمني من مليشيات الانقلاب ولا ينبغي أن ننسى بأن نوجه بالاتهام لبعض  لدول الكبرى عبر منظمة الأمم المتحدة ومبعوثيها المتعاقبين من محاولة دعم وتمكين المليشيا المنقلبة على الشرعية في أن
ما يمثلني وما لا يمثلني .. من مواقف واجراءات ..!
• رئيس مجلس الأمة الكويتي ، مرزوق الغانم موقفه يمثلني ..  إن ما قاله الرائع المميز والعروبي الخالص الاستاذ/ مرزوق الغانم ، ما تفوّه به هو موقفي وموقف كل انسان حر في الأمة العربية ،فكلمته التي ألقاها في أعمال المؤتمر الـ19
الرئيس هادي في ذكرى 11 فبراير .. بمُفتتح تاريخي نقدي انجازي وتوحيدي وخطاب ثائر ..!
مفتتح تاريخي في صحيفة الرابع عشر من اكتوبر فجر يوم الاثنين الموافق11فبراير 2019  بمناسبة الذكرى الثامنة لثورة فبراير العظيم.. يقول الأخ/ الرئيس :  "... فبراير .. امتداد طبيعي لسبتمبر وأكتوبر وذكرى لتجسيد الاصطفاف الوطني الكبير.. تهل
استراتيجية قائد العبور إلى الحديدة وما بعدها ..!
تحدثت في المقال السابق على العديد من المعطيات التي تبعث على التفاؤل للعبور إلى شاطئ الآمن و الأمان..!؛ ولكن من هو قائد هذا العبور يا ترى ..؟؛ ومن هو
رصيدك كبير و يكبر .. من بعد اتفاق ستوكهولم..!
 السيد مارتن جريفيت.. أو مارتن  جريفيث ..أو مارتن جريفتس .. فماذا تعني هذه الحروف من لقب السيد مارتن ..؟؛ أظن أن التاء في جريفيت ,, يعني في قاموس مارتن .. تسليم الحديدة من الحوثين إلى انصار الله بين قوسين ،ويعني تمكين الحوثين على
التعاطي الايجابي للشرعية الذي نرغب بإحداثه..!
كثر في الآونة الأخيرة استخدام. التعاطي الإيجابي في المشاورات ؛ لأننا دولة لا عصابة ..!؛ إلى ما هنالك من جمل رائعة ومنمقة وتدّل على مرونة عالية..! ؛ وانا افهم التعاطي الإيجابي بانه  كل  شيء يقربنا إلى لحظة انهاء الانقلاب، المفروض أن الشرعية نتعاطى معه
ما العمل إذا أفشل الحوثة المحددات الدولية للمشاورات في السويد..؟!
في هذا المقال يمكن أن نحدد المحددات التي يراد الانقلاب عليها في مشاورات السويد ومنها الآتي: المحدد الأول : _بحسب نص القرار الأممي (2140) في 26 فبراير 2014
نريد حلاً مستداماً .. من تفاوض حر ومباشر في السويد..!
لا ينبغي بحال أن يكون التفاوض كما الحرب عبثي بامتياز؛ نحن نرغب بالسلام ونتطلع لإنهاء معاناة شعبنا ..ولكن
التغيير للعاملين في الميدان يقود إلى الفشل .. رئيسانا العظيمان..!
الأخ رئيس الجمهورية نحن هنا ننبه وننصح لما نراه في الميدان؛ ولا نرغب في التدخل مطلقا ، ولا يحق لنا إن رغبناآ  في قراراتك فانت السيادي الأول في القرار ،وغالبا ً ما نكتشف بعد أن ننتقدها ،بأن معظمهماآ  تكون محسوبة وهادفة ولها معنى ودلالات ..!؛
هذا هو الرئيس الذي نحبه ونقدره ونحترمه..!
عندما نكتب عن الرئيس ؛بما يوحي بالثقة من أنه رجل عظيم ، وصاحب القرارات الصعبة في الأوقات الصعبة ..!؛ وأنا من الأشخاص الذين يثقون بما يرسم ويخطط له الرئيس هادي للدولة الاتحادية الجديدة التي سيختم بها حياته بشرف وكبرياء له ولشعبه المتطلع للحرية والاستقرار