سامي غالب

سامي غالب


ارشيف الكاتب

الرئيس هادي عاد إلى عدن مسلحا بضغائنه وخرافاته لا بدروس المحنة!
 مشروعه ل"ملشنة" المحافظات يتكامل مع المشروع الميليشياوي الحوثي الرئيس هادي عاد إلى عدن مسلحا بضغائنه وخرافاته لا بدروس المحنة! __________________________________________  
وصمة هادي والتعديلات الاخيرة
في حال صح أن التعديل الحكومي تم من دون التشاور مع رئيس الحكومة، فإن على الوزراء الذين اختارهم الرئيس "الشرعي" هادي، التريث قبل المسارعة إلى أداء القسم، إن لم يكن من أجل "الشرعية" فمن أجل سمعتهم إذ ما من "وصمة" قد تلصق بيمني أفظع من أن يوصم بأنه من رجال
الشرعية تتسكع في الرياض!
ثلاثة ارباع مساحة الجمهورية اليمنية لا تتسع لحفنة "الشرعيين" الذين استطابوا سكنى الرياض، يفاخرون في فضائيات الخليج ان ثلاثة أرباع اليمن صارت تحت سيطرتهم لكنهم ليسوا على عجلة من أمرهم، إذ يستعذبون الأمان ورغد العيش كمنفيين بذريعة
ثلاثة مشاريع تتسابق في اليمن
مشروع الرئيس هادي وقادة المشترك وبعض مستشاريه في إعادة اليمن إلى ما قبل الميلاد عبر تقسيمه إلى 6 دويلات صار المشروع الأضعف فرصا بعد سقوط العاصمة في يد ميليشيا الحوثي. الصراع الآن بين 3 مشاريع: _ مشروع الفدراليين الشطريين الذي يريد إعادة اليمن ربع
نقطتان عن خطاب الحوثي
استمعت قبل قليل لفقرات من خطاب عبد الملك الحوثي. ولدي نقطتان:   الاولى تتعلق بموقفه من المخطط التفتيتي للبلد عبر فدرالية الاقاليم ال6. وهو بالتأكيد قال كلاما سليما بخصوص أبعاد التقسيم التآمرية.
سامي غالب:في ضوء اختطاف بن مبارك ماذا يقصد الحوثيون بالوحدة وما هي الاقلمه التي يعارضونها؟!
اختطاف الدكتور أحمد عوض بن مبارك هو فعل مدان ويستحق اقصى وأقسى عبارات الإدانة. لا جدال! لكن ماذا كان يفعل الرئيس عبدربه منصور هادي ومدير مكتبه ومستشاروه وشعب موفنبيك الصديق منذ أشهر؟
عينا الإرياني ... ويداه!
الدكتور عبدالكريم الإرياني يتحسر على الدولة ويتحدث عن جماعة تتحكم! لكن من أي منفى عاد هذا السياسي المحنك ليكتشف هذه الحقائق الصادمة؟ من كوكب موفنبيك. من حيث كان الرجل الثاني بعد هادي، وربما الرجل الأول، في عصابة
الانصار يرثون الانصار في اليمن
- أنصار الثورة (المشترك وعلي محسن الأحمر) ورثوا أنصار الشرعية. وأهدروا 3 أعوام في ملاحقة فلول عفاش. وفي الأثناء نهبوا الخزينة العامة باسم استيعاب الميليشيات المسلحة وإعادة التوازن الى الجيش والأمن. - أنصار الله ورثوا أنصار الشرعية.
ماذا ابقى الحوثيون لخلفائهم؟
ماذا أبقى الحوثيون لخلفائهم الذين سيجتاحون "صنعاء" بعد سنوات؟ صنعاء الكروم التي حوت كل فن، كانت دائما، عبر تاريخها، عرضة لاجتياحات غزاة "وطنيين" وأجانب؟
الاصلاح واسئلة المصير
سيحتاج التجمع اليمني للإصلاح إلى فترة طويلة ليعيد النظر في أثر "مفاخره" الحزبية على الوحدة الوطنية في اليمن الشمالي واليمن عموما. يصعب، انسانيا واخلاقيا، مطالبة الإصلاح بمراجعة فورية لمقولاته ومسلماته المتعلقة بسلوكه السياسي
امريكا حليفة الارهاب في العالم الاسلامي
صورة واقعية جدا للخليفة الاسلامي في اجتماع مع السيناتور ماكين! حتى بدون صورة فإن العلاقة واضحة وعميقة. في المنطقة صدام جهالات، ابرزها المقاربة الاميركية للعالم العربي التي تقوم على ضرب الدولة الوطنية التي ظهرت في القرن الماضي.
احزاب الالغاء المشترك
احزاب اللقاء المشترك صارت في محرقة السلطة الانتقالية احزاب الإلغاء المشترك. جميعهم، على تفاوت الأوزان والادوار، مسؤولون عن هذا الجحيم الذي دفعت إليه اليمن.   وقعوا على المبادرة الخليجية وشاركوا
قيادة سياسية وسياسة اعلامية
مفهومان متداولان يفيدان بأن الرئيس السابق علي عبدالله صالح ما يزال يحكم رغم مغادرته دار الرئاسة وانضمام معارضين سابقين إلى سلطته متخمين بعطاياه ومتشربين بثقافته في الحكم ومتلبسين بروحه في إدراة مؤسسات الدولة. ***
لا اجماع على مخرجات الحوار
أكبر أكذوبة تم الترويج لها في "موفنبيك" هي مشاركة الحراك الجنوبي في إقرار مخرجاته. لا أميل إلى فرز الناس على أساس جهوي، وأنفر دائما من "التفتيش في النوايا". لكن الثابت أن المكونات الرئيسية للحراك الجنوبي (حراك ما قبل 2013) لم تشارك في الحوار من
سامي غالب:التغني بالإجماع الوطني سيلحق اليمني بشقيقه الصومالي!
إذا تابع الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي وقادة الأحزاب التلهي بمخرجات الحوار الوطني والتغني بالإجماع الوطني حولها فإن اليمن سيغرق لا محالة في خليج عدن أسوة بشقيقه الصومالي. *** في الغالب تفشل مؤتمرات
يكرهون الانفصال!
الفدراليون لا يعرفون ما هي وجهتهم. لست داهشا حيال مهزلة التصويت في موفنبيك التي صارت نتيجتها أغلبية أو إجماع بحسب توجهات وسائل الإعلام الحكومية وتلك التابعة للقوى الحزبية والاجتماعية.   وحتى يظهر متغير جديد في موفنبيك (وهذا أمر مستبعد حسبما تشير ردود الأفعال
المواجهة السعودية _الإيرانية بدأت تسخن في اليمن!
بعد لبنان والبحرين وسوريا، من الثابت ان إيران والسعودية تخوضان فعليا، مواجهة كبيرة في اليمن. وتلعبان بأدوات محلية في "الأرض المحرمة". الدولتان الدينيتان الوحيدتان في العالم الاسلامي لا يكبحهما وازع من دين أو أخلاق أو جوار إذ تدفعان باليمن إلى جحيم الفوضى
زفرة "المشترك المقيت" الأخيرة!
زعماء اللقاء المشترك الحذق والمقيتون والذين لا تصدق وعودهم ونحذيراتهم أبدا, أغضبتهم قائمة الرئيس هادي واختياراته للشباب والنساء ولم يغضبهم مثلا تجاهل الرئيس هادي النقاط ال20, أو اعتماد الأدوات الأمنية مجددا في الجنوب بدلا من معالجة المظالم ورد
القائمة اليمنية الذهبية
بانعقاد "المؤتمر الوطني لشعب الجنوب" برئاسة محمد
هادي وحلفاؤه الانفصاليون في صنعاء
هناك كيان سياسي اسمه الجمهورية اليمنية, هذا الكيان مرشح للتفكك والفوضى جراء
ما نفع السمعة بعد زوال الشرف؟
  الانفلات الإعلامي يتفاقم في بيئة سياسية مضطربة يتسيدها اللصوص والمهربون والهاربون ورجال الصفقات المشبوهة ومحترفو الحماية للشركات المحلية والأجنبية وخاطفو السواح الليبراليون (!)   تحريض على
القنبلة الموقوتة
  القنبلة الموقوتة التي غرسها الرئيس السابق في قلب اليمن وصارت أروع مفاخره بحسب تصريحاته لقناة العربية غداة جمعة الكرامة في مارس 2011, قد تنفجر في مؤتمر الحوار الوطني المقرر التئامه في نوفمبر المقبل.