المدنيةمقالات قراءة في بيان رئاسة الجمهورية (١-٢)


الأحد 01 سبتمبر 2019 01:31 مساءً

د.عبده سعيد المغلس

قراءة في بيان رئاسة الجمهورية (١-٢)

أتي مخاطبة فخامة الرئيس هادي للشعب اليمني في ظروف غاية في الصعوبة وعظمة المسؤولية وهو أشبه بالوضع الذي عاشه وعاناه في صنعاء جراء الإنقلاب الحوثي الإيراني, حدد البيان السير والمسار وبيّن حجم التآمر على اليمن  بعد صبر بلغ اشده وحلم بلغ مداه، وحسن ظن بأخ وشقيق أعلن دعمه للشرعية اليمنية،  في صدها ومحاربتها للعدوان الإيراني الذي يستهدف اليمن ويستهدفه معها، غير أنه انحرف عن المسار وغدر بالأخوة وسعى لتمزيق اليمن وتثبيت العدوان الإيراني, فكان لا بد من تصحيح المسار وإعادة الأمور لنصابها, أوضح فخامته ما يحيق باليمن من تآمر وعدوان يستهدف الشرعية الدستورية والهوية اليمنية ووجود اليمن الأرض والإنسان، وحوى العديد من الرسائل والدلالات والمواقف نوجزها بما يلي .

١-مخاطبة الشعب اليمني العظيم وأبطال والقوات المسلحة والأمن بتوضيح للأحداث والاستعداد لمواجهة التآمر وهزيمته:

لقد بدأ فخامته خطابه موجهاً "إلى الشعب اليمني العظيم الصابر والصامد في عموم اليمن من صعدة إلى المهرة, وإلى المحافظات التي شهدت أحداث التمرد المسلح من قبل المليشيات التابعة لدولة الأمارات العربية المتحدة في كل من شبوة وأبين ولحج, وإلى عدن الباسلة التي كانت دوما وأبداً عنوانا للمدنية والتعايش والنظام والقانون, وإلى أبطال القوات المسلحة والأمن", وهذه بداية تحدد مسار توضيح الأحداث والاستعداد لمواجهة التآمر وهزيمته.

٢-دلالة اللحظة التاريخية في مواجهة تلاقي مشاريع استهداف اليمن بشرعيته ومشروعه وهويته وأرضه وشعبه:

حيث توجه فخامته إلى الشعب اليمني موضحاً فيه "هذه اللحظة الفارقة والصعبة من تاريخه" "والتي يواجه فيها أبطال جيشنا الوطني الأشاوس المليشيات الحوثية الإيرانية" وفي نفس اللحظة " يواجه التمرد المسلح الذي يستهدف الشرعية الدستورية والهوية اليمنية والذي قامت به ميليشيات ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات العربية المتحدة"

٣-استهداف الإمارات العربية المتحدة السافر لليمن ووحدة وسلامة أراضيه وغدرها باليمن مستغلة ظروفه الحالية:

حيث أوضح فخامته ما تقوم به الإمارات ضد اليمن بما يلي:

1دعم التمرد المسلح الذي يستهدف الشرعية الدستورية والهوية اليمنية الذي قامت به ميليشيات ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

2توظيف الترسانة العسكرية الإماراتية لتستخدم في ممارسة أبشع الجرائم ضد المواطنين العزل بيد ما يسمى المجلس الإنتقالي.

3السعي لتقسيم اليمن عن طريق ما يسمى بالمجلس الإنتقالي.

4الدعم والتمويل والتخطيط لمليشيات ما يسمى بالمجلس الإنتقالي للقيام بالتمرد المسلح ومهاجمة وإسقاط كل مؤسسات الدولة ومعسكراتها في العاصمة المؤقتة عدن, ومحافظتي لحج وأبين.

5دعم وتشكيل مليشيات خارج شرعية الدولة.

6استغلال الظروف الحالية التي يمر بها اليمن  لتسلط مليشيا التمرد ضد مؤسسات الدولة الشرعية.

7طيرانها نفذ عدة غارات عسكرية ضد المواطنين وأفراد جيشنا الوطني وسط أحياء مأهولة بالسكان في أماكن متفرقة بالعاصمة المؤقتة عدن.

8دعمها لمليشيا متمردة بغطاء جوي وغارات عسكرية بطائراتها.

9الطيران الإماراتي يقوم بعدة غارات عسكرية صباح يوم الخميس 29 أغسطس 2019م راح ضحيتها العشرات ما بين شهيد وجريح في محافظة أبين وعدن.

٤-زيف تمثيل الجنوب:

أوضح فخامته زيف دعوى ما يسمى بالمجلس الانتقالي تمثيله للجنوب بقوله "نَصّب نفسه ظلماً وعدواناً وبالقوة المسلحة ممثلاً لأبناء شعبنا اليمني في المحافظات الجنوبية" وهو لا يمثل الجنوب.

٥-جرائم ودور ما يسمى المجلس الإنتقالي ومليشياته المتمردة:

حيث أوضح فخامته ذلك بما يلي:

1القيام بتمرد مسلح ضد شرعية الدولة وأوضح فخامته ذلك بقوله "فقد هاجمت كل مؤسسات الدولة ومعسكراتها في العاصمة المؤقتة عدن بدعم وتمويل وتخطيط من دولة الإمارات العربية المتحدة، ثم توسعت باتجاه محافظة لحج وأبين لتسقط المؤسسات والمعسكرات حتى وصلت لأرض شبوة".

2القيام بممارسة أبشع الجرائم ضد المواطنين وأوضح فخامته ذلك بقوله "قام وما يزال يقوم بأبشع الجرائم ضد المواطنين العزل مستخدماً ترسانة عسكرية إماراتية سعياً منه لتحقيق أهداف وغايات مموليه سعيا نحو تقسيم بلادنا".

3القيام بالمداهمات  والاعتقال وقتل الجرحى وأوضح فخامته ذلك بقوله" القيام بعمليات مداهمات واعتقالات ووصل الحد إلى إعدامات للجرحى في بعض مستشفيات أبين".

٦-دور الجيش الوطني وقبائل شبوة في هزيمة مليشيا ما يسمى المجلس الإنتقالي:

حيث أوضح فخامته هذا الدور بقوله " حتى وصلت لأرض شبوة ارض أوسان وقتبان وحمير واصطدمت أطماعها بعزائم أبطال جيشنا الوطني و قبائلها الشامخة لتنطلق شرارة تطهير محافظة شبوة من المليشيات خارج نطاق الدولة".

٧-طيران الإمارات ينفذ غاراته ضد المواطنين والجيش الوطني في أماكن متفرقة من عدن.

حيث بين فخامته هذا العدوان بقوله " لكننا فوجئنا بطيران دولة الإمارات ينفذ عدة غارات عسكرية ضد المواطنين وأفراد جيشنا الوطني وسط أحياء مأهولة بالسكان في أماكن متفرقة بالعاصمة المؤقتة عدن".

٨-انسحاب الجيش الوطني لتجنيب عدن الدمار من قبل المليشيات المدعومة بالطيران الإماراتي.

ومن منطلق مسؤولية الدولة وجيشها بتجنيب عدن ومواطنيها الدمار كان انسحاب الجيش الوطني حيث أشار فخامته لذلك بقوله " مما دفع القوات للانسحاب إلى محيط محافظة عدن لتجنيب العاصمة عدن وأهلها الشرفاء الأحرار المسالمين الدمار الجنوني الذي قامت به مليشيات ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي مدعوما بغطاء جوي وغارات عسكرية لطائرات دولة الإمارات العربية المتحدة ".

٩-قصف طيران الإمارات للجيش الوطني في محافظتي أبين وعدن مما أودى بالعشرات بين قتيل وجريح.

حيث أوضح فخامته ذلك بقوله "  لنفاجئ بعد ذلك بعدة غارات عسكرية قام بها الطيران الإماراتي صباح يومنا الخميس 29 أغسطس 2019م راح ضحيتها العشرات ما بين شهيد وجريح في محافظة أبين وعدن.

١٠-مسؤولية الدولة بدرأ الفتنة واحتضان المغرر بهم وحرصها على الدم اليمني.

 حيث أشار فخامته لذلك بقوله" وقد وجهت حينها بالعفو العام عن كافة منتسبي هذه التشكيلات من ما يسمى بالنخب الشبوانية ووجهت باستيعابهم ضمن وحدات الجيش والأمن فجميعهم أبناءنا وكنت ولا زلت حريص عليهم جميعا".

١١-اليمن يسع الجميع وينهض بكل أبنائه:

حيث أوضح فخامته ذلك بقوله "فاليمن يتسع لكل أبناءه وينهض بكل أبناءه".

١٢-المعدن اليمني الأصيل لليمنيين يجمعهم  ولا يفرقهم.

 حيث أشار فخامته لذلك بقوله" لكن المعدن الأصيل للكثير منهم دفعهم للاصطفاف بجانب إخوانهم بالجيش الوطني"

١٣-الكرامة اليمنية تجمع اليمنيين لتحرير اليمن.

وأشار فخامته لذلك بقوله ( فانطلقت بعدها شرارة الكرامة في أبين لتصطف مع وحدات الجيش الوطني و تقوم بتحرير كامل محافظة أبين وصولاً لأبواب العاصمة المؤقتة عدن".

١٤-الشعب اليمني يرفض المليشيات ويؤمن بالدولة.

 حيث أشار فخامته لذلك وتوق أبناء عدن ورغبتهم لوجود الدولة بقوله "ورأى العالم اجمع الاستقبال والدعم الشعبي الكبير من أبناء محافظة عدن".

١٥-معركة اليمنيين المصيرية هي الدفاع عن وحدة وسلامة واستقرار وطن الأجداد و مستقبل الأحفاد في اليمن الاتحادي العادل.

حيث أوضح فخامته ذلك بقوله " إن معركتنا المصيرية اليوم هي معركة الدفاع عن وحدة وسلامة واستقرار وطن الأجداد و مستقبل الأحفاد في اليمن الاتحادي العادل".





{anews}
{comments}