انتصارات تدحض الأراجيف

في حضيض الانحطاط يقبع كثير ممن تشربوا الذل والهوان وتشبعوا بثقافة التبعية والارتهان مقابل فتات يرمى لهم على قارعة طريق الحقارة واحتراف الكيد والتشويه لكل إنجاز وطني كبير يحققه الجيش الوطني على الأرض في صرواح والجوف اللتين أذاق الأبطال فيهما فلول مليشيا التمائم والعمائم كؤوس الهزائم التي لن ينساها نزيل الكهف وعبيده ابداً.

ما يمارسه المرجفون من تضليل وقلب للحقائق لم يكن وليد اللحظة الراهنة بل هو ديدنهم إزاء كل انتصار يتحقق في جبهات القتال على مليشيا الكهنوت التي ارتهنوا لها منذ اللحظة الأولى لانقلابها على الشرعية الوطنية وعلى النظام الجمهوري الذي جاء على أعقاب سلطة إمامية كهنوتية متخلفة مارست بحق شعبنا أقسى ألوان البطش والإذلال والحرمان من كل متطلبات الحياة الانسانية..

إن عبيد اليوم وهم يشوهون حقائق الانتصارات ويشككون بواقعيتها على مسرح العمليات إنما يمارسون وظائفهم كعبيد لم يستطيعوا تمثل قيم الحرية والكرامة والإباء التي ضحى بالأمس ويضحي اليوم  من أجلها جيشنا الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل الشرفاء في مأرب والجوف وكل محافظات الجمهورية بخيرة الرجال في ساحات المواجهة والنزال..

لقد خبر جيشنا ومقاومتنا ومعهم رجال القبائل الأبطال أهداف ومرامي المرجفين التي يعملون من أجل تحقيقها ليل نهار ليكون الرد عليهم انتصارات تتحقق في صرواح أخذ معها جيشنا المغوار يدق أبواب خولان إيذانا بدخول العاصمة وفي الجوف يدق بوابة الحزم في تقدم مستمر إيذانا بدخول سفيان أولى مديريات محافظة عمران.

ان مشروعكم أيها الناعقون أشبه بكلب ينبح في وجه قافلة تتحرك صوب أهدافها دون أن تعيره أدنى اهتمام أعلمها أنه ليس بالغا أمره مهما تعالى نباحه وتردد في الأرجاء..

فتحية لجيش ومقاومة وقبائل تخط بدمها سفر انتصارات ستبقى خالدة في ذاكرة الأجيال إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها..

تحية لهم وهم يرنون بأعينهم صوب العاصمة الجريحة التي تسوم المليشيا سكانها سوء العذاب وتجرعهم كؤوس البطش والذل والتجويع والافقار من خلال أساليب لم يسبق وأن مارسها طاغية عبر التاريخ.

تحية لهم وهم يجترحون بطولات أسطورية يسطرونها على ثرى الوطن تضحية وفداء وعلى صفحات التاريخ مآثر خالدة تفخر بها الأجيال أمام الأمم والشعوب باعتبارها عملاً بطوليا وفداء وطنيا صنعوه بإرادة عظيمة حطمت قاعدة الإعداد والجاهزية بإمكانيات العدد والعتاد التي تعتمد عليها جيوش العالم..