المدنيةمقالات من لجان شعبية الى بلاطجة !


السبت 29 نوفمبر 2014 01:01 صباحاً

بقلم/ احمد الدماني

من لجان شعبية الى بلاطجة !

من مننا لا يعرف ولم يسمع عن اللجان الشعبية أيام الشهيد حوس والفقيد محمد عيدروس كانت آنذاك لجان حقيقة حاربت أنصار الشرعية مع قبائل ال عوذله والقبائل المساندة لهم ايام الحرب..



بعد رحيل حوس ومحمد عيدروس تحولت الجان الشعبية في لودر الى عصابات بلطجة ونهب يقودهم دكتور أسمه مداح عوض اعرفه شخصيا ليس له اي اعراق قبيله فهو مجرد ساكن في لودر منذ سنوات ولا تربطة صله بالعواذل ...



ابناء لودر صنفوا أنفسهم ابطال خارقين ونسبوا حرب لودر لهم وتناسوا القبائل التي سقطت من أبنائها المئات بين قتيل وجريح ونسوا ان لودر هو سوق يتبع قبيله العواذل ...



بدأ الاستعراض من جماعة شباب اعرف معظهم جيداً ليس لهم اي علاقة بالقتال ولا بحمل السلاح ولكن انفلات الدولة أولاً وقبيلة ال عوذله ثانياً جعلت من هؤلاء القله يصدقون أنفسهم بأنهم رجال الموت ورجال الحرب ....



ليأتي اليوم الذي يسخر المدعو مداح عوض بتجنيد مجموعة حولة ويصنفهم تحت مسميات الأولى فرقة التدخل بقيادات علي عيدة وفرقة الانتشار بقيادات شخص آخر ويبدأ بصنع دوله في ارض لايملك منها سوا حد منزلة....



تغيرت اللجان التي إنشائها الشهيد حوس لتسلك مسار البلطجة وفرض القوة على المواطنين في مدينة لودر ، إنشاء سجن خاص لهم ومقر قيادة وغرفة عمليات تخضع لقائد مشكوك في اعرقه القبلية و تواطئ من العواذل في حكم سوقهم مكنه من الهرج والمرج باريحية...



ليست اللجان الشعبية كلها مخطاءة فابناء القبائل ليسوا كا ابناء السوق تحكمهم اعراف قبيلة ويعرفون العيب في امور القبيلة واعرافها ، ولكن رضخوهم بأن يقودهم شخصاً ليس حتى من جلدتهم جعل الأمر باشبه عبد يقود سيدة بالجام...



قد يستغرب البعض لماذا أصبحوا بدلاً من حماية الناس يعملوا على استفزاوهم والتبلطج عليهم بحاجة نحن حربنا ضد القاعدة مع ان نصفهم كان من ضمن التيار ، ولكن الضعيف اذا مكنته شيء تمرد ليفرض جبروت هو ليس كفا له مثل مداح وحراسته الشخصية. ..



لايهمني ماذا سيكون موقف ال عواذل في حكم سوقهم وكيف سيخرون من عبودية "ناصر منصور هادي" ويشكلون مجموعة من ابناء القبيلة لحكم سوقهم ، مايهمني مداح و بلاطجة الشخصية اين سيذهبون ...



قد يظن من هو عضو باللجان ان حرب القاعدة كانت أقوى من اي حرب وإن المنخرطين في الحرب لن يخافون من الموت فقد اطلقوا على أنفسهم رجال الموت وهذا ما احب ان اوضحه للبعض ..



اللجان الشعبية لن تقف مع طرف ضد طرف وتحديداً ابناء القبائل من ال عوذله واذا وقفت فالمقوله التي تقول "من دور لشر يستلب ويقتل" وأعتقد ان مشايخ وأعيان قبائل ال عوذله لن ترضى ان تلطخ يدها في صراع قبلي ..





{anews}
{comments}