الارياني: الحوثيون يعدمون مدنيين من الحيمة في تعز

المدنية أونلاين

أكد وزير الإعلام معمّر الإرياني أن الحوثيين المدعومين من إيران يعدمون ميدانياً مدنيين بعد اقتحامهم قرى ومنازل منطقة الحيمة بمديرية التعزية بمحافظة تعز.

واعتبر الإرياني في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر" أن "على المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات المعنية بحقوق الإنسان إدانة جرائم الحرب التي ترتكبها جماعة الحوثي والعمل على إدراجها في قوائم الإرهاب وضمان عدم إفلات قياداتها من العقاب".

يأتي هذا بينما رفضت واشنطن الخميس الدعوات التي وجهها مسؤولون أمميون للتراجع عن تصنيف جماعة الحوثيين في اليمن "منظمة إرهابية". وشدد نائب سفير واشنطن بالأمم المتحدة ريتشارد ميلز، خلال جلسة لمجلس الأمن مساء الخميس، على الأهمية السياسية لإدراج الحوثيين على قائمة الإرهاب.

من جهته، رحّب وزير الخارجية اليمنية، أحمد بن مبارك، مجلس الأمن الدولي، بالقرار الأخير الذي اتخذته الإدارة الأميركية بشأن تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية أجنبية، مؤكداً أن هذا القرار ينسجم مع مطالب الحكومة اليمنية ومع إجماع الشعب اليمني ويثبت الطبيعة الإرهابية لهذه الجماعة.

في سياق متصل، كشفت شبكة حقوقية يمنية، الاثنين الماضي، عن توثيق 334 انتهاكاً لحقوق الإنسان في منطقة الحيمة بمديرية التعزية بمحافظة تعز، جنوبي غرب البلاد، ارتكبتها ميليشيا الحوثي الإرهابية، خلال الفترة من 6 وحتى 11 يناير الجاري.

وأفادت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، في تقرير لها، أن الانتهاكات التي ارتكبت بحق أبناء منطقة الحيمة في تعز، تنوعت بين القتل العمد والإصابة والاختطاف والإخفاء القسري وتشريد ومنع وصول العلاج والغذاء والماء نتيجة الحصار الذي تفرضه ميليشيات الحوثي على كافة المنازل السكنية.

وأجبرت الميليشيا الإرهابية الحوثية عشرات الأسر على التهجير القسري وتحويل منازلهم إلى ثكنات عسكرية للميليشيات، وتم استحداث 4 نقاط تفتيش عسكرية حوثية على جميع مداخل ومخارج منطقة الحيمة.

وطالبت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، كافة المنظمات الدولية والمحلية والإقليمية وكافة الناشطين والإعلاميين ووسائل الإعلام والمجتمع الدولي إلى ممارسة كافة وسائل الضغط لفك الحصار عن منطقة الحيمة ونزع الألغام التي قامت بزراعتها ميليشيات الحوثي على مداخل ومخارج المنطقة.

كما طالبت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن والصليب الأحمر الدولي بإدانة هذا الحصار وكافة الجرائم التي تقوم بها الميليشيا بحق المدنيين، والعمل على فك الحصار المفروض وتسيير قافلة إغاثية مستعجلة وإسعاف الجرحى وإدخال المساعدات اللازمة للأسر التي باتت بلا مأوى.