تقرير حقوقي: كل 10 دقائق يموت طفل يمني بسبب الأمراض

المدنية أونلاين/

أعلن المرصد الأورومتوسطي أن اليمن لا يحتمل المزيد من الأزمات في ظل استمرار أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

إلى هذا، أفاد المرصد في تقرير اعتمد بياناته من المجلس النرويجي للاجئين بأن أكثر من 100 ألف شخص في اليمن توفوا بسبب الأزمة الإنسانية خلال السنوات من 2015 وحتى العام الجاري.

وأشار أن أكثر من 100 ألف شخص بينهم 2300 طفل فقدوا حياتهم، ونحو 20 مليوناً بحاجة إلى المساعدات الإنسانية، و5 ملايين شخص منهم يواجه خطر المجاعة، بعد أن بات 8 من كل 10 أشخاص تحت خط الفقر.

وأوضح التقرير أن طفلا يمنيا يموت كل عشر دقائق بسبب أمراض يمكن الوقاية منها، فيما بات مليونا طفل خارج المدرسة مع استمرار الصراع المسلح الذي تسبب بنزوح 4 ملايين يمني من منازلهم.

كانت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات قد وثقت 20 ألفا و977 واقعة انتهاك طالت الأطفال في اليمن، بالإضافة إلى تهجير وتشريد أكثر من 43 ألف طفل، من قبل ميليشيات الحوثي، خلال الفترة من يناير 2017م إلى مارس 2021م.