وزير النقل يلتقي السلطان بن عفرار ويبحث ترتيبات تدشين إبحار باخرة سقطرى دريم

المدنية أونلاين/خاص:

قال معالي وزير النقل د. عبدالسلام صالح حُميد، أن سقطرى تستحق كل الإهتمام، وتوجيه المستثمرين لاستثماراتهم فيها.

ولفت الوزير حُميد بأن الوزارة تعمل على تقديم  كافة التسهيلات اللازمة للمستثمرين وتذليل اي صعوبات متعلقة بمجال عملها، وذلك بهدف تشجيع الإستثمار في المحافظات المحررة لافتًا إلى نجاح تدشين أول إستثمار في مجال النقل البحري وأول باخرة للركاب إلى سقطرى يحفز بقية المستثمرين للاقدام برؤوس أموالهم والاستثمار بكل أريحية في مختلف القطاعات التابعة للوزارة.

كما أوضح الوزير أن تدشين العمل بالباخرة سيشكل نقلة نوعية في العمل الملاحي بالميناء حيث أنه يفتح المجال مستقبلًا لشركات ملاحية تنقل المسافرين بحرًا إلى موانئ مختلفة في الداخل والخارج وفق معايير ملاحية دولية للسلامة والأمن.

جاء ذلك خلال لقاء معالي الوزير، اليوم، بالسلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى بحضور كل من المهندس محمد بن عيفان رئيس الهيئة العامة للشؤون البحرية والمهندس طارق عبده علي وكيل وزارة النقل لقطاع النقل الجوي، والاخ بسام المفلحي مدير عام مكتب الوزير.

الجدير بالاهتمام أن اللقاء شهد مناقشة السلطان بن عفرار مع وزير النقل عدة مواضيع متصلة بمجال النقل البحري والجوي لمحافظة سقطرى وسبل تخفيف معاناه المواطنين، كما تم مناقشة الإجراءات والترتيبات اللازمة لتدشين الباخرة الجديدة والمصممة وفق معايير دولية من اجل نقل المسافرين والبضائع المحدودة، حيث أنها سوف تخصص  للإبحار من ميناء سقطرى ذهابًا و إيابًا إلى بقية الموانىء اليمنية (عدن/المكلا) وستشكل جسراً بحرياً يربط محافظة أرخبيل سقطرى بمحافظات الأخرى، مما سيسهم في تخفيف معاناة أهالي سقطرى أثناء السفر.