تركيا توقف سورية "نفَّذت هجوم تقسيم" وتنسبه إلى "العمال الكردستاني"

صورة وزعتها مديرية الشرطة في إسطنبول للسورية أحلام البشير بعد اعتقالها أمس (أ.ف.ب)

المدنية أونلاين/الشرق الأوسط:

ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على منفذة تفجير شارع الاستقلال بميدان تقسيم في إسطنبول، الذي خلف 6 قتلى، و81 مصاباً بينهم اثنان بحالة خطيرة، والذي نسبته السلطات إلى حزب «العمال الكردستاني»، وهو ما نفاه الحزب المصنف منظمة إرهابية؛ مؤكداً أنه لا يمكن أن يستهدف المدنيين على الإطلاق.

كما ألقت السلطات القبض على 46 شخصاً، قالت إنهم شاركوا في التخطيط للتفجير وتنفيذه.

وقالت مديرية أمن إسطنبول، إن منفذة التفجير -وهي امرأة سورية تدعى أحلام البشير- اعترفت خلال التحقيق بانتمائها إلى «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تعد ذراع حزب «العمال الكردستاني» في شمال سوريا. وتشكل «الوحدات» أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) التي تخوض تركيا حرباً ضدها في سوريا.

وأضافت مديرية الأمن، في بيان، أن منفذة الهجوم اعترفت في استجواب أولي بأنها تلقت تدريباً على يد مسلحين أكراد في عين العرب (كوباني) في شمال سوريا، لتصبح عنصر استخبارات بـ«الوحدات» الكردية، وأنها تصرفت بناء على أوامر حزب «العمال الكردستاني»، ودخلت تركيا عبر منطقة عفرين بريف حلب الشمالي. وأشارت مديرية الأمن إلى أن المخطط كان يتضمن قتل منفذة الهجوم بعد تنفيذه، لقطع الطريق أمام وصول أجهزة الأمن إلى بقية المتورطين.

وأشار البيان إلى أن الإرهابية السورية بعد وضعها القنبلة في شارع الاستقلال، ركبت سيارة أجرة متوجهة إلى منطقة أسنلر بمدينة إسطنبول، وتم القبض عليها في منطقة كوتشوك تشكمجه عند الساعة 02:50 من صباح الاثنين، (3 بتوقيت غرينتش).

وأشار البيان إلى أنه تم تنفيذ حملة مداهمات متزامنة على 21 عنواناً في إسطنبول، أسفرت عن القبض على 46 مشتبها بهم، بالتورط في التخطيط وتنفيذ تفجير شارع الاستقلال، كانوا ينوون تنفيذ هجمات في أماكن متفرقة أيضاً.

وذكر البيان أن المادة المستخدمة في التفجير هي مادة «تي إن تي» شديدة الانفجار. وبثت وكالة «الأناضول» الرسمية مقطع فيديو حوى تفاصيل مداهمة منزل منفذة التفجير الإرهابي، والقبض عليها واقتيادها إلى مديرية أمن إسطنبول، كما نشرت صوراً لها من داخل مديرية الأمن، قبل بدء التحقيق معها.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إنه تم القبض على منفذي تفجير تقسيم الإرهابي قبل فرارهم إلى اليونان. وأكد، في تصريحات الاثنين، أنهم كانوا سيهربون إلى اليونان لو لم يتم إلقاء القبض عليهم. وأضاف صويلو: «وفقاً لاستنتاجاتنا، فإنّ منظّمة حزب العمّال الكردستاني الإرهابيّة، هي المسؤولة عن تنفيذ الهجوم... الأمر بالهجوم على شارع الاستقلال في إسطنبول صدر في مدينة عين العرب (كوباني) بشمال سوريا؛ حيث قامت القوات التركية بعمليات ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية في السنوات الأخيرة... لقد قدَّرنا أن التعليمات الخاصة بالهجوم جاءت من هناك»، مضيفاً: «ومرّت منفذة الهجوم عبر عفرين». وتابع: «ربما هذا الخبر سيحزن التنظيم الإرهابي (العمال الكردستاني)... ألقينا القبض أيضاً على الشخص الذي أمره التنظيم بقتل منفذة التفجير».

في المقابل، نفى حزب «العمال الكردستاني» علاقته بالتفجير الإرهابي في ميدان تقسيم (منطقة بي أوغلو)، عصر الأحد، قائلاً إنه لا يستهدف المدنيين.

وأضاف الحزب، في بيان على موقعه على الإنترنت، الاثنين: «ليس وارداً بالنسبة لنا استهداف المدنيين بأي شكل من الأشكال». ورفض مزاعم السلطات التركية بأنه و«وحدات حماية الشعب» الكردية السورية مسؤولان عن التفجير.

وتلقت تركيا رسائل تضامن من أنحاء العالم، وعزاء في الضحايا، من: السعودية، ومصر، والبحرين، والكويت، والأردن، وقطر، وباكستان، وروسيا، والهند، وإيطاليا، وألمانيا، وفرنسا، وأوكرانيا، وأذربيجان، وإسرائيل، واليونان، والاتحاد الأوروبي ومؤسساته.

كما نددت الولايات المتحدة بالتفجير، وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار: «نقف في وجه الإرهاب جنباً إلى جنب مع تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

- هجوم على أميركا

وأثار تفجير تقسيم غضباً في تركيا من الولايات المتحدة، بسبب دعمها لـ«الوحدات» الكردية التي تعتبرها أميركا حليفاً في الحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي. وفي هذا الإطار كان لافتاً أن الوزير صويلو رفض رسالة تعزية نشرتها السفارة الأميركية في أنقرة، قائلاً: «لا نقبل... ونرفض التعزية المقدمة من السفارة الأميركية... نعرف من يدعم الإرهاب في شمال سوريا، ونعرف الرسالة التي أرادوا إيصالها لتركيا من خلال هذا الهجوم».

وأضاف أن «من يدعم المنظمات الإرهابية في شمال سوريا هو من نفذ هجوم إسطنبول»، متهماً الولايات المتحدة بتغذية المناطق التي يحتلها التنظيم الإرهابي (الوحدات الكردية) والتي تشكل بؤراً للإرهاب، ومنطلقاً للهجمات الرامية لتعكير صفو الأمن والأمان في تركيا، مثل عين العرب. وأكد أن علاقة التحالف المفترضة بين تركيا و«دولة ترسل الأموال للإرهابيين (في إشارة إلى الولايات المتحدة) محل نقاش». وتابع: «لا داعي للتوقف كثيراً عند البيادق، فالفاعل الحقيقي هو من يغذي الوحدات الكردية في سوريا، ومن يعمل على تزويد العمال الكردستاني بمعلومات استخبارية».

في السياق ذاته، قال رئيس دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية التركية، فخر الدين ألطون، إنّه ينبغي لمن يريد صداقة تركيا أن يقطع الدعم المباشر وغير المباشر للإرهاب. وأضاف ألطون عبر «تويتر» الاثنين، إنه «على المجتمع الدولي معرفة أن الهجمات الإرهابية التي تستهدف المدنيين هي نتيجة دعم بعض الدول للإرهاب».

في مقابل ذلك، نفى مظلوم عبدي، قائد «قوات سوريا الديمقراطية» التي تهيمن عليها «وحدات حماية الشعب» الكردية، تورط قواته في هجوم إسطنبول، وقال في تغريدة على حسابه بموقع «تويتر»: «نؤكد أن قواتنا ليست لها أي علاقة بتفجير إسطنبول، ونرفض المزاعم التي تتهم قواتنا بذلك».

- جنسيات المصابين

وأعلنت القنصلية العراقية في إسطنبول، أن 4 عراقيين أصيبوا في التفجير، وأن 3 منهم تعرضوا لإصابات طفيفة، وتم إسعافهم وخرجوا من المستشفى، بينما يخضع الرابع لعملية جراحية نتيجة إصابته في الرئة.

وقالت القنصلية المغربية في إسطنبول، إن سائحتين مغربيتين ضمن الجرحى، وإن إحداهما تعرضت لكسور في ساقيها، وتخضع لعملية جراحية، بينما لا تستدعي حالة المصابة الثانية نقلها إلى المستشفى.

وذكرت القنصلية الإسرائيلية أنه تم التواصل مع جميع الإسرائيليين الذين كانوا مفقودين، وتبين أنه لم تحدث لهم أي إصابات، ويشمل ذلك «فلسطينيي الداخل».

- تحذير إسرائيلي

وحذَّرت إسرائيل مواطنيها من السفر إلى تركيا لغير الضرورة القصوى، إثر التفجير الإرهابي في شارع الاستقلال. وأعلنت هيئة الأمن القومي الإسرائيلي، الاثنين، أنه تم تصنيف مستوى خطورة تحذير السفر إلى تركيا من قبل وبعد التفجير في إسطنبول كدرجة ثالثة (متوسطة)، وهو ما يستدعي تجنب السفر غير الضروري إليها، مشيرة إلى أن «عملية التفجير بينت مدى الخطر على الإسرائيليين؛ سواء كانوا مسافرين أو موجودين هناك».

وأصدرت الهيئة توصيات للمواطنين الموجودين في تركيا، من بينها رفع وتيرة اليقظة في الأماكن العامة، والتقيد بتعليمات قوات الأمن التركية، واتخاذ كافة تدابير الحذر. ورفعت التحذير الصادر في وقت سابق بعدم خروج السياح الإسرائيليين من الفنادق.