7 تحديات تجعل فوز ترمب بالرئاسة أصعب هذه المرة

المدنية أونلاين/متابعات:

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب رسميا ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في 2024، وذلك خلال خطاب ألقاه في الساعات الأولى من صباح أمس (الأربعاء) من منتجع مارالاغو في فلوريدا.

وعلى الرغم من أن ترمب كان يُعتبر المرشح الأوفر حظًا للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في عام 2024، بعد فوز الرئيس جو بايدن مباشرة بالانتخابات السابقة، إلا أن هناك بعض الصعوبات التي يواجهها ترمب حالياً، والتي قد تعيق فوزه بالانتخابات المقبلة، وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام الأميركية التي أفردت مساحات واسعة لتحليل الإعلان.

1- أداؤه وسجله كرئيس سابق:

قبل ثماني سنوات، عندما قرر ترمب لأول مرة الترشح للرئاسة، كان سجله السياسي فارغاً، في حين كان سجله في عالم المال والأعمال ثرياً جداً، الأمر الذي شجّع الناخبين على اختياره على أمل النهوض باقتصاد البلاد.

حينها، قدم ترمب وعوداً موسعة للأميركيين دون أن يشير النقاد إلى إخفاقاته السابقة، وهو الأمر الذي تغير حالياً.

فبينما حقق الرئيس السابق بعض الإنجازات السياسية البارزة خلال سنواته الأربع في المنصب، بما في ذلك التخفيضات الضريبية وإصلاح نظام العدالة الجنائية، فقد واجه أيضاً بعض الإخفاقات البارزة من وجهة نظر الجمهوريين، من بينها عدم قدرته على إلغاء نظام الرعاية الصحية الذي وضعه الديمقراطيون، ووعوده المتكررة بالاستثمار في البنية التحتية التي لم تؤتِ ثمارها.

بالإضافة إلى ذلك، أثارت طريقة تعامل ترمب مع جائحة «كورونا» غضب وانتقادات عدد كبير من مؤيديه السابقين.

2- هجوم الكابيتول:

سيتعين على ترمب الدفاع عن الطريقة التي تعامل بها مع خسارته للانتخابات السابقة أمام بايدن، ودوره في الهجوم الذي وقع يوم 6 يناير (كانون الثاني) 2021 على مبنى الكابيتول الأميركي.

وأظهرت انتخابات التجديد النصفي أن ما حدث في ذلك اليوم وتصريحات ترمب وأفعاله في الأسابيع التي سبقته، ربما لا تزال تؤثر على سلوك الناخبين، حيث خسر الكثير من المرشحين الجمهوريين «الناكرين لشرعية بايدن»، في هذه الانتخابات.

3- التحقيقات الجنائية والمدنية:

يقول بعض الخبراء السياسيين إن حرص ترمب الشديد على العودة إلى البيت الأبيض مرة أخرى هو رغبته في «تسييس» التحقيقات الجنائية والمدنية المتعددة التي يخضع لها، أو بمعنى آخر تصويرها على أنها «محاولة للثأر السياسي» منه.

وفي حين أن هذا قد ينجح في أغراض الدعاية والعلاقات العامة، فإن الأدلة التي تكشف عنها هذه التحقيقات باستمرار قد تقف عائقاً أمام فوز ترمب بالانتخابات.

ويخضع الرئيس السابق حالياً لتحقيق جنائي في التلاعب بالانتخابات في جورجيا، وقضية احتيال مدنية تستهدف شركاته في نيويورك، ودعوى تشهير تنطوي على تهمة اعتداء جنسي على كاتبة أميركية، وتحقيقات فيدرالية حول دوره في هجوم الكابيتول واحتفاظه بمواد سرّية في منزله في مارالاغو.

ويمكن أن تؤدي أيٌّ من هذه التحقيقات إلى محاكمات كاملة من شأنها أن تهيمن على العناوين الرئيسية وتعرقل خطط حملة ترمب الانتخابية مؤقتاً.

4- قوة الخصم:

مع بدء المنافسة الرئاسية للجمهوريين قبل ثماني سنوات، واجه ترمب حاكم فلوريدا السابق جيب بوش، الذي كان يُعد المرشح المفضل للحزب.

لكنّ بوش لم يكن بالقوة التي تخيلها البعض، حيث لم ينجح في كسب الجمهوريين فيما يخص قضايا الهجرة والتعليم.

أما هذه المرة، فقد يواجه ترمب منافساً قوياً هو حاكم ولاية فلوريدا الحالي رون ديسانتيس، الذي حقق فوزاً ساحقاً في انتخابات التجديد النصفي، مما يشير إلى أنه منسجم مع المؤيدين الأساسيين لحزبه.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرشح ديسانتيس نفسه لانتخابات الرئاسة في 2024، على الرغم من عدم إعلانه عن ذلك بعد.

5- تراجع في شعبيته:

عشية إعلان ترمب الترشح للرئاسة، أصدرت مجموعة محافظة سلسلة من استطلاعات الرأي التي أظهرت أن ديسانتيس يتفوق على ترمب بين الناخبين الجمهوريين في أيوا ونيو هامبشاير وفلوريدا وجورجيا.

وفقاً لاستطلاعات رأي أخرى أُجريت في انتخابات التجديد النصفي فإن ترمب ببساطة لا يتمتع بشعبية كبيرة، بما في ذلك في الولايات الرئيسية التي صوّتت له في انتخابات 2016.

6- السن الكبيرة:

إذا فاز بالرئاسة سيكون عمر ترمب 78 عاماً عند تأدية اليمين.

وفي حين أن هذا كان هو نفس عمر بايدن حين دخل البيت الأبيض، فإن الوضع الآن قد يختلف، خصوصاً مع رؤية الكثير من المواطنين الأميركيين كيفية تأثير السن الكبيرة على ذاكرة وتركيز بايدن في الكثير من المواقف.

ونتيجة لذلك، يتوقع الكثيرون أن ترمب لن يحظى بالفوز في الانتخابات إذا واجه مرشحاً آخر أصغر سناً.

7- ثورة الحزب الجمهوري:

إذا أراد ترمب التمسك بالسلطة، فعليه أيضًا محاربة تمرد محتمل من الجمهوريين الأكثر اعتدالًا الذين ألقوا باللوم عليه شخصيًا في نتائج الانتخابات النصفية للحزب الجمهوري.

فعقب انتهاء الانتخابات، قال حاكم ولاية ماريلاند الجمهوري لاري هوغان إن التمسك بتأييد ترشح ترمب في انتخابات 2024، سيكون «درباً من الجنون».

وقال ديفيد أوروبان، كبير مستشاري حملة ترمب عام 2016 «الجمهوريون في مناطق كبيرة من الولايات كانوا يعتمدون على دونالد ترمب لتحقيق النصر، لكن ذلك لم يتحقق، لقد تبعوه إلى حافة الهاوية».

ومن جهته، قال النائب السابق بيتر كينغ، وهو جمهوري من لونغ آيلاند يدعم ترمب منذ فترة طويلة: «أعتقد بقوة أن ترمب لا ينبغي أن يمثل الحزب الجمهوري».

ومن جهته، قال بات تومي السناتور الجمهوري عن ولاية بنسلفانيا، والمنتهية ولايته، إن «العامل الكبير» في الأداء الضعيف للحزب الجمهوري في الانتخابات النصفية كان "الدور الكارثي" للرئيس السابق.