صدرت باللغتين العربية والإنجليزية للباحث فؤاد مسعد..

دراسة جديدة عن تحولات المؤتمر الشعبي العام بعد 40 سنة من تأسيسه

المدنية أونلاين/خاص:

صدر عن مركز أبعاد للدراسات والبحوث، السبت، دراسة بحثية عن المؤتمر الشعبي العام للكاتب الصحفي والباحث فؤاد مسعد.

وتقع الدراسة التي صدرت باللغتين العربية والإنجليزية في ٢٢ صفحة موزعة على عدد من الأقسام التي تناولت أهم التحولات في مسار المؤتمر الشعبي خلال أربعة عقود من الزمن، شهدت البلاد فيها عدداً من الأحداث التاريخية والسياسية.

وكان المؤتمر – الحاكم في أغلب سنوات الحقبة التي تناولتها الدراسة - حاضراً وشاهداً على ما طالها من تغيرات، بدءاً بمرحلة تأسيس المؤتمر كمظلة سياسية للتيارات الفكرية والقوى السياسية، ومروراً بإعلان الوحدة والسماح بالتعددية الحزبية والسياسية، وعقد المؤتمر سلسلة تحالفات أولاً مع الحزب الاشتراكي ثم مع الإصلاح، وصولاً إلى سيطرته على الأغلبية المريحة في مجلس النواب، ومن ثم الانفراد بالسلطة، حتى اندلاع الثورة في فبراير/شباط 2011، وتخلي الرئيس صالح عن السلطة لنائبه عبدربه منصور هادي، وتشكيل حكومة مناصفة بين المؤتمر والمعارضة، قبل أن تتمكن جماعة الحوثي من الاستيلاء على السلطة أواخر العام 2014، وما أعقبه من اندلاع الحرب الشاملة التي قسمت المؤتمر إلى جناحين رئيسيين، أحدهما تحالف مع الحوثي والآخر أعلن دعم الشرعية.

وتحاول الدراسة استشراف مستقبل المؤتمر في ضوء واقعه الراهن وبالنظر إلى مجموعة من العوامل المؤثرة في المشهد السياسي سواء داخل المؤتمر أو على مستوى اليمن بشكل عام.

وسبق أن أصدر مركز أبعاد عددا من الدراسات البحثية التي تناولت الأحزاب والتيارات السياسية والفكرية والاجتماعية في اليمن.