التحالف الوطني يجدد دعم مجلس القيادة ومواصلة النضال لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة

المدنية أونلاين/

جدد التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية، التأكيد على دعم ومُساندة مجلس القيادة الرئاسي والقوات المسلحة والأجهزةِ الأمنية ومواصلة النضال الوطني لتحرير الوطن من المشروع الإمامي ممثلا بمليشيا الحوثي الإنقلابية الإرهابية المدعومة إيرانيا، وانهاء الانقلاب واستعادة الدولة، وترسيخ الأمن والإستقرار وتطويرُ وتفعيل المُؤسساتِ الحكوميةِ.

وأكد التحالف الوطني في بيان صادر عنه بمناسبة الذكرى الـ ٥٥ لعيدَ الإستقلالِ المجيد الـ ٣٠ من نوفمبر، التأكيد على وحدةِ القوى الوطنية لإنجازِ أهدافُ الثورة اليمنية، والتمسُك بروح ٣٠ من نوفمبر، وإحترامُ تعدُدِ الأراءِ وإعلاءً لحرية الرأي بأعتبارِها أسُس تجمع القوى الوطنية وتُوحد وجهتها في إطارِ الثوابتِ الوطنيةِ.

كما أكد التحالف الوطني، أهمية الإعلاءُ من شأنِ المصلحةِ العُلُيا للوطن التي سار عليها رواد النضال في بلادنا، وحشدِ الطاقات كافة لإنجازِ الأولويات وفي مقدمتِها إستكمال التحريرِ وإستعادة الدولة والحفاظ على الهوية وبناء ثقافة سياسية وقيم الديمقراطية.

وثمن التحالف، مواقف دول تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في دعَمِ معَركتِنا المصيرية في اليمن، لإستعادة الشرعية وعودة السلام ودعمهما لليمن في مختلف المجالات، مشدداً على ضرورة وحدة الصفِ والعَمل إنطلاقاً من المشتركات وحل الخِلافاتِ السياسية بما يخَدُم اليمن والمشروع الوطني على قاعدة التوافق والشراكة الوطنية.

وقال "تحل علينا هذه الذكرى بما يمثل من إستقلال شعب وانتصار ثورة الذي سطر تاريخاً من النضالِ الوطني لشعبِنا اليمني، وتحولاً ونقطةً فارقةً لتطلُعاتِ الشعبِ نحوَ التحرُرِ والإستقلالِ وبناءِ وطنٍ كريمٍ ودولةٍ مدنيةٍ قويةٍ تُعلي من شأنِ الإنسانِ وقيمِه وحُريتِه".

وأضاف "ففي هذا اليوم الخالد انتصرت إرادة الشعب على كُلِ التحدياتِ، بطموح وإصرار وعبرت المسافاتِ الحضاريةِ بإقتدارٍ طاوية صفحة التخلف وخلافات الماضي وصراعاته، فكان ٣٠ من نوفمبر عام ١٩٦٧م نُقطة تحول في مفهوم الهويةِ الوطنية الجامعة لليمنيين، وبداية للإعتماد على الذات والسيادة الوطنية التي ناضلت من أجلِها ثورةَ ١٤ أكتوبر ، ليكونَ اليمن حُراً وكريماً، يَمنحُ الحقَ للمواطِنِ في وطنهِ، ويَبني وقد تخلص من ربقة الإستبداد والإستعمار البغيضين".

كما تابع التحالف الوطني "فإن لشعبنا اليمني إرادة صلبة لا تُكسرُ ولا تعودُ إلى الخلفِ، وهي ماضية اليوم لانهاء الانقلاب الحوثي الإمامي أداة المستعمر، وإن هذه الإرادة ستظل متقدة حتى استعادة الدولة والانتصار لليمن، وإن الاحتفال بذكرى الجلاء هو تأكيد تمسُكنا الواعي بأهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر ونضال شعبنا المستمر اليوم ووفاء لشُهدائنا".