المدنية أخبار أخبار و تقارير قحطان:نريد أن يأتي 11 فبراير ولدينا شيء نقوله لشباب الثورة

قحطان:نريد أن يأتي 11 فبراير ولدينا شيء نقوله لشباب الثورة

الأربعاء 22 يناير 2014 09:33 مساءً
متابعات

قال عضو هيئة رئاسة مؤتمر الوطني والناطق الرسمي لفريق القضية الجنوبية محمد قحطان، أن الرئيس هادي أجرى مشاوراته ولقاءاته بجميع المكونات والشخصيات الحزبية والاجتماعية، من مختلف المحافظات، كما تم تكليف خبراء محليين ودوليين، لدراسة موضوع الأقاليم الاتحادية.

 

وأوضح قحطان في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «مؤتمر الحوار والذي يشارف على نهايته، ينتظر قرار الرئيس هادي واللجنة المكلفة بذلك، لكن إلى اليوم لم يصل إلينا أي قرار رسمي حول ذلك».

 

 وتوقع أن يجري تحديد الأقاليم خلال هذا الأسبوع، خصوصا وأن الرئيس هادي ومؤتمر الحوار يعملون تحت ضغوط الوقت لإنجاز مخرجات مؤتمر الحوار. مشيرا إلى أنهم في مؤتمر الحوار يحاولون «أن يسبقوا الزمن لإنهاء الحوار قبل يوم 11 فبراير (شباط)، وهو اليوم الذي انطلقت فيه الثورة الشبابية ضد نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح،

 

وقال قحطان: «نريد أن يأتي 11 فبراير ولدينا شيء نقوله لشباب الثورة المباركة»، مؤكدا أن روح التوافق لا تزال سائدة في الأيام الأخيرة لمؤتمر الحوار، وأن الشعب والمحيط الإقليمي والدولي، ومجلس الأمن يتابعون عن كثب الشأن اليمني وينتظرون خروج مؤتمر الحوار بنتائج ترضي الشعب اليمني وتسهم في استقراره وتنميته.

 

 وكانت الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل واصلت أعمالها أمس، واستمعت إلى ملاحظات المكونات حول مشروعي ضمانات تنفيذ مخرجات الحوار والبيان الختامي للحوار. وطالب أعضاء المكونات بسرعة إلغاء وحظر الميليشيات والمجموعات المسلحة في جميع أنحاء البلاد، كما طالبت بتشكيل حكومة جديدة قائمة على مبدأي الكفاءة والنزاهة من خارج الأحزاب، وتشكيل هيئة من أعضاء مؤتمر الحوار الوطني تتولى المراقبة والإشراف على تنفيذ مخرجات الحوار.


{anews}