المدنية أخبار أخبار و تقارير كاتب لبناني: صنعاء مهددة وصالح أسير والحوثي هو القوة الصاعدة في اليمن

كاتب لبناني: صنعاء مهددة وصالح أسير والحوثي هو القوة الصاعدة في اليمن

الاثنين 17 مارس 2014 09:04 مساءً
متابعات

قال الكاتب اللبناني خير الله خير الله إن الحوثيين هم القوة الوحيدة الصاعدة في اليمن ، مشيرا إلى أنهم القوّة الوحيدة التي تمتلك حدا أدنى من التماسك والقوى العسكرية المنظمة التي تسمح لها بتحقيق أهدافها.


وأضاف خير الله في مقال له تحت عنوان «ضياع وفوضى في اليمن .. وصعود للحوثيين» : «في الايّام الأخيرة طوق الحوثيون صنعاء. وهم يمتلكون في الاصل قواعد داخلها، فعلوا ذلك فيما السلطات اليمنية تتفرّج. ليست وحدها التي تتفرّج. العالم يتفرّج معها ولا همّ لدى كثيرين سوى الحديث عن تواطؤ بينهم وبين علي عبدالله صالح».


وأكد أنّ الرئيس السابق لعب في مرحلة معينة، قبل نحو خمسة عشر عاما، دورا في تشجيع الحوثيين على تكوين حركة خاصة بهم ، لافتا إلى أن ذلك عائد إلى حسابات مرتبطة بالخلاف التاريخي مع المؤسسة الزيدية التقليدية.


واستطرد : «ولكن في نهاية المطاف، خاض علي عبدالله صالح حروبا عدة مع هؤلاء ابتداء من السنة 2004، بعدما اشتد عودهم وترسّخت علاقتهم بايران. نتائج الحروب السبع التي اختلطت فيها الاوراق تعتبر سببا أكثر من كاف لاستبعاد حلف ذي اسس متينة بين الحوثيين والرئيس السابق. فتعليق كلّ مشاكل اليمن على شماعة اسمها علي عبدالله صالح بمثابة هرب من الواقع ومن البحث الجدي في التعاطي مع الامور كما هي، أي مع بلد يتفتت».


وأوضح أن هناك دولة حوثية بدأت تتكوّن في الشمال ، وأن الحوثيين يسعون الى هضم الانتصارات التي حققوها، على رأسها الانتصار على آل الاحمر، زعماء حاشد، سابقا، وهم الآن على أبواب صنعاء وفي داخلها.


وأشار إلى أن هناك فوضى عارمة في الجنوب وضياع كامل في الوسط الشافعي وتغييرات ذات طابع جذري في الخريطة السياسية وموازين القوى في الشمال الزيدي ، مستدركا : «يضاف الى ذلك كلّه وجود حكومة لا تعرف ماذا تريد، فيما المجتمع الدولي الذي يفترض أن تمثّله الامم المتحدة غارق في تصفية حسابات ذات طابع شخصي لا علاقة لها بما يدور على أرض الواقع من قريب أو بعيد».


ولفت إلى أن صنعاء صارت اليوم أقرب الى مدينة مهدّدة، أكثر من أيّ شيء آخر ، وصار الصراع على صنعاء بعدما كان الصراع على اليمن يدار من صنعاء وتتحكّم به صنعاء.


وقال خير الله : «لن تتكفّل صيغة “الدولة الاتحادية” والاقاليم الستة بمعالجة هذه النتائج، لا لشيء سوى لأنّ هذه الصيغة لا تأخذ في الاعتبار أنّ هناك قوى لا يمكن ضبطها في غياب الدولة المركزية التي كان متوقعا أن تقدم باكرا على الاصلاحات التي تصبّ في اللامركزية الموسعة ووقف الظلم اللاحق بالجنوبيين، خصوصا بعد حرب صيف العام 1994 التي حافظت على الوحدة لكنها أدّ عمليا الى انهيار التوازن الذي كان سائدا بين الشمال والجنوب والذي كان قائما على سيبة ثلاثية عرف علي عبدالله صالح كيف يتحكّم بها ويوظفها بما يخدم مصالحه، بصفة كونه اللاعب الاوّل والاهمّ في البلد…حتى السنة 2012».


وأردف : «كانت هذه الصيغة تضمّ المؤتمر الشعبي العام، وهو حزب علي عبدالله صالح، والحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يمثّل عمليا الجنوب وعلى رأسه علي سالم البيض، والتجمع اليمني للاصلاح بزعامة عبدالله الاحمر الذي كان بالفعل تجمّعا هجينا فيه قبليون وإخوان وسلفيون وانتهازيون من كل الاشكال والانواع. لكنّ العمود الفقري للتجمع كان الغطاء الذي وفّره له عبدالله الاحمر من جهة وتنظيم الاخوان المسلمين من جهة أخرى».


وأكد أن علي عبدالله صالح صار أسير صنعاء بعد خروجه من السلطة وذلك على الرغم من أن ليس في الامكان الاستهانة بالقوة العسكرية التي لا تزال تحت سيطرته ، منوها بأن الحزب الاشتراكي اليمني لا يزال يعاني من آثار هزيمة 1994 ومن صعود التيار الانفصالي في الجنوب.


{anews}