المدنية أخبار أخبار و تقارير قيادي حوثي كبير يعلن الجاهزية لإسقاط صنعاء في غضون 25 يوم

قيادي حوثي كبير يعلن الجاهزية لإسقاط صنعاء في غضون 25 يوم

الثلاثاء 25 مارس 2014 11:15 مساءً
المدنية/ الخبر:

اعلن قيادي في جماعة الحوثي عن جاهزية الجماعة واستعدادها في غضون 25 يوم فقط لخوض معركة حاسمة وفاصلة لإسقاط العاصمة صنعاء وأن تلك الخطط ستنفذ في خلال ساعات .


وقال القيادي في الحركة الحوثية  طه المداني "ستكون المعركة لمدة ساعات فقط وستسقط الاماكن التي يريد الحوثي اسقاطها. وأبلغ القيادي تعليماته للقادة الميدانيين اثناء اجتماعه بهم أن هناك وحدات عسكرية ستنظم إليهم اثناء المعركة الفاصلة والحاسمة" ، مشيرا الى أنه تم تقسيم صنعاء الى 10 مناطق سيتم اسقاطها تباعا في معركتهم الحاسمة.


وأوضح  بحسب موقع الخبر بأن كل منطقة سيتم توزيع السلاح فيها على عناصرهم وأنهم يمتلكون أطقم قد قاموا بإضفاء الألوان العسكرية الخاصة بالأطقم العسكرية عليها.


وقال القيادي أن منطقة الحصبة وحي صوفان ومحيطها إضافة إلى منطقة حدة ستشهد أعنف المعارك واعداً القادة الميدانيين في العاصمة بان منزل حميد الأحمر سيلقى مصير منزلهم بالخمري عمران.


واضاف "أثناء لقاءه بالقيادات الميدانية بصنعاء" أن المعركة ستكون حاسمة وخاطفة وفقاً للخطط التي تم دراستها وان مجاميعهم من كتائب الحسين أصبحت داخل صنعاء التي قد انتشرت بالفعل كلاً في منطقته وحيه حسب توزيعهم وفقاً للخطط.


وفي السياق أكد احد الخطباء الحوثيين في صنعاء لطلابه بعد الدرس الذي القاه بان هناك المئات من كتائب الحسين قد تم توزيعهم على المناطق العشر بصنعاء التي وزعت حسب الدراسة والخطط. القيادي الحوثي والذي يعتبر واحد من أهم ثلاثة قادة حوثيون أكد للقادة الميدانيين بأن صنعاء ستسقط خلال ساعتين الى ثلاث فقط وفقاً للخطط وللبرنامج الذي اعدت مفسرا:”لأن المجاميع الآن موجود داخل المناطق الجغرافية”.


وقال :” شوفوا لقد سكنت هذه المجاميع داخل المناطق من قبل واضطرينا نشتري بعض المنازل في هذه المناطق لبقائهم فيها ، مضيفا” اطمئنوا ستحسم خلال ساعات في المناطقة الساخنة (الحصبة وصوفان وحدة).


ويأتي ذلك بعد تأكيدات قيادية بان الحوثيين قاموا بشراء منازل في حي صوفان ووادي فاطمة الفاصل بين صوفان والستين والنهضة. غزوة حوثية : مجاميع مسلحة من الحوثيين تزيد على 200مسلح توافدوا من مختلف اماكن صنعاء تقتحم جامع الحرقان بالطبري لفرض امام للمسجد وسط ذعر وسخط الاهالي وتخاذل السلطات والوضع ينذر بكارثة

 


{anews}