المدنية أخبار أخبار و تقارير رئيس الوزراء يرفع برقية الى فخامة رئيس الجمهورية بمناسبة ذكرى الوحدة اليمنية

رئيس الوزراء يرفع برقية الى فخامة رئيس الجمهورية بمناسبة ذكرى الوحدة اليمنية

الثلاثاء 21 مايو 2019 11:59 مساءً
المدنية أونلاين_عدن

رفع رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة، بمناسبة احتفالات شعبنا بالذكرى 29 لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة في الثاني والعشرين من مايو 1990م.

وفيما يلي نص البرقية:

 

فخامة الأخ المشير/ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة 

حفظكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم

وشعبنا اليمني الأبي والصامد يحتفل بالعيد الوطني التاسع والعشرين لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية، يسعدني أن أرفع إليكم بأسمي ونيابة عن نواب وأعضاء الحكومة، أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة الوطنية الغالية، التي تصنعون مجدها الثاني من جديد، وتعيدون لها ألقها ووهجها، ما حرك قوى الشر ووكلاء ايران من مليشيا الحوثي لمحاولة عرقلة ذلك والقيام بانقلاب مسلح ودموي، ضد الإرادة الشعبية والمشروع الوطني والدولة والمجتمع.

 

لقد شكل قيام الوحدة في الثاني والعشرين من مايو 1990 واحدة من الأحداث والتحولات الوطنية والسياسية الكبرى في التاريخ اليمني الحديث ونقطة مضيئة في التاريخ العربي، وتحقق بقيامها أحد الأحلام الكبرى التى ظلت تهفو لها أفئدة اليمنيين طويلاً، وسيبقى هذا المنجز التاريخي صامدا في وجه كل الأعاصير، خاصة وقد اجمع الشعب اليمني تحت قيادتكم الحكيمة على تصحيح مسارها، ببناء اليمن الاتحادي الجديد وفقا لمخرجات الحوار الوطني، المؤيدة محلياً وإقليمياً ودولياً، بما يؤسس لوحدة مستدامة قائمة على أساس التوزيع العادل للسلطة والثروة، ولا مكان فيها للإقصاء أو التهميش او سيطرة لعائلة او منطقة، فالكل شركاء وليس هناك سادة وعبيد.

 

فخامة الأخ الرئيس..

إننا اليوم ومعنا كل اليمنيين المخلصين نعمل تحت قيادتكم على إنهاء الانقلاب وطي صفحته الدموية المأساوية بحق شعبنا من أجل استئناف مسارات التنمية والبناء وإعادة مشروع الوحدة الاستثنائي إلى مساره الصحيح، ولا يساورنا وشعبنا اليمني العظيم، ادنى قلق او خوف، ونحن تحت قيادتكم المسؤولة، على الوحدة اليمنية، فمن استطاع التصدي لاخطر مشروع انقلابي في تاريخ اليمن، وغاياته المتدثرة برغبات واحلام ايرانية للسيطرة على الخليج والمنطقة العربية، ونجح في انقاذ شعبه، بفضل ذلك الالتفاف التاريخي بتشكيل التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في اجهاض ودفن مشروع ايران، لن يفرط في وحدة الوطن او يتركها فريسة من جديد في ايدي العابثين الباحثين عن مجد ومكسب شخصي. 

 

ولقد اثبت الاشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وبمشاركة فاعلة من دولة الامارات العربية المتحدة، لاخوانهم في اليمن، وللمجتمع الدولي من جديد ان التزامهم تجاه امن واستقرار ووحدة ومصلحة الشعب اليمني، كانت وستظل مبدأ ثابتا وراسخا لن يتغير، او ينساق وراء اية مشاريع شخصية داخلية ضيقة.

 

لكننا وكل شعبنا اليمني العظيم على ثقة ان المعركة التي نخوضها اليوم تحت قيادتكم الحكيمة وشارفت على نهايتها وباتت على ابواب تحقيق الانتصار الكبير، ستكون اخر المعارك وفاتحة عهد لتحقيق آمال اليمنيين في الرخاء والاستقرار، خاصة وانتم تزيحون من امامهم كل المشاريع الضيقة التي تعتقد ان الوطن ملكية خاصة لها على اساس مناطقي او سلالي او حزبي، لينطلق جميع ابناء الشعب بعدها في مسيرة البناء والتنمية تحت مظلة اليمن الاتحادي، الذي سيكون محل فخر من جميع اليمنيين بانتمائهم اليه، وقوة حامية ومصدر امان للاشقاء الخليجيين والعرب.

 

ونؤكد لكم، يافخامة الرئيس في هذه المناسبة الوطنية الغالية، ان الحكومة تعمل بجهد استثنائي على ترجمة وتنفيذ توجيهاتكم بتخفيف المعاناة الانسانية والاقتصادية عن المواطنين، وتحسين الخدمات الضرورية والاساسية وتطبيع الاوضاع في المناطق المحررة، وسنظل نعمل دون كلل او ملل للتعاطي الجاد والعاجل لحل كل تسببت به حرب المليشيات الانقلابية من دمار واضرار، لتحقيق التعافي وتطبيع الاوضاع واعادة الاعمار، انطلاقا من مسؤوليتنا الاخلاقية وواجبنا الوطني تجاه شعبنا الذي يعول آمال كثيرة على حكومته الشرعية، ونجاهد من اجل الارتقاء الى مستواها رغم كل الصعوبات والتحديات المعروفة للجميع.

 

ولقد نجحت الحكومة وبهدي من توجيهاتكم في حلحلة كثير من الملفات وفي مقدمتها تحسين الخدمات الاساسية وتطبيع الاوضاع في المناطق المحررة وتحقيق استقرار سعر صرف العملة المحلية وصرف مرتبات قطاع كبير من موظفي الدولة بما في ذلك العاملين في المناطق التي لازالت خاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية، ولازال امامنا الكثير لكننا على ثقة بقدرتنا على تجاوز كل التحديات والصعوبات بدعم من اشقائنا في تحالف دعم الشرعية وشركاء اليمن في التنمية من الاشقاء والاصدقاء والمنظمات الدولية.

 

وفي الختام نتوجه عبركم يا فخامة الرئيس، بالتهنئة الصادقة الى كل ابناء شعبنا اليمني العظيم في الداخل والخارج، بمناسبة ذكرى اعادة تحقيق الوحدة اليمنية، وتحية خاصة لابطال جيشنا الوطني ومقاومتنا الشعبية الباسلة المدافعين عن كرامة وعزة ومجد اليمن، ونظامها الجمهوري، ونسأل الله العلي القدير أن يرحم شهدائنا الأبرار، ويشفي جرحانا، وان يعيد علينا هذه المناسبة وقد تحقق كل ما نصبو اليه من استقرار وأمن وازدهار.

 

واتمنى لفخامتكم موفور الصحة والعافية، لمواصلة قيادتكم الحكيمة لمسيرة الوطن والشعب اليمني الى بر الأمان.

المجد والشموخ والعزة لليمن الموحد.


{anews}