المدنية أخبار حوارات حوار مع رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي الشيخ أحمد العيسي

حوار مع رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي الشيخ أحمد العيسي

السبت 25 مايو 2019 04:56 مساءً
المدنية أونلاين ـ صحف :

حوار خاص  مع رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي الشيخ أحمد العيسي نقلاً عن صحيفة " عدن الغد".

 

حاوره سامي الحروبي ،،

 

* مرحباً الشيخ احمد صالح العيسي رئيس الأئتلاف الوطني الجنوبي ويسعدنا استضافتكم في هذا الحوار على صحيفة عدن الغد .

 

: حياكم الله

 

* شيخ أحمد ، مؤخراً ترأستم اول جلسة لهيئة رئاسة الائتلاف الوطني وفيها تم اسناد وتوزيع المهام لدوائر وهيئات الائتلاف فما هي آلية الاختيار وما أهمية هذه الخطوة ؟

 

: بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وفي البدى أسمح لي ان اهنى شعبنا وقيادتنا السياسية بذكرى 22 مايو المجيدة ونهنى كافة اعضاء وجماهير الائتلاف الوطني بإينعقاد اول جلسات هيئة الرئاسة وانجاز اللبنة الأولى للعمل التنظيمي والاداري .

بالنسبة لآلية الاختيار وتوزيع المهام فنحن لدينا عمل مؤسسي ونظام داخلي يحدد الآلية والمعايير وبما يضمن الشراكة المتكاملة داخل الائتلاف الذي يضم كثير من القوى والشخصيات الوطنية وستبقى ابوابه مفتوحة للجميع .

اما حول أهمية هذه الخطوة فبالتأكيد انها تمثل الأساس الحقيقي للعمل التنظيمي والبناء المؤسسي والخطوة الأولى لانطلاق الائتلاف ويمكنني ان اؤكد لك ان الائتلاف الوطني ليس مجرد اعلان سياسي بل عمل سياسي حقيقي وسنواصل عملية البناء ولدينا إرادة حقيقية وطموح كبير ونعد بإن يكون الائتلاف ملبي لطموح وتطلعات شعبنا وعند ثقة من راهنو عليه ومنحوه ثقتهم .

 

* استهليتم حديثكم بالتنهئة بذكرى 22 مايو او ذكرى توقيع الوحدة ، الا تخشى ان يمثل ذلك استياء عند بعض الجنوبيين ؟

 

: لا يمكن ان تمر علينا هذه المناسبة ونتحاشى ذكرها وبكل تأكيد ان هناك أختلالات كبيرة في طريقة بناء الوحدة وما لحقها من ممارسات وهذا بطبيعته اوجد القضية الجنوبية العادلة وضرورة حلها وتصحيح البناء .

نحن ننطلق من مشروع واضح وعقلاني وواقعي يحترم تخوفات وتطلعات الجنوبيين ويدافع عنها ويتفهم اسبهابها ويتبنى المسار والحل السياسي الذين يجنبنا الويلات والمخاطر ويخرج اليمن شماله وجنوبه من هذه الدوامة ولهذا نحن نتبنى مشروع الدولة الاتحادية مشروع بناء المستقبل واحلال السلام والاستقرار مع تأكيدنا على ان هناك مساحة كافية لنتفق حول التفاصيل التي تلبي تطلعات الجنوبيين وتحترم تخوفاتهم لنخرج بمشروع وطني متكامل بعيداً عن التطرف والتفريط .

 

* اذا ما عدنا لتشكيل الائتلاف الوطني الجنوبي فكيف أتت فكرة تشكيله ولما في هذا الوقت تحديداً ؟

 

: أتت فكرة تشكيل الائتلاف كضرورة وطنية في ظرف ومرحلة صعبة وإنطلاق من إرادة وطنية خالصة بعد ان تداعت الشخصيات والقوى الوطنية الى ضرورة إيجاد عمل وطني يأخذ على كاهله الانتصار للقضية الجنوبية بعيداً عن المغامرات العبثية والمجنونة التي لن تضيف للجنوبيين الى مزيد من المآسي وتعيده لنفس المنعطفات الخطيرة التي يفترض اننا تجاوزناها واستفدنا من تجاربها المؤلمة وقد اتى الائتلاف الوطني الجنوبي بعد مداولات واعداد كبير ولكي لا تخلو الساحة الوطنية من العمل السياسي الحقيقي والمسؤل .

 

* الملاحظ ان الائتلاف الوطني ضم عدد من المسؤلين والقيادات في الدولة وهذا يذكرنا بتشكيل المجلس الانتقالي فهل يمكننا القول ان الائتلاف ايضاً قد يمتلك مستقبلاً تشكيلات مسلحة ويصل لتعارض مع الدولة ؟

 

: من الطبيعي ان يكون هناك انتماء سياسي لأي مسؤل او قيادي في الدولة والائتلاف يضم عدد من المسؤلين الذين يمارسون حقهم في العمل السياسي والائتلاف بطبيعته داعم للدولة والشرعية ونتطلع لشراكة حقيقية فيها خاصة اذا ما عادت العملية السياسية التي سيكون الائتلاف رافد وداعم لها .

نحن في الائتلاف لدينا ثوابت ومنها الرفض القاطع لامتلاك السلاح ومشروعنا المدني يؤكد على ان لا سلاح الا سلاح الدولة كما اننا لا يمكن بأي حال من الاحوال ان نصل لتعارض مع الدولة ومهامها بل على العكس حتى ان عملنا كقوة سياسية معارضة فسنتمسك بالمبادى الديمقراطية والقيم الحضارية في المعارضة السياسية ومنها سندعم الدولة ومهامها ومؤسساتها فبالنسبة لنا هناك خطوط حمراء لا يجب المساس بها مهما كانت حجم التباينات والخلافات .

 

* وماذا عن موقفكم من الانتقالي وباقي القوى والمكونات الجنوبية ؟

 

: نحن في الائتلاف الوطني الجنوبي لدينا مبادى وقيم ثابته تؤمن بالتعددية ولا تنكر الاخر ونحن منفتحين على الجميع ونحترم كافة المكونات والشخصيات الجنوبية سواء اتفقنا او اختلفنا معها ولكننا بكل تأكيد نرفض ادعاء الوصاية من أي احد كان او المساس بالشرعية وان يقدم أي مكون نفسه كسلطة انتقالية او غير انتقالية فبالنسبة لنا لا سلطة الا سلطة الدولة وكما اشرنا لا سلاح الا سلاح الدولة وما عدى ذلك فالعمل السياسي متاح للجميع ونحن مؤمنين بالحوار والتواصل ومتفائلين بتحقيق وفاق وائتلاف وطني جنوبي واسع .

 

* لنتحدث بصراحة استاذ أحمد ونحن نرى تشكيل الائتلاف الوطني ككيان سياسي جنوبي ، كيف كان تعاطي القوى والشخصيات السياسية الشمالية معه ؟

 

: هناك تعاطي ايجابي من الكثير ومن من يتحلون بالمسؤلية وقراءة واستيعاب الواقع ولكن للأسف هناك من لم يستوعب بعد حقيقة المتغيرات والدروس ومن المؤسف ان هناك من لديه حساسية مفرطة تجاه مسمى الجنوب او أي عمل سياسي جنوبي ولكننا مصمميمن على السير في صناعة وقيادة التغيير وان نبني العمل السياسي الجنوبي وانتزاع شرعية دستورية تحمي وتحفظ حق العمل السياسي الجنوبي ونحن مؤمنين بإن نجاح العمل السياسي الجنوبي هو نجاح لليمن والعملية السياسية فيه .

 

* كيف تصف علاقتكم بدول التحالف العربي ؟

 

: الشعب اليمني عامة في الشمال والجنوب وبكافة قواه الوطنية وشرائحه الاجتماعية يحتفظ بمشاعر صادقة وطيبة تجاه دول التحالف ويثمن جيداً مواقفهم ونحن جزء من هذا الشعب ونشكر التحالف على ما قدمه وعلى مساندته للشرعية وتلبية نداء فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي للوقوف مع اليمن لاستعادة دولته واعادة شرعيته وهزيمة الانقلاب والمشروع الإيراني .

 

* ولكنك استاذ أحمد تتحدث هنا عن موقفكم من التحالف ونحن نريدك ان تصف علاقتكم به ؟

 

هي علاقة عامة قائمة على الاحترام فنحن من توجهاتنا الاساسية في الائتلاف حماية الشرعية وتقدير كل من يدافع عنها وتبني مبادى ترفض اي تهديد للسلم الداخلي او لأي دولة كانت وندعم يمن مستقر داخلياً وفي علاقته الخارجية ونرى ان الدولة هي المظلة الوحيدة لأي علاقة خارجية ونلتزم بما تحدده من اطر وتوجه ونحن فخورين بالعلاقة والشراكة الطيبة والاستراتيجية مع التحالف العربي .

 

* لنتحدث عن السلم والحرب في اليمن ونريد ان نسمع رؤية الائتلاف الوطني حيال ذلك ؟

 

لا شك ان الحرب دائماً نتائجها كارثية ومدمرة وقد دفعت اليمن ولا زالت تدفع ثمن هذه الحرب والمغامرة المجنونة التي اشعلها الانقلابيين .

نحن داعمين للسلام وننشد تحقيقه وكانت هناك فرص كثيرة لإنهاء الحرب ولكن الانقلابيين لا يمتلكوا النوايا الصادقة للتخلي عن مشروع الحرب واوهام المشروع الايراني ولطالما نكثوا العهود وعطلوا كل الجهود الرامية للسلام ومع هذا يجب ان تبقى ابواب السلام مفتوحة وفي موازاة ذلك يتوجب ان تتكاتف الجهود لمواجهة الانقلاب وحماية المدنيين وتحرير ما تبقى من اراضي تحت سيطرة الميليشيات الحوثية وهنا اسمح لي ان احيي كل الابطال المرابطين في الجبهات وساحات البطولة والشرف .

 

* في ختام حوارنا هذا كيف تنظر لمستقبل اليمن سياسياً وأمنياً واقتصادياً خاصة وأنتم كما نعلم رجل اعمال ناجح أيضاً وليس فقط شخصية سياسية ؟

 

: لدي ثقة وتفاؤل كبير بمستقبل مزدهر ومستقر لليمن وستكون واحدة من اقوى الدول في النمو الاقتصادي فاليمن مؤهله لأن تنهض اقتصادياً وتكون قبلة للاستثمارات من حول العالم وطبعاً ذلك بحاجة اولاً لتحقيق الاستقرار الأمني والسياسي وبأذن الله سيعمل الائتلاف الوطني من أجل الوصول الى ذلك جنباً الى جانب كل الوطنيين والحريصين الذين يتطلعون لانقاذ اليمن وبناء مستقبله الآمن والمستقر .

 

* الشيخ أحمد العيسي شكراً لك على فرصة هذا اللقاء الشيق وتمنياتنا لكم وللجميع بالتوفيق والنجاح وبما يخدم الوطن والمواطن .

 

: شكراً لكم انتم في عدن الغد وتحياتي لكم ولقراءكم الكرام وفقكم الله


{anews}