المدنية أخبار من حولنا أماكن تمركز القوات الأميركية بالشرق الأوسط

أماكن تمركز القوات الأميركية بالشرق الأوسط

الخميس 30 مايو 2019 05:19 مساءً
المدنية أونلاين ـ متابعات :

أعلن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان الأربعاء، عن الأماكن التي ستتمركز فيها قوات الولايات المتحدة الإضافية في منطقة الشرق الأوسط.

وقال شاناهان إن "القوات الإضافية ستتمركز في السعودية وقطر"، مشددا على أن الإجراءات العسكرية "التي اتخذناها، ردعت هجمات ضد القوات الأمريكية في العراق"، بحسب ما أوردته قناة "الجزيرة".

وفي سياق آخر، بدأ شاناهان الأربعاء، جولة تستمر أسبوعا في آسيا لتعزيز العلاقات مع حلفاء واشنطن في المنطقة، ولمباحثات "صريحة" مع نظيره الصيني.

وقال في الطائرة التي تقله إلى جاكرتا أول محطة في جولته التي يزور خلالها أيضا سنغافورة وكوريا الجنوبية واليابان، "بالنسبة إلي الأهم هو الاستماع لحلفائنا وشركائنا" لإدراك "تفاصيل الملفات".

ويستقبل الوزير الأمريكي بالوكالة خصوصا الخميس من جانب الرئيس الإندونيسي جيكو ويدود، بعد مباحثات مع وزيري الخارجية والدفاع.

وفي صلب مباحثات شاناهان التعاون مع إندونيسيا الارخبيل الممتد من المحيط الهندي إلى المحيط الهادي، في وقت تسعى واشنطن إلى إظهار اختلافها عن الصين التي تمد سلطتها البحرية عبر عسكرة جزر موضع نزاع.

ثم يعقد جلسة غير رسمية السبت في سنغافورة مع وزير الدفاع الصيني الجنرال وي فينغي على هامش منتدى إقليمي للدفاع.

وقال شاناهان: "أريد تحديد المسائل التي يمكن أن نتعاون فيها" مع الصين، ولكن أيضا إجراء "مباحثات صريحة حول سرقة الحقوق الفكرية أو عسكرة بحر الصين الجنوبي".

وللحفاظ على نفوذها في آسيا، تسعى واشنطن إلى التمايز عن الصين التي ينظر إليها على أنها عدوانية في تحديث قدراتها العسكرية، من خلال تسيير دوريات في مياه هذه المنطقة التي تؤمن 80 بالمئة من التجارة البحرية العالمية في عمليات أطلقت عليها واشنطن "حرية الملاحة".

وتحتج بكين بانتظام وتقول إن السفن الأمريكية تنتهك مياهها الإقليمية.

وأكد شاناهان أن تصاعد التوتر في الخليج لن يمنع وزارته من تطبيق استراتيجية الدفاع الأمريكية، التي تحدد الصين وروسيا باعتبارهما أبرز منافسي الولايات المتحدة.

وقال: "لدينا القدرات الضرورية" للتعامل مع العديد من القضايا في الوقت نفسه.


{anews}