المدنية أخبار فكر وأدب توقف قلب الأسطورة صباح في غفلة من عشاقها وممرضتها الخاصة

توقف قلب الأسطورة صباح في غفلة من عشاقها وممرضتها الخاصة

الخميس 27 نوفمبر 2014 07:37 مساءً
المدنية/متابعات:

صباح التي أبت إلا أن ترحل في الصباح تيمنا باسمها، غادرتنا فجر أمس الأربعاء عن عمر يناهز 87 عاما، بعد أن توقّف قلبها، وهي نائمة في سريرها كعادتها كل مساء لتنتقل إلى العالم الآخر بهدوء. وروت كلودا عقل ابنة شقيقة الفنانة صباح التي كانت تلازم خالتها لـ«الشرق الأوسط» يوم أمس وهي لا تتوقف عن البكاء أحداث الليلة الأخيرة التي أمضت جزءا منها معها وقالت: «لا أدري لماذا استدعيت طبيبها قبل رحيلها بيوم واحد، فطلبت منه أن يفحصها مليّا وأن يقف على حالتها الصحية، وعندما انتهى من عمله، طمأنني بأنها في أحسن حال وقال لي بالحرف (صحتها جيدة جدا، تماما كبنت 14)». وعن أسباب استدعائها الطبيب المعالج لها ردّت كلودا موضحة: «لا أدري بالفعل لماذا اتصلت به، ولكنني لاحظت بأن عينيها زائغتان، وبأنها تشعر بالحرارة، إذ كانت تقول لي: (هويلي شوي كأني معبأة ومشوّبة) (أي تطلب نفحة هواء لأنها تشعر بالحرارة تجتاح جسمها)، كما كانت تشعر بالضيق ولا تعرف السبب.

 

ولكنني عندما ودّعتها مساء كانت مرتاحة وتركتها بعد أن غفت نحو التاسعة والنصف». وتتابع كلودا بصوت متهدّج: «عند الثالثة صباحا اتصلت بي الممرضة التي تعتني بها وأخبرتني بأن صباح فارقت الحياة، وأنها اكتشفت ذلك إثر تفقدها لها في تلك الساعة، رغم أنها كانت طبيعية وتتنفس براحة بعد منتصف الليل عندما تفقدتها للمرة الأولى». وختمت كلودا عقل بالقول: «المصاب كبير ولكن ما يعزيني هو محبة الناس الكبيرة لها وهي حتى لو رحلت باقية في قلوبنا».

 

ونقلت الشرق الأوسط عن الفنانة صباح بأنها أوصت ابنة أختها كلودا عقل قبيل رحيلها، وهي التي بقيت إلى جانبها طيلة سنين مرضها، أن تنقل إلى اللبنانيين وصيتها: «قوليلن يحطو دبكة ويرقصوا بدي ياه يوم فرح مش يوم حزن، بدي ياهن دايما فرحانين بوجودي وبرحيلي متل ما كنت دايما فرّحن. وقالتلي قلكن إنها بتحبكن كتير وانو ضلوا تذكروها وحبوها دايما».


شكك اللبنانيون بصحة خبر وفاة صباح عندما سمعوا به، رحلت الشحرورة... لم ترحل... هكذا اعتاد اللبنانيون أن يعلقوا على الإشاعات التي كانت تطال صباح في السنوات الأخيرة. وكانت آخرها قبل 48 ساعة من إعلان نبأ موتها. فكتبت كلودا عقل ابنة شقيقتها (الممثلة الراحلة لمياء فغالي) تكذّب الخبر. قلب صباح الضعيف وكثرة زياراتها إلى مستشفى قلب يسوع في الحازمية إثر إصابتها بأكثر من أزمة صحية ساهما في إشاعة البلبلة حول وضعها الصحّي. إلا أن السادس والعشرين من الشهر الحالي حمل الخبر اليقين... الخبر الحزين الذي غيّب صاحبة البسمة الدائمة إلى الأبد. فهذه المرة الخبر ليس مجرّد إشاعة، بل حقيقة مؤلمة أصابت جمهور الشحرورة الواسع. توالت التعليقات على موت الفنانة التي قالت يوما «أعتقد أنني سأكون ختيارة مهضومة»، فغرّد محبوها من سياسيين وفنانين وإعلاميين على موقع «تويتر» ينعونها، وعلى صفحات «فيسبوك» والـ«انستاغرام» يرثونها بحزن عميق.


غرّد الوزير السابق وليد جنبلاط في الثالثة صباحا على حسابه الخاص على موقع «تويتر» يقول: «مع رحيل صباح يرحل ماض جميل للبنان لن يعود». فيما كان للنائب هادي حبيش تغريدة قال فيها «من قال: إن العظماء يموتون حين يموتون؟ اليوم بدأت حياة صباح في مسار تاريخنا الفني والاجتماعي والثقافي».


الفنانون أيضا عبّروا عن حزنهم لرحيل صاحبة لقب «شحرورة الوادي»، فعلّقت نوال الزغبي بالقول «ما حدا متلها كان يحب الحياة، كرمال هيك الحياة اليوم زعلانة على رحيلها، رح نتذكرك صباح كل يوم يا خالدة». أما راغب علامة فغرّد عبر «تويتر» بالقول: «بعد نصري وعاصي ومنصور وزكي ووديع، حان الآن موعدك مع الرحيل.. كبارنا يرحلون أرزاتنا يتناقصون. وداعا يا شحرورتنا وداعا يا حبيبتنا رحمك الله». وكتبت إليسا أيضا عبر حسابها الخاص على موقع «تويتر» الإلكتروني تقول «كانت الحياة بكل ما من معان لجمالها هكذا سنتذكرها دائما». أما الفنانة نانسي عجرم فكان لها أكثر من تغريدة على الموقع نفسه وقالت في إحداها «اليوم خسر لبنان أسطورة، رحلت صباح ولكنها باقية في قلوبنا».


وسائل الإعلام المسموعة والمرئية أعلنت وفاة الفنانة رسميا، وكانت قناة (إم تي في) السباقة في تخصيص معظم فقرات برنامجها الصباحي اليومي «Alive»، للتحدث عن تاريخ الفنانة الراحلة وإنجازاتها. كما استضافت بعض الضيوف من شعراء وفنانين تحدثوا عنها. وكانت أيضا السباقة في نقل أجواء الحزن السائدة بين أهلها وأحبائها الذين توافدوا إلى فندق «برازيليا» في الحازمية الذي شكّل عنوان إقامتها الدائمة منذ أن تركت منزلها في المنطقة نفسها. كما نعتها أيضا نقابة الفنانين المحترفين في لبنان بشخص رئيسها الفنان إحسان صادق.


شكّلت صباح في حياتها أسطورة حقيقية، فتركت أثرها على من التقاها أو من كانت له فرصة إجراء حديث معها. فالفنانة كارول سماحة ذكرت أكثر من مرة أن صباح أحدثت تغييرا جذريا في حياتها، بعد أن أدت شخصيتها في مسلسل «الشحرورة» في موسم رمضان من عام 2011. وكتبت سماحة عن رحيل صباح تقول: «عشت أحاسيسها أفراحها وأحزانها واليوم رحلت تاركة أثرها في مكان عميق في حياتي وداعا صبوحتي وشحرورة لبنان». أما المخرج سيمون أسمر فكان يعدّها وجه الخير الذي يفتتح به برامجه الفنية، فكانت تشكّل دائما بالنسبة له أول الضيوف الذين يستقدمهم في (استوديو الفن) أو (كاس النجوم) وغيرهما من البرامج. كما كانت المثل الأعلى بالنسبة لفنانات كثيرات، تأثرت بأناقتها نوال الزغبي، وبطريقة أدائها رويدا عطية، وبأغانيها بكل بساطة الفنانة رلى سعد التي أعادت أداء عدد كبير من أغانيها كـ(زي العسل) و(جيب المجوز يا عبود) و(دلوعة) و(يانا يانا) التي شاركتها فيها الغناء الفنانة الراحلة.


وعندما نتذكر حديثا أجريناه معها في منزلها في الحازمية، لا يمكنك أن تنسى إطلالتها كـ«ديفا» حقيقية وهي ترتدي بدلة بيضاء مبتسمة ومتأهّلة بك. تكتشف عن قرب صباح الإنسانة والفنانة العاشقة لوطنها. يومها وعند سؤالنا لها إذا كانت تبكي رغم أنها تبدو سعيدة دائما وابتسامتها لا تفارقها أجابت: «طبعا أنا أبكي كغيري من البشر، ولكن أحدا لم ير دموعي أبدا، إذ أنني أقفل على نفسي غرفتي عندما أرغب في ذلك، فأنا صباح الأسطورة وسأبقى كذلك في نظر الجميع حتى من أقرب المقرّبين مني».


بقيت الفنانة صباح في كامل قواها العقلية حتى آخر لحظة من حياتها كما أشار المقرّبون منها، وهذا الأمر أكده معظم الذين كانوا يزورونها من إعلاميين وفنانين ثابروا على الوقوف على حالتها الصحية بين وقت وآخر. ولدت صباح واسمها الحقيقي جانيت الفغالي في نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 1927. كانت تهوى الغناء منذ صغرها فلفتت بموهبتها المنتجة المصرية اللبنانية الأصل آسيا داغر، التي أوعزت لوكيلها في لبنان قيصر يونس لعقد اتفاق معها لتمثيل 3 أفلام دفعة واحدة. فكانت انطلاقتها الحقيقية في عالم الغناء والتمثيل.


قدّمت صباح 83 فيلما سينمائيا بين مصري ولبناني، و27 مسرحية لبنانية. أما مشوارها الغنائي فضم أكثر من 3000 أغنية، وكانت ثاني فنانة عربية بعد أم كلثوم وقفت على مسرح الأولمبياد في باريس، في منتصف السبعينات. كما وقفت على مسارح عالمية أخرى كـ«إرناغري» في نيويورك و«دار الأوبرا» في سيدني أستراليا، وقاعة «ألبرت هول» في لندن و«قصر الفنون» في بلجيكا وغيرها من المسارح في لاس فيغاس. اشتهرت صباح بغزارة أعمالها الفنية، وكثرة زيجاتها التي يذكر أنها وصلت إلى 9 زيجات، ولها ولدان الطبيب صباح شماس، وبنتها هويدا منسي التي شاركتها في أكثر من عمل فني.


تجري مراسم دفن الفنانة «الأسطورة» الأحد المقبل الواقع في 30 الجاري، في الثانية بعد الظهر في كنيسة مار جرجس وسط بيروت. وسيكون مأتما شعبيا كما أرادته الراحلة إذ دعت ابنة شقيقتها جميع محبيها للمشاركة في الصلاة على جثمانها، هي التي لم تكن تفرّق بين الناس مهما كان مستواهم الاجتماعي. ومن المتوقّع أن يصل ولدا الفنانة الراحلة (صباح وهويدا) اليوم إلى لبنان آتيين من أميركا مركز إقامتهما الدائمة للمشاركة في مراسم دفنها. وكان قد تردد أن ابنتها هويدا صدمت بالخبر وأن حالتها النفسية المتردية إثر سماعها بالخبر قد تؤخّر مجيئها إلى لبنان.


«يا أحباب الصبوحة، الصبوحة اليوم راجعة على ضيعتها عالأرض اللي حبتها، هي تودعكم وتقول لكم ما تبكوا وما تزعلوا علي ولا ترتدوا الأسود هيدي وصيتي الكن» هكذا أوصت «الصبوحة» محبيها والتي آثرت قبل أن تفارق الحياة تردادها على مسامع المقربين منها.


وصفت كلودا عقل رحيل خالتها الفنانة صباح بأنه خسارة شخصية كبيرة لها. وقالت لـ(«الشرق الأوسط»): «مهما قلت عن فقداني لها لا يمكن أن أعبّر فيه عما يخالجني في أعماقي. تركت فراغا كبيرا في حياتي، وهي كانت تعلم بذلك تماما وقالت لي أكثر من مرة (أنت أكثر من سيحزن علي لأنك كنت معي دائما طيلة فترة مرضي)». وتضيف كلودا: «لقد كانت بالنسبة لي الأم والخالة والصديقة والأخت، وعلّمتني الكثير في حياتي حتى أنها أجرت تغييرا جذريا فيها. علّمتني أن أكون دبلوماسية وأن ألجم نفسي عندما يثير أحدهم أعصابي، وكانت غالبا ما تردد على مسمعي عبارتها الشهيرة لي (كل منا يولد وقصّته معه، فلا تتعبي نفسك ولا تحزني واتكلي على ربّ العالمين فهو أدرى بما ينتظرنا)».


{anews}