مواصلة إعتقال الموظفين بمستشفى زنجبار بأبين لليوم الثاني على التوالي

المدنية أونلاين/خاص:

تواصل قوات الأمن بمحافظة أبين إعتقال عدد من موظفي مستشفى زنجبار وذلك بسبب مطالبتهم بإقالة مدير مكتب الصحة ومديرة مستشفى زنجبار. 

ويقبع المعتقلون في السجن بزنجبار بعد أن زجت بهم السلطات الأمنية بأمر من محافظ المحافظة الذي يرفض مطالبهم المتمثلة بإقالة الفاسدين. 

إلى ذلك، نقل المعتقل ناصر بايحيى إلى المستشفى نتيجة تدهور حالته الصحية جراء الإعتقال فيما يقبع الأخرون بالسجن المركزي والذي حمل معه إستهجان الأهالي عن كيفية زج موظفي صحة في أتون السجن. 

وجراء طريقة إعتقالهم التي أعقبت عملية الإحتجاج أرسل المحافظ عدداً من الوسطاء إلى السجن لمفاوضة السجناء لإطلاقهم فيما يتمسك الموظفون بمطالبهم بإقالة مدير مكتب الصحة بزنجبار عبدالقادر باجميل ومدير المستشفى سيلة عوض خميس. 

هذا وكانت قضية إعتقال الموظفين الثمانية قد وصلت إلى رئيس الجمهورية مما تسببت الإحراج للمحافظ الذي، يسعى جاهداً لإطلاق السجناء والتي يرفضها المعتقلون لأنها _حد وصفهم_ لم تفي بتلبية مطالبهم. 

ويتهم الموظفون بمستشفى زنجبار كلاً من مديري الصحة والمستشفى بالعاصمة زنجبار بالفساد فيما لم تلق دعوتهم المتكررة بإقالتهم أذاناً صاغية حتى اللحظة.