قيادي حوثي يكشف المستور.. صراع وخيانات تعصف بالجماعة الإنقلابية (تفاصيل)

المدنية أونلاين/خاص:

كشف القيادي الحوثي في محافظة المحويت حنين قطينة عن خلافات حادة وصراع أجنحة تعصف بجماعة الحوثيين نتيجة الاقصاء والتهميش والتخوين، حيث قال إن الخلافات الموجودة داخل صفوف جماعته ستكون عواقبها هي النهاية لهم. 

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها أثناء استقباله، يوم أمس الأول، عدد من القيادات العليا لميليشيات الحوثي الانقلابية بحضور القياديان في الجماعة أبوعلي الحاكم وعبدالباسط الهادي.

وقال قطينة إن تقارير كيدية لفقت ضده من قبل أجنحة داخل صفوف الجماعة، ﻭﻭﺻﻔها بتقارير بني أمية التي بسببها انهار نظام الأمام علي، في إشارة منه للتقارير الكيدية التى لفقت ضده، _وفق_حديث_مصور_نشره_مركز_المحويت_الإعلامي_.

ووجه القيادي الحوثي حنين قطينة نقدا حادا لجماعته وتحدث عن أخطاء، في الوقت ذاته قال أنه سيتحلى بالصبر والتحمل نتيجة للعدوان والحرب، حسب زعمه.

وكان القياديان أبومالك وأبوعلي الحاكم قد ألقى كلا منهم كلمة أشادوا فيها بأدوار قطينة ووقوفه إلى جانب التمرد منذ بداية الإنقلاب على الدولة. 

فيما، أفاد مركز المحويت الإعلامي، أن ميليشيات الحوثي همشت قطينة بعد أن استغنت عن خدماته واحتجزته لأكثر من مرة بعد أن نشبت بينه وبين قيادات عليا خلافات في صنعاء. 

لافتا إلى أن مجي القيادات العليا لميليشيات الحوثي في هذا التوقيت للاعتذار يأتي في الوقت التي عجزت فيها عن الحشد لجبهات القتال التي من خلالها تستخدم شيوخ القبائل الداعمه لها.

وقبل أشهر أقالت الميليشيات قطينة من منصبه كمحافظ لمحافظة صنعاء، واحالته إلى التحقيق بعد أن اتهمته بممارسة قضايا فساد وإرتباطه بإحدى دول التحالف. 

وحسب المركز، فإن قطينة يقبع في منزله بمسقط رأسه في مديرية الطويلة بمحافظة المحويت منذ أشهر وكان قد وضعه المشرف الحوثي قبلها في صنعاء تحت الرقابة، مؤكدا أن قيادات الحوثي في خطواتها القادمة ستعمل على إزاحة كل المقربين من قطينة وتستبدلهم بآخرين.