السفارة اليمنية بالقاهرة توضح للرأي العام قضية اختفاء الطفلة خديجة سمير (البيان)

المدنية أونلاين/خاص:

أصدرت سفارة بلادنا لدى جمهورية مصر العربية بيانا بشأن قضية اختفاء الطفلة اليمنية "خديجة سمير" أثناء خروجها من مقر سكنها مع والدتها بمنطقة الدقي لشراء بعض الأدوية لوالدتها التي تخضع للعلاج في القاهرة.. جاء فيه:

وقالت السفارة في بيان لها، إنها تابعت قضية اختفاء الطفلة اليمنية خديجة سمير البالغة من العمر ١٣ عاماً والتي اختفت من منزلها مساء يوم الاربعاء الماضي الموافق ١٢ اغسطس ٢٠٢٠م.

وفي ظل ما تم تداولة في وسائل التواصل الاجتماعي عن الموضوع، أكدت السفارة بأنها تود توضيح القضية للرأي العام، وتؤكد بأن ما حدث هو كالتالي:

خرجت الطفلة من مقر سكنها مع والدتها بمنطقة الدقي لشراء بعض الأدوية لوالدتها التي تخضع للعلاج في القاهرة، ولم تعد الى المنزل، وبعد تلقي السفارة لبلاغ من والدتها قام المختصون في السفارة بناء على توجيهات متابعة سعادة السفير الدكتور محمد علي مارم بالتواصل مع الإجهزة الأمنية في بلد الإعتماد والتي تعاونت مشكورة في البحث عن الطفلة المفقودة التي عادت الى مقر سكنها بمعاونة احد المواطنين المصريين صباح الخميس الموافق ١٣ اغسطس الجاري.

وبعد اجراء التحقيقات من قبل الجهات الامنية المصرية، وعرض الطفلة على الطب الشرعي اتضح بأن الطفلة خرجت من المنزل في تمام الساعة التاسعة من مساء الاربعاء الموافق ١٢ اغسطس، وظلت طريق العودة الى المنزل وتم العثور عليها صباح الخميس الموافق ١٣ أغسطس الجاري وتم اعادتها من قبل احد المواطنين المصريين الى المنزل بعد التعرف على عنوان اقامتها وهي في حالة جيده ولم تتعرض لأي اعتداء من احد كما روجت بعض الجهات ومواقع التواصل الاجتماعي.

واذ تتقدم السفارة بالشكر لكافة الجهات الامنية في جمهورية مصر العربية التي ساهمت في الوصول الى الحقيقة حول قضية الطفلة اليمنية خديجة سمير، فإنها اتمنى من كافة وسائل الاعلام والنشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي تحري الدقة والمصداقية في كل ما ينشر عن قضايا الجالية اليمنية المتزايد عددها في مصر نتيجة الظروف التي تعيشها بلادنا منذ الانقلاب الحوثي على مؤسسات الدولة وحتى يومنا هذا.

وترجو السفارة من أبناء الجالية اليمنية الالتزام بالقوانين والتعليمات الصادرة في بلد الاعتماد واتخاذ الحيطة والحذر عندما يتعلق الأمر بارسال الاطفال الى خارج المنازل.
والله الموفق