الامم المتحدة: آلاف العائلات في اليمن تضررت جراء الفيضانات

المدنية أونلاين/

أعلنت الأمم المتحدة أمس الثلاثاء أنّ آلاف العائلات في أنحاء اليمن الغارق في الحرب تضررت جراء الأمطار والفيضانات التي تجتاح البلاد الفقيرة منذ منتصف نيسان/ابريل، متسببة في وفاة أشخاص وتدمير منازل وممتلكات.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في بيان إن "التقارير الأولية تشير إلى أن حوالي 3730 أسرة (22380 شخصا) تضررت من الأمطار والفيضانات ومعظمهم من النازحين داخليا".

وأضاف "تسبب هطول الأمطار الغزيرة خلال الأيام القليلة الماضية في إلحاق أضرار بالبنية التحتية وتدمير المنازل والمأوى وتسبب في سقوط قتلى وجرحى".

وكانت الحكومة المعترف بها دوليا قالت الإثنين إن أربعة أشخاص لقوا حتفهم في سيول مفاجئة في مدينة تريم التاريخية بمحافظة حضرموت وسط البلاد.

وأظهرت لقطات مصورة لوكالة فرانس برس شوارع المدينة التي غمرتها المياه وتضررت مباني طينية ودُفنت المركبات والدراجات النارية تحت الأنقاض والوحول.

وبحسب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، تسبّبت الفيضانات في أضرار متعددة واسعة النطاق في محافظات: عدن وأبين والضالع ولحج وحضرموت ومأرب وتعز.

يلقى العشرات من الأشخاص مصرعهم كل عام في جميع أنحاء اليمن جراء الفيضانات المفاجئة، وقد أضافت العواصف الشديدة إلى ويلات البلد الذي يمزقه الصراع.

ويعيش اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الامم المتحدة حيث نزح أكثر من أربعة ملايين شخص بينما يعتمد ثلثا سكان البلد البالغ عددهم 30 مليون نسمة على المساعدات.