محتجون يشعلون النار في منزل عائلة الخميني

المدنية أونلاين/متابعات:

أضرم متظاهرون في إيران النار في منزل عائلة المرشد الإيراني الراحل الخميني الذي توفي في 1989. فيما أكد نشطاء أن المحتجين أضرموا النار في المنزل الذي يُعتقد أن الخميني ولد فيه مطلع القرن الماضي. وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة تظهر اشتعال النيران في المنزل، وأيضاً ابتهاج عشرات الأشخاص عندما اندلعت النار في المبنى. وقال حساب «1500 تصوير» النشط على تويتر، إن الحادث وقع مساء الخميس في بلدة خمين مسقط رأس الزعيم الإيراني الراحل في جنوب العاصمة طهران، وتم تحويل المنزل لاحقاً إلى متحف لاستذكار الخميني، ولم يتضح حجم الضرر الذي تعرض له بعد الحريق.

من جانبها، قالت وكالة رويترز للأنباء إنها تحققت من موقع مقطعين مصورين عبر ملاحظة أقواس مميزة ومبانٍ تتطابق مع الصور الأرشيفية لمنزل عائلة الخميني، إلا أن وكالة «تسنيم» شبه الرسمية نفت احتراق منزل الخميني وقالت إن عدداً قليلاً من الناس تجمعوا خارجه. وأضافت الوكالة أن «التقارير كاذبة، لأن أبواب منزل الزعيم الراحل مؤسس الثورة الكبرى، مفتوحة للجمهور». وأحرق المتظاهرون مرات عدة صور الخميني أو قاموا بتشويهها، في أعمال تشكل خرقاً للمحظورات في إيران التي لا تزال تحيي ذكرى وفاته عبر يوم عطلة في يونيو (حزيران) من كل عام. ورغم وفاة الخميني منذ أكثر من 32 عاماً، فهو لا يزال يعد شخصية رمزية مؤثرة بالنسبة للقيادة الدينية الإيرانية في عهد خلفه المرشد الحالي علي خامنئي.

ويتعرض خامنئي حالياً لضغوط شديدة بسبب الاحتجاجات التي تجتاح البلاد وتهتف بالموت له منذ وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) بعد احتجاز «شرطة الأخلاق» لها. وأظهرت مقاطع مصورة منفصلة نشرها حساب «تصوير» على تويتر، متظاهرين في عدة مدن في إقليم سيستان بلوشستان المضطرب، منها العاصمة زاهدان، وهم يهتفون «الموت لخامنئي». فيما أظهرت مقاطع أخرى من مدينة جابهار متظاهرين وهم يزيلون ويدهسون لافتة شارع يحمل اسم الخميني.

وقالت وسائل إعلام حكومية إن السلطات أقامت جنازة لسبعة أشخاص قتلوا في مدينة إيذه في جنوب غربي البلاد، فيما وصفته بأنه عمل إرهابي. لكن والدة ضحية يبلغ من العمر عشر سنوات، يدعى كيان بيرفالاك، يمكن سماع صوتها في المقاطع المصورة وهي تتهم القوات الأمنية بإطلاق النار على ولدها. وأظهر مقطع على وسائل التواصل الاجتماعي قيل إنه التُقط في جنازة بيرفالاك المحتجين يهتفون: «سندفنك يا خامنئي».

وذكرت وكالة تسنيم يوم الجمعة أن متظاهرين موالين للحكومة خرجوا في مدينة مشهد بشمال شرقي البلاد، حيث لقي اثنان من قوات الباسيج حتفيهما يوم الخميس. كما لقي اثنان من عناصر المخابرات حتفهما في اشتباكات مع محتجين ليل الخميس، بحسب الموقع الإخباري للحرس الثوري. وذكر الموقع أيضاً أن ثلاثة آخرين من «الحرس الثوري» وأحد عناصر «الباسيج» لقوا حتفهم في طهران، كما لقي عنصر من الباسيج وشرطي حتفهما في كردستان يوم الخميس.

تمثل الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة مهسا أميني أكبر تحدٍ من الشارع إلى القادة الإيرانيين منذ عام 1979، وتحولت الاحتجاجات، التي غذاها الغضب حيال فرض الحجاب على النساء من قبل الخميني، إلى حراك يطالب بإسقاط النظام بالكامل.