رئيس مجلس القيادة الرئاسي يغادر الأردن متوجها إلى دولة الإمارات

المدنية أونلاين/

غادر رئيس المجلس الرئاسي اليمني الدكتور رشاد محمد العليمي، والوفد المرافق له اليوم الثلاثاء العاصمة الأردنية عمان متوجها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد زيارة رسمية إلى المملكة الأردنية.

وكان الرئيس العليمي وصل أمس الاثنين العاصمة الأردنية عمان ومعه عضوي المجلس طارق صالح والدكتور عبدالله العليمي.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، فإن الرئيس "بحث مع الملك عبدالله الثاني ملك الاردن تطورات الوضع اليمني، والتحديات الأمنية المحدقة بسلامة الملاحة الدولية على ضوء التصعيد الإرهابي الحوثي المدعوم من النظام الإيراني".

كما أجرى العليمي والوفد المرافق له محادثات رفيعة المستوى مع المسؤولين الأردنيين تركزت حول العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها في مختلف المجالات بدءا باستئناف اجتماعات اللجنة الوزارية العليا في أقرب وقت ممكن.

وخلال اللقاءات أعرب العليمي عن خالص تقديره وامتنانه للمملكة الأردنية ملكا وحكومة وشعبا على مواقفهم المشرفة الى جانب الشعب اليمني وتطلعاته في استعادة مؤسسات الدولة وإنهاء انقلاب المليشيات الحوثية الإرهابية، وتحقيق السلام والاستقرار في البلاد.

وعلى هامش زيارته للأردن استقبل رئيس المجلس الرئاسي، اليوم، المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ، ومساعده معين شريم، وفق الوكالة الرسمية.

وتطرق اللقاء إلى مستجدات الملف اليمني، والجهود الاممية المنسقة مع المجتمع الاقليمي والدولي لإحياء مسار السلام في اليمن.

كما تطرق إلى الإجراءات الحكومية المعلنة بموجب قرار مجلس الدفاع الوطني بتصنيف المليشيات الحوثية منظمة إرهابية، وردع اعتداءاتها الممنهجة على البنى التحتية واحتواء تداعياتها الكارثية على الاقتصاد الوطني ومفاقمة المعاناة الإنسانية.

وذكر العليمي بالمبادرات الرئاسية والحكومية لإنهاء الحرب واستعادة الأمن والاستقرار، ودعم تطلعات اليمنيين في بناء الدولة، والعيش الكريم والمواطنة المتساوية.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي، التزام المجلس والحكومة بنهج السلام القائم على المرجعيات المتفق عليها وطنيا واقليميا ودوليا.

من جانبه أشاد مبعوث الأمم المتحدة بموقف مجلس القيادة الرئاسي والحكومة في ضبط النفس، والتعاطي الجاد والمسؤول مع كافة الجهود الرامية لاستعادة مسار السلام الشامل في اليمن.

ولم يكشف عن جدول الزيارة إلى الإمارات، لكنها جاءت بعد ثلاثة أيام من توّجه وزير الدفاع الفريق محسن الداعري، ومعه وزير الشؤون القانونية وحقوق الإنسان احمد عرمان، إلى أبوظبي في زيارة عمل رسمية.

ووفق الوكالة الرسمية، فإن الفريق الداعري، سيبحث مع الجانب الإماراتي، عدد من القضايا المشتركة وفي مقدمتها سبل التعاون الدفاعي المشترك بين البلدين".

كما سيناقش "التصعيد الأخير لمليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، وتهديداتها للموانئ النفطية والملاحة الدولية، ولتدارس الخيارات مع التحالف والتأكيد على جاهزية القوات المسلحة للمواجهة على كل المستويات".