أحمد ناصر حميدان

أحمد ناصر حميدان


ارشيف الكاتب

التعصب يلغي العقل
 تطور العالم واستطاع ان يهزم الفيروسات والطفيليات القاتلة التي كانت تفتك بالناس في الأوبئة والأمراض , العالم هنا يقصد به الدولة المتطورة التي تنفق على التعليم وتنمية الإنسان والبحث العلمي والتجارب العلمية أكثر مما تنفقه على
المهزومون بفوبيا الاخر
 ما بين الفشل والنجاح خطوة ,وفينا من يستطيع ان يخطوا ليتجاوز اسباب فشله لينجح , واخرين ما سوري الفشل والعجز والهزيمة , فيتعطل لديهم العقل ويعجز عن التفكير خارج اطار الفشل يوجهون صعوبة في بلوغ  النجاح .
الأنا السلبية تقتل الإيجابية
مجرد وجودك في الحياة، وأنت تعيش مع آخرين، يعني أنك تتحمل مسؤولية ما، مسؤولية احترام حق من هم حولك، حقهم في حرية الاختيار، مثل حقك في ذلك. إدراك كيفية ممارسة مسؤولية سبل ووسائل التعايش والاحترام ولغة التخاطب والرقي في التعامل لبناء جسور الثقة، تقرّب
شوارع عدن مسرحا للصوصية
انتشرت في الآونة الأخيرة حوادث السرقة في الشارع العام , بأسلوب خطف المتعلقات الشخصية , باستخدام الدرجات النارية , تستهدف الضعفاء اطفال ونساء وكبار بالسن , واحيانا الشباب , بطريقة عنيفة ترافقها اضرار جسدية للضحايا الى جانب الضرر النفسي
عدن صلابة الماضي وهشاشة الحاضر
عدن مدينتي الفاضلة المسترخية بثقة على شاطئ خليجها، في موقع استراتيجي هام ونقطة وصل كميناء عالمي، هكذا عرفها العرب والعجم في قدم الزمن، وتسابقت القوى العظمى حينها للظفر بها، طمع في استثمارها واستغلالها فكانت مصدر خير للعالم، ثاني ميناء عالمي، ومصدر رزق وحياة كريمة
"قاسم عمر" وواقع عدن المهمل
الحياة مسئولية , والمسئولية وعي , بالوعي ندرك أننا مسئولين عن اعتلال واقعنا , كلا في موقعة والمسئولية كتكليف لا تشريف .  من خير الثورة أن الجنوب اليوم يدار من قبل أبنائه , والحديث عن نظرية المؤامرة وشماعة الفشل صار مثير للسخرية .   الكارثة الحقيقية اليوم هو
عدن تتطلع للدولة
لا يمر يوم دون فاجعة في عدن، عملية اغتيال غادرة أو عبوة ناسفة أو سيارة مفخخة، أو مداهمة، حياة رعب لم تشهدها عدن على مر التاريخ. المؤسف في عدن تلاشي ظل الدولة لصالح ظل مليشيا، حيث يفقد المواطن الثقة في الحكومة، ما يضعف من استقرار
انهيار الأحلام
لا اعرف انتمائي المذهبي ولا أريد اعرف , ما اعرفه جيدا أنني اطمح للدولة الضامنة للمواطنة , هتافات الثورة ,اطمح بالتغير نحو الحرية والعدالة والمساواة ,لم اعد أطيق الماضي وذكرياته الأليمة , الفكر الأوحد المستبد والديكتاتور الحكم الشمولي , أغضب ممن يبني على ماسي ماضيه مواقف